تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

عن (مهرجان القدس) والإساءة للقدس

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بهدوء..عن (مهرجان القدس) والإساءة للقدس!!

منذ أيام ونحن نسمع ونقرأ من خلال الصحف والنشرات والإعلانات المدفوعة كلاماً كبيراً وشعاراتياً عن (مهرجان القدس للموسيقى)، وان المهرجان المذكور (سيحيي القدس) و(يدافع عن عروبة القدس وعظمة القدس).... الجميع يعرف أن المهرجان يقام برعاية فرنسية، وهو بالأحرى مهرجان فرنسي ينفّذ من خلال مؤسسة محلية، وهو إن ساهم في دعم هوية ما: فهي الهوية الفرنكفونية وليس الهوية العربية. سواء توجهاته وضيوفه ومكان إقامته في (مقبرة تاريخية) تمتلكها فرنسا حيث السفارة الفرنسية تستجلب التصاريح للفنانين من الاحتلال الذي يتخذ موقفاً محايداً من النشاطات الأجنبية. لكن ما لا تذكره كل النشرات- التي يدبجها غالباً أشخاص تستأجرهم المؤسسة التي تقيم المهرجان- أن هذا المهرجان يقام بدعم لوجستي إسرائيلي، حيث تقوم شركة إسرائيلية إسمها (عيتسوف بما) بتجهيز المدرجات الخاصة للمهرجان! وهي نفس الشركة التي تنصب المهرجانات الإسرائيلية في القدس التي تقيمها بلدية الاحتلال والمؤسسات العبرية الأخرى الممعنة في تهويد المدينة وإلغاء ثقافتها العربية! هل يجوز أن يتم صرف جزء كبير من الميزانية التي تتلقاها (مؤسسة يبوس) باسم (صمود القدس) من أجل زيادة أرباح الشركات الإسرائيلية، في حين لا يكف أصحاب (يبوس) عن تصدير شعارات وطنية مجانية وتخالف سياستهم الحقيقية؟ في العام الماضي 2007 نصبت الشركة الإسرائيلية المنصات تحت جنح الظلام وهذا ما فعلته أيضاً هذه السنة 2008 دون أن تتم محاسبة هذه المؤسسة التي ترتكب خطأ لا يغتفر وتناقض شعاراتها الوطنجية.
أما لو سألنا عن توجهات (مهرجان يبوس) وما هي أهدافه... وإذا كان أحد أهدافه الشعاراتية (إحياء القدس ودعم المواطن المقدسي)، فأين المواطن من نشرات المهرجان الدعائية وهي في غالبها باللغة الانكليزية وموجهة للسفارات الأجنبية.. وأين فعاليات المهرجان من الجمهور المقدسي؟
nbsp;من الواضح أن القائمين على هذا المهرجان لا يهمهم الجمهور المقدسي ولا يتوجهون إليه، الجمهور الذي جلبوا كل الدعم والتمويل باسمه، المواطن الغلبان في البلدة القديمة وأحياء الثوري والطور وسلوان وراس العمود. أين البلدة القديمة مثلاً من مواقع إقامة الفعاليات؟! وهل موقع برج اللقلق (المعرّض لأطماع المستوطنين على سبيل المثال) لا يلبي المقام، وهو المكان الأجدر بنا دعمه ودعم صموده. مكان فسيح يستوعب اكبر المهرجانات الفنية، وأهل البلدة القديمة وأهل القدس يستحقون مهرجاناً يحترمهم، (فهم مستهدفون اليوم على أكثر من جهة بين مطرقة الاحتلال ومؤسسات الارتزاق المحلية).. أم أن هذا المهرجان مصمم على الطراز الأوروبي، لكي يستمر في إرضاء الممول والمشاهد الرئيسي ونقصد البعثات الأجنبية والسفارات الأجنبية وكل من أحب أن يتقرب من هؤلاء أو يتبرجز. والأدهى أننا نكتشف أثناء عقد المهرجان أن جميع التذاكر الخاصة بالمهرجان مباعة(بالأحرى محجوزة للأجانب) عدا عن التكلفة الباهظة لأسعار الدخول إن توفرت البطاقات. فبأي حق يسمونه مهرجان القدس، بل أين القدس من هذا المهرجان؟!
ناهيك عن إقامة المهرجان في موقع اثري يدعى (قبور السلاطين) تملكه الحكومة الفرنسية، فعن أي سلاطين يتحدثون؟ أليس المكان إحدى مقابر ملوك الفرنجة أيام (مملكة أورشليم) إبان الاحتلال الصليبي للقدس؟! هذه الحقيقة التي يسكت عنها الجميع ضمن حقائق كثيرة مخجلة.. وآخرها حكاية الشركة الإسرائيلية التي تجهّز المهرجان.. لا نستغرب أن يردوا علينا بأن شركة (عيتسوف بما) هي أيضاً تشارك (مؤسسة يبوس) في (إحياء القدس ودعم عروبتها)!!

إسماعيل الدباغ
* فنان فلسطيني من القدس.


عدد التعليقات 8
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. كل التحية
سمر من فلسطين - GMT الأحد 20 يوليو 2008 21:01
تحية للفنان اسماعيل الدباغ من القدس هكذا هو الفنان يؤدي الرسالة بامانة .تحية مرة اخرى على شجاعتك في طرح الموضوع ..لكن لا تحبط ان لم يرد احد من المسؤوليين على ما طرحت من حقائق فربما كل منهم اخذ نصيبه من الدعم فهذا حال المسؤولين في بلادنا...
2. كل التحية
سمر من فلسطين - GMT الأحد 20 يوليو 2008 21:01
تحية للفنان اسماعيل الدباغ من القدس هكذا هو الفنان يؤدي الرسالة بامانة .تحية مرة اخرى على شجاعتك في طرح الموضوع ..لكن لا تحبط ان لم يرد احد من المسؤوليين على ما طرحت من حقائق فربما كل منهم اخذ نصيبه من الدعم فهذا حال المسؤولين في بلادنا...
3. الكل قبض !!
بنت القدس - GMT الإثنين 21 يوليو 2008 09:19
بتمنى انه حدا يقرا الموضوع مع انه انا متاكدة انه الكل رح يمر مرور الكرام لانه ما حدا معني , بالنسبة للمسؤولين عن المهرجان ولا حدا منهم عربي وازا كان في عربي بكون قبض اللي فية النصيب والمهرجان ما فية روح ولا نفس القدس بس ماخد عنوان القدس لانه ما بقي تذاكر لانه متل ما تفضل الاخ انباعو للاجانب!!!ونحن المقدسيين اللي منعرفو عن المهرجان انه اسمه مهرجان القدس لا بمثلنا ولا بعنينا لانه مش عربي !!!!!!!!! واحنا متاكدين انه ما حدتا رح يجيب سيرة المقدسيين وا رح يهتم فيه لا مع مهرجان ولا بدونه ....
4. الكل قبض !!
بنت القدس - GMT الإثنين 21 يوليو 2008 09:19
بتمنى انه حدا يقرا الموضوع مع انه انا متاكدة انه الكل رح يمر مرور الكرام لانه ما حدا معني , بالنسبة للمسؤولين عن المهرجان ولا حدا منهم عربي وازا كان في عربي بكون قبض اللي فية النصيب والمهرجان ما فية روح ولا نفس القدس بس ماخد عنوان القدس لانه ما بقي تذاكر لانه متل ما تفضل الاخ انباعو للاجانب!!!ونحن المقدسيين اللي منعرفو عن المهرجان انه اسمه مهرجان القدس لا بمثلنا ولا بعنينا لانه مش عربي !!!!!!!!! واحنا متاكدين انه ما حدتا رح يجيب سيرة المقدسيين وا رح يهتم فيه لا مع مهرجان ولا بدونه ....
5. مهرجان للخداع
احمد الحموري - GMT الإثنين 21 يوليو 2008 11:02
اود ان ااكد ما ورد في هذه المقاله عن مهرجان القدس ففي العام الماضي حاولت ان احضر احدى الفعاليات وتفاجئت بان جميع التذاكر قد نفذت وعند سؤالي عن السبب قالي لي احد المسؤلين في المؤسسه التي ترعي المهرجان ان السبب يعود للنسبه العاليه من المشاهدين مع العلم ان نسبة الحضور كانت اقل عدد من افراد الفرقه الموسيقيه التي احيت الامسيه الثانيه من المهرجان واعتقد بانهم فعلا من الاجانب الذين لا يريدون ان ننغص عليهم فرحتهم بتعليقاتنا العربيه
6. مهرجان للخداع
احمد الحموري - GMT الإثنين 21 يوليو 2008 11:02
اود ان ااكد ما ورد في هذه المقاله عن مهرجان القدس ففي العام الماضي حاولت ان احضر احدى الفعاليات وتفاجئت بان جميع التذاكر قد نفذت وعند سؤالي عن السبب قالي لي احد المسؤلين في المؤسسه التي ترعي المهرجان ان السبب يعود للنسبه العاليه من المشاهدين مع العلم ان نسبة الحضور كانت اقل عدد من افراد الفرقه الموسيقيه التي احيت الامسيه الثانيه من المهرجان واعتقد بانهم فعلا من الاجانب الذين لا يريدون ان ننغص عليهم فرحتهم بتعليقاتنا العربيه
7. لا أحد يحاسبهم!!
صهيب سعيد - GMT الإثنين 21 يوليو 2008 14:10
المأساة في فلسطين أن لا أحد يحاسب هؤلاء على أخطائهم وهذا هو دور الإعلام فشكرا للكاتب الشجاع ولإيلاف على تسليط الضوء على هذه الظاهرة السلبية التي تفتك كالسرطان في ثقافة فلسطين وتبيع وتشتري في القدس
8. لا أحد يحاسبهم!!
صهيب سعيد - GMT الإثنين 21 يوليو 2008 14:10
المأساة في فلسطين أن لا أحد يحاسب هؤلاء على أخطائهم وهذا هو دور الإعلام فشكرا للكاتب الشجاع ولإيلاف على تسليط الضوء على هذه الظاهرة السلبية التي تفتك كالسرطان في ثقافة فلسطين وتبيع وتشتري في القدس


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.