قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

يعرض لنا لنا مسلسل النهب والسرقات وتخريب العراق، فصلاً في منتهى الخطورة يتعلق بالثروة النفطية وكيفية تلاعب الاحزاب بها فأضافة الى مافيات تهريب النفط في الجنوب والشمال التابعة الى الاحزاب الشيعية والكردية، ظهرت على السطح جريمة إستيلاء ايران على عدة حقول نفطية عراقية بحجة انها حقولاً مشتركة.

ولأول مرة في تاريخ الشعوب نسمع عن وزير يدافع عن مصالح دولة معادية لوطنه بشكل علني امام وسائل الاعلام والبرلمان، فتصريحات وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني كلها عبارة عن دفاع متواصل عن حق ايران في الإستيلاء على حقول النفط العراقية!

ترى هل قررت الاحزاب الشيعية المسيطرة على الحكومة والبرلمان في العراق منح ايران تعويضات الحرب على شكل حقول نفطية دائمية، فالعراقيون يعلمون ان في ذروة الحرب مع ايران في عقد الثمانينات لم يكن احد يسمع عن وجود حقول نفطية مشتركة طالبت بها ايران، فلماذا ظهرت قصة الحقول المشتركة فجأة بعد وصول الاحزاب الشيعية الى السلطة ؟

ليس سراً موضوع ولاء الاحزاب الشيعية الى ايران، وقد سبق ان طالب رئيس قائمة الائتلاف الشيعي عبد العزيز الحكيم بمنح ايران تعويضات بحدود 100 مليار دولار، وقد اثارت تصريحات تلك موجة من الاحتجاجات والسخط، ويبدو ان الدهاء الفارسي أوجد حلاً لهذه المشكلة وعلى طريقة العقل الفارسي الذي يعمل بهدوء وصمت أستولت ايران على الحقول العراقية.

وتركت مهمة الدفاع عن الحقوق الايرانية في هذه الحقول الى وزير النفط العراقي، وليس الايراني، الذي يحاول تكريس نهب وسرقة ايران لنفط العراق وكأنه حق مشروع لها، ولم نسمع منه او من احد اعضاء الحكومة العراقية أية كلمة تدافع عن مصالح العراق!

من العبث في ظل الاحزاب الطائفية والقومية العنصرية.. السؤال عن وطنية الحكومة وإلتزامها بمصالح بلدها، فالعراق الان غنيمة مستباحة من قبل عصابات الاحزاب، وكل عصابة تفترس جزءً منه، اما ايران فهي لها الحصة الاعظم من هذه الغنيمة بفضل ازلامها.

خضير طاهر

[email protected]