: آخر تحديث

قصد للشاعر الإسرائيلي يتسحاق لاؤور

nbsp;ترجمها عن العبريةnbsp;رؤوبين سنير

أريد أن أكتب قصائد لقرّاء لا آباء لهم ولا أمّهات
لأنّهم يفهمون وحدهم ما لا يحكون
لأحد. مَن له أب وأمّ يذهَل أحياناً
مِن فكرة. من هذيان، حتّى في وسط الشارع
في الطريق إلى المقهى، أو إلى المكتب، مستعجلاً، يتوقّف، يعود
يُتلفن، قد يزور أحداً، ليس لغرض إلاّ مجرّد الحكي، الحديث.
ولكن من ليس له أب وأمّ يفهم الغرف
الخالية، الكتب المغبرة. القصائد
المكبوتة.. يمشي قرب موته. عميقاً داخل الجسد
لمسة ليّنة تقوده. من غير الحديث، أو التوقّف، أو
العودة، أو استعمال التلفون، أو القيام بأيّ زيارة، أو الكلام.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات