: آخر تحديث

أيهما اخطر القصة القصيرة ام الرواية؟

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

nbsp;عبد الجبار العتابي من بغداد: في عالمنا الذي يركض مسرعا في اتجاهات الدنيا المختلفة، يقف الادب متفرجا تارة وراكضا معه تارة اخرى، وبين هذا وذاك نقف نحن متسائلين عن اسرار عديدة نرفعها على الطرق نحاول البحث عن اجابة للأسئلة التي تصدر من أفئدتنا، ومن تلك الاسئلة تتناثر فوق عيوننا اوراق بأشكال مختلفة، نجد بينها حكايات قصيرة وأخرى طويلة، ننظر اليها بعين وبعين اخرى ننظر للزمن المتقافز المدجج بالعولمة والالات والضجيج وكليبات الاغاني والفضائيات التي تخترقنا اينما حللنا، ومع كل هذا لا يسعنا الا ان نقف امام جنسين ادبيين لهما عالمهما الخاص وتأثيرهما هما القصة القصيرة والرواية، ولكن نتساءل: ما الذي تبقى لهما؟ وايهما يمتلك حظوة وخطورة ان صح التعبير حاليا وسط هذه الاشياء او لنقل اكثر تأثيرا، القصة القصيرة التي (لا تتجاوز بالحجم (عشرة آلاف كلمة) وتهدف إلى تقديم حدث وحيد غالبا ضمن مدة زمنية قصيرة ومكان محدود) ام الرواية التي لها حجمها و(تحتوي على العديد من الشخصيات لكل منها اختلاجاتها وتداخلاتها وانفعالاتها الخاصة)؟ من هنا وجدنا ان نقترب من الجواب من خلال استطلاع رأي اربعة من خيرة قصاصي العراق وروائييه.
وقفتنا الاولى كانت عند الكاتب احمد خلف الذي وضعنا امامه سؤالنا: ايهما برأيك اخطر الرواية ام القصة القصيرة ولماذا؟ فقال: - القصة القصيرة هي الاخطر، لانها تمتلك مقدرة على الوصول الى المتلقي بيسر لاتستطيع ولا يمكن للرواية ان تفوز بهذا، لأن القصة القصيرة تتمتع بميزة ليست المساحة السردية وحدها هي الشاخص في ذلك، انما ما تتمتع به من حرية في الصياغة والاقناع، بينما تعاني الرواية الكثير من العثرات في الطريق الى المتلقي، وقد تلمست ذلك بنفسي، وكثيرا ما اواجه عبارة اصبحت من المسلمات، (انني لم اقرأ الرواية الى حد الان، ولكنني قرأت القصة القصيرة لك يا استاذ)، ولكن قبل ان يجيب المتحدث معي، فأنني استطيع الحدس في ان الكثير من امثال ذلك المتحدش قد عانى ايضا من الرواية وقد تيسرت له الفرصة لقراءة اكثر من قصة قصيرة لكاتب واحد او عدد اخر من القصص لكتاب متعددين، تلك هي احدى امتيازات القصة القصيرة كنص يمتلك دفء اللحظة والدخول على الناس في موائدهم مع ان الرواية الان فازت بتسمية العصر انه عصر الرواية.

طه الشبيب، عبد الستار البيضاني، صلاح زنكنة وأحمد خلف
nbsp;لكننا عندنا وسألناه: اذن لماذا الاصرار على كتابة الرواية، ولماذا لايحرص الكتاب على كتابة القصة القصيرة التي لها كل هذه المزايا؟ فأجاب: - يكتبون الرواية لأن المعضلات التي تطرحها الرواية (حقيقة) لاتستطيع النصوص القصصية مهما كثرت ان تتقحم تلك الموضوعات، الرواية من ميزاتها ايضا انها تتصدى للظواهر الكبيرة التي يعاني منها الانسان، والمؤلف الروائي ربما يحمل الكثير من تلك الظواهر كالتفكير بالموت والحياة او الهجرة او الاغتراب، ناهيك عن العذابات الداخلية للروائي نفسه، الرواية صراحة.. لديها القدرة في ان تمنح الكاتب فرصة اللعب الذي اشار اليه (كونديرا) في دراسته عن الرواية الاوربية، فلولا اللعب داخل فصول الرواية وصفحاتها لما عرفنا جوهر اللعب وهو بالتأكيد ليس اللعب الذي طرحه (البير كامو) في (السقطة) او (الانسان المتمرد)، وانما اقصد اللعب على مستويات التقنية، ناهيك عن التجلي الشخصي للمؤلف نفسه، الرواية تعطي الكاتب المساحة السردية الكافية لايصال معظم افكاره ومشاعره واحاسيسه خصوصا اذا كان روائيا ماهرا ويستطيع ان يخترق جميع الكتل السديمية في البنية السردية.
nbsp;وسألناه مرة اخرى:هل صحيح ما يقال ان القصة القصيرة مرحلية وان الرواية باقية للابد؟
فقال:- يعود هذا اصلا الى طبيعة الكاتب ورؤيته وتفكيره، فاذا كان قاصا آنيا ويريد ان يبلغ القاريء بما يمور من احداث على مستوى الواقع، فأننا سنجد ان القصة كتبت على اساس مرحلي، لكن الكثير من القصص تكتب حسب منظور القاص والذي يتمتع غالبا برؤيا أوسع من اليومي، أي يمتزج ما أسميناه اكثر من مرة المتعالي بالواقعي، وسأذكرك يا صديقي بقصة قصيرة للكاتب (وليم فوكنر) العظيمة (وردة الاميلي) التي لا أظن انها ستنسى يوما او تهمل يوما.
nbsp;وقفتنا الثانية كانت عند الكاتب عبد الستار البيضاني الذي قال حينما طرحنا عليه سؤالنا: لااستطيع فهم كلمة (اخطر) من السؤال، لكنني سأفترض ان المقصودفيها التأثير، فهذا سيجنبنا الدخول في جدول المقارنة بين القصة القصيرة والرواية والتي غالبا ما توحي للبعض ان (القصة القصيرة) هي ابنة الرواية، ولا نريد الدخول في معمعة المصطلحات ومعانيها، لذلك نختصر الامر بالقول ان القصة الفصيرة جنس ادبي قائم بذاته وكذلك الرواية ويمكنك ان تدخل القصيدة والمقالة والمسرحية في احد طرفي المقارنة الواردة في السؤال، بدليل ان هناك ادباء عرفوا ككتاب رواية وغيرهم عرفوا ككتاب قصة قصيرة ومن النادر جدا ان تجد احدهم برز في كتابة القصة مثل بروزه في كتابة الرواية، بورخس مثلا، كاتب قصة قصيرة واشتهر بهذا الجنس الادبي، وماركيز اشتهر ككاتب رواية، صحيح ان اغلب الروائيين كتبوا قصة قصيرة لكنهم لم يبلغوا في مستواهم الفني وشهرتهم اقرانهم الذين تفردوا بكتابة قصة قصيرة ويمكننا ان نعقد مقارنة بين نجيب محفوظ ويوسف ادريس لنقع على الكثير من التفاصيل التي تصلح للمقارنة والتفحص ولا نجد في هذه الاجابة مجالا لايرادها، لكن الواقع الثقافي على مستوى العالم يمنحنا حقيقة مهمة على مستوى التلقي، فالروائيون اكثر شهرة من القصاصين، ويمكنك ان تستدل على ذلك من احصاء الفائزين بالجوائز العالمية مثل نوبل والغونكور وغيرها، والروايات اكثر انتشارا وقبولا من قبل القراء، وكذلك دور النشر تفضل نشر الروايات على نشر المجاميع القصصية، وينطبق الحال على الترجمة، حتى بالنسبة للاعمال العالمية تجد ان اعادة طبع الروايات اكثر منه اعادة طبع المجاميع القصصية مهما كانت معروفة ويمكنك ان تعقد مقارنة بين عدد طبعات روايات ديستوفسكي او تولستوي وعدد طبعات مجاميع تورجنيف، وهذا جعل الاعمال القصصية قليلة في المكتبات قياسا للرواية، وهذه المعطيات قد تعطينا القول بقوة انتشار وشعبية الرواية قياسا للقصة، وقد تبدو القصة القصيرة ومضة مهما كانت شديدة التوهج وبديعة الالتماعات لكن لاتلبث ان تنطفيء وتبقى في الذكرى مثل صدى على عكس الرواية التي تبدو وكأنها تترسخ وتعيش طويلا في الذاكرة مثلما تبقى طويلا في المكتبة او سوق الكتاب.
nbsp;اما الكاتب طه الشبيب فقال: لاينبغي لمتساءل الخلط بين جنسين ادبيين، بمعنى ان الرواية جنس مختلف تماما عن القصة القصيرة برغم مشاطرة الاثنين لصفة السرد فالرواية ليست سردا لحكاية، هكذا ببساطة، انها مسألة لو صح لنا التعبير: (تأمل بصوت عال) اذن هي رحلة في التأمل واثارة الاسئلة ومحاولة الاجابة دون اجابة وسبر اغوار الوجود بكلمات معدودة، الرواية قراءة درامية لفلسفة الوجود وهذا يختلف تماما عن ما تعنى به القصة القصيرة فهي لحظة شعرية نعبر عنها بالنثر، ليست ثمة من متسع فيها لاي تأمل حقيقي بالوجود بل اقتناص مقطع شعري من الوجود.
nbsp;ولكنني سألته عن علاقة المتلقي بأي منهما الاقوى فقال: ليس هناك من متلقي واحد لكلا الجنسين، فمتلقي الرواية غير متلقي القصة القصيرة، كلاهما مستعد لمهمته تماما، متلقي القصة لايتوقع من النص الا التأثير الشعري الذي ذكرته آنفا اما متلقي الرواية فهو مهيء للابحار طويلا في اللجج الفلسفية التي يقلبها النص الروائي
nbsp;وقفتنا الرابعة كانت عند الكاتب صلاح زنكنة الذي اجاب قائلا: لايوجد في الادب شيء اكثر من شيء، القصة القصيرة جنس ادبي يختلف كليا عن جنس الرواية، كاتب الرواية امامه متسع للتعبير لضخ اكثر عدد من الشخوص في مسار الاحداث، واعتقد ان التأثير او الخطورة يعتمد على شيئين: الكاتب نفسه، ربما تكون القصة التي يكتبها اهم من عشر وروايات، وربما رواية تتناول حقبة تاريخية او مسألة اجتماعية تكون ذات اهمية قصوى ربما اهم من عشرات المجاميع القصصية، اي المبدع وكيف يصنع، اما الشيء الثاني فهو يعتمد على ذائقة المتلقي، واضاف زنكنة: ارى ان الزمن اختلف، ففي زمن ديستوفسكي كان الناس ينتظرون الجريدة التي ينشر بها فصل من رواية وتحديدا الطبقة المتعلمة، وكانت هذه الفصول مثل الافلام والمسلسلات، هي جملة اصوات يصوغها الكاتب آنذاك، اما الان في عصر الاتصالات والسرعة ما بقي هذا المتلقي، من يقرأ رواية من (800) صفحة، لكي ينجح الكاتب الروائي عليه ان يحسب حساب الزمن للمتلقي، القصة القصيرة تقرأ بالسيارة، انا عندما ارى رواية حجمها كبير اتشاءم، انا اميل لكتابة القصة القصيرة وارى انها اكثر اهمية من كتابة الرواية من ناحية الجانب النفسي.

nbsp;


عدد التعليقات 16
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. أحمد صلاح طه ستار
زعيم الطائي - GMT الأحد 17 فبراير 2008 13:05
أيها الأعزاء ، سيبقى الأدب العراقي غنياً ثرياً بوجودكم .
2. أحمد صلاح طه ستار
زعيم الطائي - GMT الأحد 17 فبراير 2008 13:05
أيها الأعزاء ، سيبقى الأدب العراقي غنياً ثرياً بوجودكم .
3. الواجهة والحقيقة
ساهر - GMT الأحد 17 فبراير 2008 13:17
ليس مهما أن تكون الكتابة موهبة اليوم وفي زمن عراقي كل شيء يتحطم وينقرض الامل والوطن والثقافة والتاريخ. لا تحتاج اليوم الكتابة الى قدرة وموهبة بل تحتاج الى تاجر وبياع أوهام وغشاش لأن كل شيء فسد حتى الضمير. خرج الالمان من الحرب الثانية بعقدة الشعور بالذنب وخرج العراقيون من الفاشية بعقدة الشعور بالعظمة الفارغة ولو على اشلاء وعلى سبيل المثال: قبل سنوات أدعى أحد الادعياء انه فاز بجائزة عالمية في الشعر لا وجود لها في كل الكرة الارضية وحين وجهه البعض بهذه الاكذوبة أقام الدنيا ولم يقعدها ودخل في اعراض هؤلاء هتكا وتشهيرا. لماذا؟ لأان البعض يتعايش طويلا مع كذبته وواجهته الزائفة ويرفعها الى درجة اليقين ويصدقها والويل لمن يثقب الواجهة لأن كل البناء ينهار. نحتاج الى ادب تعرية وكشف وفضح لان كل شيءتم تزويره حتى دموع الاطفال وجنازات الموتى.
4. الواجهة والحقيقة
ساهر - GMT الأحد 17 فبراير 2008 13:17
ليس مهما أن تكون الكتابة موهبة اليوم وفي زمن عراقي كل شيء يتحطم وينقرض الامل والوطن والثقافة والتاريخ. لا تحتاج اليوم الكتابة الى قدرة وموهبة بل تحتاج الى تاجر وبياع أوهام وغشاش لأن كل شيء فسد حتى الضمير. خرج الالمان من الحرب الثانية بعقدة الشعور بالذنب وخرج العراقيون من الفاشية بعقدة الشعور بالعظمة الفارغة ولو على اشلاء وعلى سبيل المثال: قبل سنوات أدعى أحد الادعياء انه فاز بجائزة عالمية في الشعر لا وجود لها في كل الكرة الارضية وحين وجهه البعض بهذه الاكذوبة أقام الدنيا ولم يقعدها ودخل في اعراض هؤلاء هتكا وتشهيرا. لماذا؟ لأان البعض يتعايش طويلا مع كذبته وواجهته الزائفة ويرفعها الى درجة اليقين ويصدقها والويل لمن يثقب الواجهة لأن كل البناء ينهار. نحتاج الى ادب تعرية وكشف وفضح لان كل شيءتم تزويره حتى دموع الاطفال وجنازات الموتى.
5. المشهد الادبي
aidakanso - GMT الأحد 17 فبراير 2008 14:43
من الطبيعي ان تأخذ الكتابةالادبية انماطا في التعبير والبنى الشكلية, يهدف المشتغلين بالكتابة من خلالها مواءمة حاجاتهم للسرد والتعبير.لعل التمايز بين القصة القصيرة والروايةيندرج في سياق اللغة الروائيةلكل منهمافي قدرتهما رفع ما تحكيانه الى لغة تتجاوز الحكاية وينسحب فيهماالانا على النحن والخاص على الكلي.الاستطلاع مهم جدا ويضيف الى ذائقة القارىء وكذلك المهتمين بكتابة هذه الانواع الادبية انتباها يستوجب التوقف.
6. المشهد الادبي
aidakanso - GMT الأحد 17 فبراير 2008 14:43
من الطبيعي ان تأخذ الكتابةالادبية انماطا في التعبير والبنى الشكلية, يهدف المشتغلين بالكتابة من خلالها مواءمة حاجاتهم للسرد والتعبير.لعل التمايز بين القصة القصيرة والروايةيندرج في سياق اللغة الروائيةلكل منهمافي قدرتهما رفع ما تحكيانه الى لغة تتجاوز الحكاية وينسحب فيهماالانا على النحن والخاص على الكلي.الاستطلاع مهم جدا ويضيف الى ذائقة القارىء وكذلك المهتمين بكتابة هذه الانواع الادبية انتباها يستوجب التوقف.
7. غياب التقاليد
جاسم - GMT الأحد 17 فبراير 2008 16:09
لغة ايهما اخطر : القصة القصيرة أم الرواية؟ هذا عنوان حربي وقادم من قاموس العراق الجديد. لماذا لا يكون السؤال: ايهما أصعب؟ أجمل؟ أم اننا صرنا نرى الحياة من خلال الجزء المصاب في عراقنا؟ وتعليقا على قول سامر ان دعيا اعلن فوزه بجائزة عالمية في الشعر وصار يحارب الناس على اكذوبة صنعها بنفسه نقول: ان هذا ما كان ليجرؤ في بلد تتوفر لدى نخبته الثقافية تقاليد ومعايير نقدية واضحة وهذا لا يحدث في مصر أو الهند أو حتى بنغلادش ولكن في عراق اليوم يستطيع هذا الصنف أن يدعي لنفسه ما يشاء لأن غياب تقاليد الثقافة هو جزء من غياب تقاليد السياسة والمجتمع ومفاهيم الحرية.
8. غياب التقاليد
جاسم - GMT الأحد 17 فبراير 2008 16:09
لغة ايهما اخطر : القصة القصيرة أم الرواية؟ هذا عنوان حربي وقادم من قاموس العراق الجديد. لماذا لا يكون السؤال: ايهما أصعب؟ أجمل؟ أم اننا صرنا نرى الحياة من خلال الجزء المصاب في عراقنا؟ وتعليقا على قول سامر ان دعيا اعلن فوزه بجائزة عالمية في الشعر وصار يحارب الناس على اكذوبة صنعها بنفسه نقول: ان هذا ما كان ليجرؤ في بلد تتوفر لدى نخبته الثقافية تقاليد ومعايير نقدية واضحة وهذا لا يحدث في مصر أو الهند أو حتى بنغلادش ولكن في عراق اليوم يستطيع هذا الصنف أن يدعي لنفسه ما يشاء لأن غياب تقاليد الثقافة هو جزء من غياب تقاليد السياسة والمجتمع ومفاهيم الحرية.
9. العتمة
صادق التميمي - GMT الأحد 17 فبراير 2008 17:49
الأدب العراقي مرّ بمرحلة كما مرّ ويمر بها بائع العنبة والصمون، فلا أدب مرحلي ولا من أين تأتي الخطورة هل من القصة القصيرة أم من الرواية كما تم عنونة المقال، والصائب أن عقود بحجمها وجحيمها مرة دون أن يكون للأدب العراقي تأثير فيها، أو عليها، وهذا هو البعد الثامن المفقود في معرفة مقدار الوعي العراقي للدراما والحدث قبل الشروع في كتابتها، ففي سنوات الدكتاتور كان الأدب قائم على إشكالية الولاء للقائد، وفيما بعد جاء مزيج ثقافي ترك الماضي هارباً للغيبي، وقد عاش الإبداع متكأ على سياق وإيقاع ونمطية واحدة. أما الفترة الذهبية فهي أقلام فترة المنافي التي عاشت في رعب الملاحقة وشراء مواقفها وتجويعها أو موتها لا لشيء سوى وفائها لوطن يسمى العراق، أذكر غائب طعمة فرمان، وسركون بولص والعشرات.
10. العتمة
صادق التميمي - GMT الأحد 17 فبراير 2008 17:49
الأدب العراقي مرّ بمرحلة كما مرّ ويمر بها بائع العنبة والصمون، فلا أدب مرحلي ولا من أين تأتي الخطورة هل من القصة القصيرة أم من الرواية كما تم عنونة المقال، والصائب أن عقود بحجمها وجحيمها مرة دون أن يكون للأدب العراقي تأثير فيها، أو عليها، وهذا هو البعد الثامن المفقود في معرفة مقدار الوعي العراقي للدراما والحدث قبل الشروع في كتابتها، ففي سنوات الدكتاتور كان الأدب قائم على إشكالية الولاء للقائد، وفيما بعد جاء مزيج ثقافي ترك الماضي هارباً للغيبي، وقد عاش الإبداع متكأ على سياق وإيقاع ونمطية واحدة. أما الفترة الذهبية فهي أقلام فترة المنافي التي عاشت في رعب الملاحقة وشراء مواقفها وتجويعها أو موتها لا لشيء سوى وفائها لوطن يسمى العراق، أذكر غائب طعمة فرمان، وسركون بولص والعشرات.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات