: آخر تحديث

حملة التضامن مع العفيف الأخضر اتسعت دوليا

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أخذت الحملة الدولية تتسع تضامنا مع المفكر النهضوي التونسي العفيف الأخضر... فقد تسلمت إيلاف عشرات التوقيعات والرسائل والمقالات والتعليقات. هنا أولا لائحة بالموقعين الجدد:

nbsp;

ـ جمال مصطفى عراقي مبتلى هارب من وباء اسمه عراق القومجية أو عراق الطوائف مقيم في الدنمارك منذ اكثر من عقدين من الزمان: استاذي العفيف الأخضر معك معك ضد فقهاء الظلام
nbsp;
Mahmod Alhamidawi

ـ صالح كاظم كاتب ومسرحي عراقي المانيا – برلين : أويدك يا أستاذنا الفاضل بمقاضاة داعية الإرهاب الغنوشي وغيره من سدنة الجريمة بحق الثقافة والفكر وبحق الأبرياء في كافة أنحاء العالم وأشد على يديك آملا أن تواصل إغناء الفكر العربي بالنور في هذه المرحلة التي يسودها الظلام.

Khalid Al-Maaly, Iraqi Poete

ـ مصطفى محمد غريب : شاعر وكاتب : الجرائم التي ترتكب بأسم الدين الاسلامي وهو بريء منها يجب فضحها بما يلزم توضيح الوجه الحقيقي لتعاليم الاسلام السمحة كدين سماوي جاء من اجل الانسان وليس كدين ارهابي من خلال الجرائم التي ترتكب بحق كل من يختلف بالرأي معهم

ـ خالد السعيد معهد الإدارة العامة الرياض، السعودية : عزيزي العفيف الأخضر: لن أقول ككثير من المعتوهين بالروح بالدم نفديك يا أخضر.nbsp; أنا معك قلياً وقالباً، شكلاً وموضعاً.nbsp; أتمنى أن أفعل من أجلك ما هو أكثر من توقيع على خطاب أو بيان.nbsp; أنت تستحق ما هو أجمل وأعظم.nbsp; لقد كانت كتاباتك دوماً رافداً ملأ فضاء روحي وزوايا عقلي بالنور والمحبة والانفتاح والتسامح مع الآخر.nbsp; كثيراً ما كنت أتحسر على ألا تجمع مقالتك الرائعة والتنويرية بين دفتي كتاب يبقى للأجيال القادمة. مرة أخرى، أستاذي الرائع والكبير أنا على أتم الاستعداد لئن أفعل لك ما هو أكثر من التوقيع فأنا مدين لك ولأفكارك الشيء والشيء الكثير. ليحفظك الله من كل شر وليمد في عمرك حتى ترى كل ما دافعت وحاربت من أجله قد تحقق وتجسد. مع أطيب تمنياتي القلبية،،،،
nbsp;
ـ د صلح السرايnbsp; لندن : اقف مع العفيف ياليت امه العرب انجبت مثل هذا العقل المنير روحي فداك ايها العفيف

Sami B. Elhassani, MD USA

Steve Ward: all the time with you

ـ جمال جمعة ـ كاتب عراقي معك ايها الأخضر... كلماتنا وسيوفهم

Azad Aljaf – Politik- Kurdstan


ـ وداد فاخر كاتب وصحافي فيينا - النمسا: يجب ان يكون هناك موقف حازم وصارم ضد كل دعاة التكفير والارهاب ممن على شاكلة الغنوشي ، الذين يريدون وأد الفكر الحر ، ووضع حواجز سميكة من قبلهم بين المثقف والقراء لتمرير أفكارهم السوداوية ، وعودة للبشرية لعهود الجاهلية والتخلف الحضاري . والتغاضي عن دعواتهم التكفيرية تعيدنا لعصور القمع الوحشي وتصفية الادباء والمفكرين بحجة الزندقة ، لذا يتوجب الوقوف بوجوههم الكالحة المغبرة .

ـ خضير طاهر / كاتب عراقي / مقيم في أمريكا : استاذنا الكبير العفيف الاخضر المحترمnbsp; أرجو اضافة إسمي ضمن الاسماء المتضامنين معكم .. ومع تمنياتي لكم بالشفاء


H. Alnima

Dr Nawzadnbsp; Palaninbsp; Australia

Fathinbsp; Harrathe : A Si Lafif, En vous souhaitant un prompt retablissement. Et en vous remerciant pour vos articles et vos interviews ( j´en ai certainement raté quelque uns!!) Les forces des tenèbres, n´y peuvent rien. Elles manquent d´arguments, etnbsp; leurs interët reside dans une vision archaïque de l´Islam. Leur fond de commerce est quasiment tari. Ceci pour manipuler les pauvres d´esprit et ceux dans le sens critique est terni. Mais l´Islam en est innocent (beri minhom). On a besion de renovateurs de gens qui re-flechissent, d´innovateurs, et vous en ête un. Ceci n´honore pas seulement notre Chere Tunisie mais la Ouma toute entière, même les occidentaux se ravisentnbsp; et vient qu´il y des gens qui raisonnent chez cette même Oum. Les charlatans et les prêtres aux oubliettes de l´histoire.
Soignez vous bien, et dans l´attente d´articles plus prolifiques encore. Beslama.
nbsp;

ـ صلاح نيوفnbsp; عضو المركز الأكاديمي للدراسات الإعلامية – فيينا

ـ المعماري أيوب أوغنا ـ خبير ومحكم دولي

ـ د.فالح الحمراني(عراق) باحث وصحفي

Ahmed Halli : Merci de trouver ici l'expresion de mon soutien et de mon affection. Ghannouchi dévoile une fois de plus le vrai visage de l'islamisme liberticide et intolérant. Malheureusement, l'occident aveuglé par le paravent benladen ne voient pas que la véritable arméee du terrorisme, cest ghannouchi, karadhaoui et consorts. Après avoir massacré tant qu'ils ont voulu en Algérie, ils offrent au monde l'image de modérés qui acceptent le jouer le jeu de la démocratie...le temps de l'exiler sans espoir de retour.
Je compte bien sûr aborder ce sujet dans ma prochaine chronique. Avec tous mes voeux de prompt rétablissement.

Dr. Abbas Ridha - Birmingham UK

Sami El-Behiri ـ Elaph Writer : I support Lafif against all the terrorists who are trying to scare all the free thinkers in th eworld. If we let them they will kill everyone that thinks different than them, and there is no limit for them.

ـ شريف منصور ، مركز ابن خلدون القاهرة

ـ محسن عدنان

ـ نضال نعيسه

ـ سعد الله خليل - كاتب - سوريا

ـ سيف الإسلام العريف ناشط سوري – الكويت : أتضامن معك يا سيدي رغم التباين في وجهات النظر ، فبالامس البغدادي واليوم العفيف وغدا من سيكون الضحية!! هي صرخة ضد التكفير وادعاء الحق الالهي بمحاكمة المفكرين والكتاب وحتى المواطنين البسطاء في البدء كانت الكلمة
وستبقى الكلمة ان شاء الله محركنا الأول للنهوض من كبوة الأمة التي أوقعتنا بها الاسلاموية التكفيرية والقوموية العنصرية
nbsp;
ـ عامر الأمير: نساند و ندعم الكاتب الحر المتنور صاحب الكلمة الصادقة و الشريفة العفيف الأخضر في مقاضاة "nbsp; ..النهضة" ورئيسها راشد الغنوشي الذي أصدر فتوى كاذبة بقتله

ـ مجدي خليل ـ أمريكا

Victor-Canada: Strongly support you against Muslim terrorists and their muftis

Saïd Manetta : Bonjour le maître de tout le temps moderne d'un monde islamique presumé : lafif: Face ل la menace de l'obsurantisme odieux contre votre personalité intelectuelle et exeptionnelle . vous êtesnbsp; le grand maître qui s'appelle LAFIF . Ma grande solidarité avec vous est dictée par une petite affaire , je suis un eleve sérieux de vous , vous mon maître LAFIF . Je sens trés mal .parce que vous êtes trés malade ,vous êtes à la porte de nous quitté maître , j'espére qu'on est tout encore besoin de vous ,sera une grande perte et une grande perte d'aller rapidement dans un momoment ou le monde islamique presuménbsp; souffre une décadence culturelle et morale .la laïcité sera sans doute la seule solution pour faire possible un monde islamique civilisé . Oui il est vrai qu'il faut terroriser les terroristes , il faut appliquer la loi .Les terroristes devront être jugés par leurs crimes contre l'humanité ,pour cela je porte ma voixnbsp; autres pour juger le creminel islamiste rachid el ganouchi .mon desir maître que tu recuperas dans le maximum possible .Mes grandes salutations ,mon garnd maître


Saïd Alaeddine, Berlin Germany : Dear Alafif,You are not alone. we are all with you. I speak in my name. but i think a lot of liberal and itelektuell arabs with you. I think is a good idea If Elaph open for you an a count and we send there our help. It looks like a bill with names and money to inspire and enthusiastic all of us. Every one give what she or he can! yon need help. you are sick. Is not a shame !nbsp; you are sick in your body but Rashid Ganoshi in his Head !!

ـ د. إبراهيم الطاهر ـ جامعة علوم الحياة:nbsp; السويدية لنتحد جميعاً ضد هؤلاء الظلاميين القتلة

ـ وليم سدراك ـ فرنسا

ـ هادي ياسين ـ شاعر و رسام عراقي / كندا

ـ المستشار محمد سعيد العشماوي :nbsp; نستنكر بشدة ما وجّه إلى الأستاذ الفاضل العفيف الأخضر من إفك وادعاء، ونشجب أي تعريض به أو تحريض عليه. ونأمل أن يوقن الأستاذ العفيف الأخضر بان كل الأحرار والعقلاء والأفاضل من العرب هم من مائه ودمائه وقوله وفعله، يساندونه ويعضدونه، ويرجون له الأمن وطول العمر مع الصحة والشفاء.

nbsp;
Sami B. Elhassani, MD USA : Your enemies are enemies of humanity.

ـ صلاح الحمداني ـ شاعر وفنان المسرحيnbsp; : ليذهب راشد الغنوشي وعصابته إلى الجحيم . تضامنا مع العفيف الأخضر

ـ خالد حاج : سيستمر الظلاميون بتهديدك وتهديد مستقبلنا أظن يا سيدي أن معركة النور والظلام لا تحتمل اليوم أدنى مساومات رغم أنني أقرأهنا وهناك عن مساومات رخيصة أحيي شللك وأتمنى لك الشفاء العاجل ولا أرى في نحول الغنوشي إلا سيمياء حقد! يأبى الفكر أن يتنازل أمام الجهل ولن تكتب بأيدي أجيالنا وأجيالنا القادمة إلا نهاية وشيكة محتمة لقوى الظلاموالتخلف
nbsp;
ـ عادلnbsp; جورجيnbsp; -nbsp; رئيس الهيئة القبطية الفرنسيةnbsp; - باريس

ـ سعد صلاح خالص - كاتب من العراقnbsp; :nbsp; يرجى اضافة توقيعي الى الحملة تضامنا مع العفيف الأخضر

ـ اكرم سليم كاتب وصحفي من كندا : اعلن عن تضامني مع قضية العفيف الاخضر وشكرا

ـ هندرين كوردستاني ـ كوردستان: نتضامن مع العفيف الأخضر

ـ إكرام خليل : بينما تتكاثر على شعوبنا سهام الأعداء، يحرص البعض على إسدال ستار من الجهل على أبصارنا وبصائرنا حتى يحرمنا مجرد فرصة رؤية من أين تأتي السهام، ناهيك عن فرص مواجتها
ـ فاضل عباس ـnbsp; كاتب من البحرين :نؤكدnbsp; التضامن معك فى مواجهة القوى الضلامية والى الامام والنصر حليفك

Alinbsp; ibrahimnbsp; Al-khafaji -iraq

Nasser Almuneefi - kuwait

Salam Kawakibi - Chercheur syrien en sciences politiques : Je vous exprime mon entière solidarité.
ـ ناصر الحسن ـ السعودية : ارجو ان ينتصر الحب والسلام ويتوقف الارهاب والتدخل في شؤون الاخرين وكل انسان حر ولا احد له حق التدخل في خصوصية الناس من جميع النواحي سواء الشخص مسلم او غير ذالك واحترام جميع الديانات والمذاهب واحترام اي انسان يعيش ويتصرف حسب رغبته ولا يؤذي احدnbsp; ولا احد له حق ان يجرح مشاعر اي انسان بسبب اي افعال خاصه مهما يكن الفعل .
ـ سمير السعيدي شاعر وباحث عراقيnbsp;nbsp; فنلندا

Habib Habib : message de solidarité avec lafif lakhder cotre le terrorisme
Mustafa Tayeb : NOUS SOMMES SOLIDAIRES AVEC TOI AFIF,CONTRE LES CORBEAUX DU MALHEUR ...

ـ مين صالح : كاتب من البحرين

ـ قاسم حداد : شاعر من البحرين

ـ علي الشرقاوي : شاعر من البحرين

Dr. Isam al Khafaji, Iraqi Scholar and Intellectual,

nbsp;

nbsp;

مايقارب 200 مثقفnbsp;من البحرين والسعوديةnbsp;لبوا نداء العفيف الأخضر الذي وجه من فراش مرضهnbsp; إلى المثقفين والمجتمع المدني العربي والعالمي لمساعدته على مقاضاة "النهضة" ورئيسها راشد الغنوشي الذي أصدر فتوى كاذبة بقتله...nbsp;وها هيnbsp;قائمة الموقعين

محمد الزامل – مهندس – السعودية
نجيب الخنيزي – كاتب – السعودية
مصطفى حافظ وهبة – موظف متقاعد – السعودية
عبدالله عبدالباقي – موظف – السعودية
جعفر الحيفة – موظف – السعودية
مهدي صالح العصفور – موظف – السعودية
عبدالواحد المقابي – موظف – السعودية
غازي حسين المصطفى – موظف – السعودية
هاشم مرتضى حسين – ناشط اجتماعي – السعودية
عبدالله فاران – ناشط اجتماعي- السعودية
محمد العبدالجبار – موظف – السعودية
جواد محمد بوحليقة – رجل اعمال – السعودية
اسحاق الشيخ يعقوب – كاتب و روائي – السعودية
دينا اسحاق الشيخ يعقوب – طبيبة – السعودية
سامر اسحاق الشيخ يعقوب – طالب جامعي – السعودية
عيسى عبدالرحمن القبوري – اعمال حرة – السعودية
الدكتور عبدالله المدني – باحث و محاضر اكاديمي – البحرين
خليفة خلفان – رجل اعمال – البحرين
ورقاء حسن روحاني – مصرفية – البحرين
نعيمة حميد مرهون – رئيسة جمعية المرأة البحرينية – البحرين
جمال حميد مرهون – موظف في جريدة الايام – البحرين
فريدة حميد مرهون – موظفة في وزارة الصحة – البحرين
ابتهاج المرهون – عضو جمعية المرأة البحرينية – البحرين
دينا جاسم – عضو جمعية المرأة البحرينية – البحرين
فهيمة الأمير – عضو جمعية المرأة البحرينية – البحرين
فهيمة درويش – موظفة في وزارة الصحة – البحرين
وجيهة جعفر – سكرتيرة جمعية المنبر الديمقراطي التقدمي – البحرين
الدكتورة لطيفة عبدالله الحمد – عضو جمعية المرأة البحرينية – البحرين
سعيد عبدالله الحمد – كاتب و اعلامي – البحرين
نادية عبدالله حنين – عضو جمعية المرأة البحرينية – البحرين
ناهد الكعبي – موظفة سفريات – البحرين
أمير المخرق – موظف سفريات – البحرين
صادق المخرق – موظف - البحرين

حسين المخرق – محامي – البحرين
حسن محمد بوحجي – مستشار قانوني – البحرين
منصور المحروس – مدرس تربية اسلامية – البحرين
انيسة مرهون – ربة بيت – البحرين
حنان المحروس – ربة بيت – البحرين
هدى زويد – موظفة – البحرين
عادل محمد الحسيني – موظف – البحرين
غانم عبدالله السماهيجي – موظف – البحرين
حسين علي العرادي – موظف – البحرين
ابراهيم بوكمال – مصرفي – البحرين
عبدالرحمن فاضل – مصرفي – البحرين
رجاء جميل محسن – طالبة جامعية – البحرين
سوسن الانصاري – طالبة جامعية – البحرين
عادل الانصاري – موظف – البحرين
حسن الانصاري – موظف – البحرين
بدر حسن الانصاري – موظف – البحرين
دارني حسن الانصاري – موظفة - البحرين
خليفة مهنا علي – موظف – البحرين
فاضل عباس – امين سر جمعية التجمع الوطني الديمقراطي – البحرين
عبدالوهاب حسن امين – محامي – البحرين
محمد يوسف السيد – محامي – البحرين
علي عبدالله الخاجة – محامي – البحرين
موسى سعيد احمد – كاتب صحفي – البحرين
عبدالرحيم الساعي – اعمال حرة – البحرين
ابراهيم عبدالرحمن عبدالجليل – عامل – البحرين
عبدالله مصطفى جناحي – عضو اسرة الادباء و الكتاب – البحرين
يوسف الحمدان – مسرحي وكاتب – البحرين
غريب عوض –nbsp; اديب و مترجم – البحرين
عادل احمد حسن – موظف – البحرين
عبدالرحمن احمد عثمان – كاتب صحفي – البحرين
هاشم علي حسن – موظف – البحرين
عبدالرحمن الحماد – اعمال حرة – البحرين
ابتسام مرهون – مصرفية – البحرين
رفيقة مرهون – موظفة – البحرين
كفاح مرهون – موظفة - البحرين
علي حسن عيسى – موظف – البحرين
احمد حسن عيسى – موظف – البحرين
حسن عيسى حسن – موظف - البحرين
نزيهة حسن عيسى – ربة بيت – البحرين
علي احمد مطر – رجل اعمال – البحرين
الدكتور فراس هاشم علي – طبيب – البحرين
عبدالله الكوهجي – مهندس – البحرين
سعود الموسى – صاحب مكتبة – البحرين
حسين احمد المطوع – موظف – البحرين
محمد امين – متقاعد – البحرين
عبدالله حسن الجاسم – موظف – البحرين
اسماعيل صالح المرباطي – رجل اعمال – البحرين
عبدالله عادل حسن – طالب جامعي – البحرين
فهد المضحكي – كاتب صحفي – البحرين
بدر فهد المضحكي – طالب جامعي - البحرين
هشام فهد المضحكي – طالب جامعي – البحرين
نبيل ابراهيم المضحكي – موظف - البحرين
سلطان محمد علي – مصرفي – البحرين
يوسف احمد خالد – مدرس – البحرين
سلوى جعفر محمد – مدرسة – البحرين
خلود شاهين – مدرسة - البحرين
احمد جمعة – رئيس جمعية ميثاق العمل الوطني – البحرين
حسن جاسم رضي علي – موظف – البحرين
ابراهيم القصاب – مصرفي و نقابي – البحرين
فهد ابراهيم القصاب – طالب جامعي – البحرين
خليل ابراهيم القصاب – طالب جامعي - البحرين
عبدعلي احمد محمد الخباز – موظف – البحرين
حسين احمد مهدي الخباز – اعمال حرة - البحرين
امينة سلمان – مصرفية – البحرين
انور احمد عبدالرحمن – موظف – البحرين
صباح العود – مصرفية – البحرين
صمد العود – موظف – البحرين
حسن العود – موظف – البحرين
هيا بوشقر – موظفة – البحرين
رياض مرهون – رجل اعمال - البحرين
فاضل الحليبي – مسئول الاعلام في جمعية المنبر الديمقراطي التقدمي – البحرين
فيصل محمد الملا – موظف – البحرين
جمال سلمان محمد – موظف – البحرين
سكينة يوسف – ربة بيت – البحرين
مناف جمال قاروني – موظف – البحرين
محمد حسين نصرالله – ناشط سياسي و عضو جمعية المنبر التقدمي – البحرين
خليفة الصليبيخ – كاتب – البحرين
صالح السعيد – موظف تأمينات – البحرين
منصور حسين – مصرفي – البحرين
منصور عبدالله العصفور – موظف – البحرين
نزيهة احمد مرهون – موظفة – البحرين
سيد عيسى سيد ناصر سيد ابراهيم – موظف – البحرين
ميرزا سلمان حجاب – مصرفي – البحرين
مكي محمد علي – مصرفي – البحرين
مهدي عبدالله حسن – مهندس – البحرين
خليفة ناجم – مصرفي – البحرين
صادق لطف الله الصيبعي – اعمال حرة – البحرين
الدكتورة شيخة عبدالله الزياني – طبيبة – البحرين
نجاة السيد عدنان الموسوي – موظفة – البحرين
سماح حسن جاسم – طالبة جامعية – البحرين
في علي عبدالله المري – طالبة جامعية - البحرين
خديجة امين الصايغ – موظفة – البحرين
ابراهيم السيد سلمان السيد مكي – اعمال حرة – البحرين
عباس عبدالله عواجي – عضو جمعية المنبر التقدمي – البحرين
عبدالمهدي جاسم رضي – اعمال حرة – البحرين
ابراهيم علي قاسم الجمري – موظف – البحرين
احمد علي قاسم الجمري – موظف – البحرين
حسن علي قاسم الجمري – موظف – البحرين
ابراهيم محمد عبدالله – موظف – البحرين
سميرة عباس – ربة بيت – البحرين
ايمن علي محمد – طالب جامعي – البحرين
يوسف محمد عبدالله – موظف – البحرين
احمد محمد عبدالله – عامل – البحرين
يوسف غلوم احمد – عامل – البحرين
وحيد علي محمد – عامل – البحرين
مجيد صفر احمد – موظف – البحرين
اكبر حسين زائر – موظف - البحرين
احمد جواد – اعمال حرة – البحرين
بتول علي السلمابادي – ممرضة – البحرين
يوسف العطاوي – موظف – البحرين
خليفة علي مهنا – طالب جامعي – البحرين
رهام سيد محمد – طالبة جامعية – البحرين
امينة شرف الدين – تربوية – البحرين
علي سعيد العلي – مصرفي – البحرين
ياسر محمد حميد – مدرس – البحرين
علي السباع – موظف – البحرين
احمد منصور – مسئول مبيعات – البحرين
عبدالواحد البحراني – اعمال حرة – البحرين
احمد عاشور – موظف – البحرين
جاسم عاشور – مصرفي – البحرين
قاسم الحلال – متقاعد – البحرين
جليل الحوري – متقاعد - البحرين
زبيدة عبدالحميد – مشرفة اجتماعية – البحرين
عبدالصمد الليث – عامل – البحرين
سعود مال الله – موظف – البحرين
حسين المطوع – موظف – البحرين
هاشم الهاشمي – موظف – البحرين
مهدي محمد – موظف – البحرين
ميرزا مهدي – موظف – البحرين
شاكر محمود – موظف – البحرين
حميد خنجي – اعمال حرة – البحرين
عباس البحاري – موظف – البحرين
امل البحاري – موظفة – البحرين
بدرية ميرزا – عضو ادارة جمعية المستقبل الثقافي – البحرين
موسى داوود – متقاعد – البحرين
علي سلطان – موظف – البحرين
مصطفى التمار – رجل اعمال – البحرين
حياة الموسوي – مدرسة – البحرين
رضي السماك – كاتب صحفي – البحرين
خلود علي صالح – طالبة جامعية – البحرين
مهند جمال – طالب جامعي – البحرين
عبدالحكيم محمد حسن – طالب جامعي – البحرين
مروة محمد امين – طالبة جامعية – البحرين
سامية رشيد محمد – طالبة جامعية – البحرين
ليلى محمد كاظم – مصرفية – البحرين
خالد عبدالرحمن الشيخ – مصرفي – البحرين
جواد المرخي – موظف – البحرين
جميل عبدالرسول النوخذة – موظف – البحرين
جمال عبدالوهاب القاروني – موظف – البحرين
عبدالحميد غلوم حسين – موظف – البحرين
محمد صالح محمد عبدالرحيم – موظف – البحرين
محمد علي باقر – موظف – البحرين
ابراهيم عبدالرحيم زينل – موظف – البحرين
عادل خليل محمد ضيف – موظف – البحرين
محمد معين محمود – موظف – البحرين
شهناز محمد نور محمد صالح – موظفة – البحرين
عاطفة علي محمد جعفر – ربة بيت – البحرين
يوسف عبدالرحمن نظام – عامل – البحرين
عيسى عبدالكريم فكري – عامل – البحرين
اسماعيل عبدالكريم فكري – موظف متقاعد – البحرين
عيسى عبدالرحمن عبدالجليل – عامل – البحرين
عصام عبدالرحمن عبدالجليل – اعمال حرة – البحرين
عبدالله محمد شمس – عامل – البحرين
علي احمد يوسف – عامل – البحرين
حبيب احمد يوسف – موظف – البحرين
علي حسين البناء – موظف – البحرين
محمد محمد علي – موظف - البحرين

nbsp;

تسلمت "إيلاف" نداء من المنظمة العربية للدفاع عن حرية الصحافة والتعبير، جاء فيه:

(nbsp;أطلقت " المنظمة العربية للدفاع عن حرية الصحافة والتعبير" اليومnbsp; حملة دولية للدفاع عن حرية وحياة المفكر التونسي العفيف الأخضر في وجه التحريض الذي تقوم به حركة " النهضة " الأصولية التونسية التي يقودها الشيخ راشد الغنوشي .nbsp; وكان الموقع الرسمي لحركة " النهضة " قد ادعى بأن كتاب " المجهول في حياة الرسول " ، الذي نشر باسم مستعار ( الدكتور المقريرزي ) ، إنماnbsp; كاتبه الحقيقي هو العفيف الأخضر . الأمر الذي نفاه العفيف جملة وتفصيلا . ومن الواضح أن الاتهام الكاذب الذي أطلقه موقع " النهضة " إنما كان بدافع الانتقام من العفيف الأخضر الذي وقف ، إلى جانب الدكتور جواد هاشم والدكتور شاكر النابلسي ، وراء البيان الدولي الشهير الذي طالب بمحاكمة فقهاء الإرهاب ، والذي تضمن أسماء أربعة فقهاء من بينهم الشيخ الغنوشي . كما أنه هدف من وراء هذا التحريض إلى الاستفادة من أجواء الشحن والتجييش اللذين يقوم بهما التحالف الأصولي / العسكري الحاكم في السودان لحرف انتباه الرأي العام السوداني والخارجي عن جرائم الإبادة العنصرية التي يرتكبها هذا التحالف وأنصاره في إقليم دارفور .
nbsp; في سياق ذلك ، علم أن المنظمة العربية للدفاع عن حرية الصحافة والتعبير تقوم الآن بترتيب زيارة تضامنية للعفيف الأخضر في منزلهnbsp; بإحدى ضواحي باريس . كما و أرسلت المنظمة اليوم مذكرة إلىnbsp; وزير الداخلية الفرنسي طالبته فيها بتأمين الحماية المناسبة لمسكن العفيف الأخضر بالنظر لأنه حياته باتت مهددة فعليا أكثر من أي وقت مضى بعد التحريض الذي قامت به حركة "النهضة " والأكذوبة التي أطلقتها . خصوصا وأنه يقيم في إحدى الضواحي الباريسية التي تعج بالمتطرفين الذين يعتقد أن لهم علاقات مشبوهة بشبكة الإرهاب الأصولي الدولية .
nbsp;للمشاركة في الزيارة التضامنيةnbsp; للعفيف الأخضر ، والتي تعمل المنظمة على ترتيبها ، يرجى الاتصال على بريدها الإلكتروني :
[email protected] . وذلك بالنسبة للكتاب والصحفيين العرب وغير العرب المقيمين في باريس .
nbsp; وللمساهمة في حملة " المنظمة " للدفاع عن حرية وحياة العفيف الأخضر ، يرجى العودة إلى الرابط التالي :

http://www.rezgar.com/camp/i.asp?id=35

***

ومن " كُتّاب بلا حدود " نداء جاء فيه:nbsp;
nbsp;تلقت منظمة " كتُاب بلا حدود " النداء المنشور في صحيفة إيلاف الالكترونية بتاريخ 14 - 5 - 2005 ، الذي وجهه الكاتب العفيف الأخضر الى المثقفين والمنظمات الإنسانية والثقافية لمساعدته في مقاضاة والتصدي للذين يحرضون على قتله بحجة انه نشر كتابا باسم مستعار يتهجم فيه على الرسول الأعظم عليه الصلاة والسلام .. وقد تبرأ الكاتب العفيف الأخضر من الكتاب ، الذي نُسب إليه زورا في خبر نشره موقع أصولي على شبكة الانترنيت ..
نحن في منظمة " كُتّاب بلا حدود " في الوقت الذي نحترم آراء وقناعات الكاتب ، التي تدعو الى التنوير والإصلاح واحترام حقوق الإنسان ، أياً كانت قوميته ولسانه وتحارب أي انتهاك ينال من كرامة الإنسان ويعرض آدميته للانتقاص .. إلا إننا نستنكر ونشجب بشدة أي فعلٍ تحريضي يراد منه التأثير على حرية الكاتب والنيل من كرامته .. أو إخافته كي يتراجع عن قناعاته وآرائه وما اعتقده صحيحا .
ترى " كُتّاب بلا حدود " في الكاتب الأصيل ضمير الأمة وتاريخها وهويتها ، الذي وجد في قلمه وأفكاره وسيلة إصلاح حضارية بعيدا عن العنف والتحريض ، أياً كانت أسبابه وأهدافه ومبرراته في سبيل النهوض بأمته وشعبه وانتشالها من حالات النكوص والخيبة والإحباط ، لذا نجد أي دعوات مغرضة تزور الحقائق من اجل غايات وأهداف غير نبيلة سوى أنها تريد إسقاط هذا الكاتب أو ذاك ، لأنها خالفها في الفكر أو المعتقد ، تبرر لنفسها التحريض وإثارة عواطف الرأي العام ضده بحجج كاذبة مفتعلة وجدت في تزوير الحقيقة طريقا تبتز به مَنْ أخافها قلمه وأفكاره .
تضم منظمة " كُتّاب بلا حدود " صوتها الى كل الجهود الخيرة التي لبت نداء الكاتب العفيف الأخضر مستنكرة ومستهجنة تلك الدعوات الخطيرة ، التي تريد النيل من حياته أو إخافته كي يعدل عن طروحاته وأفكاره .
تطالب " كُتّاب بلا حدود " المشرفين على ذاك الموقع الأصولي الذي روّج لهذه الفرية ، التي أراد من خلالها تهييج عواطف الرأي العام ، ضد كاتب اعزل ، لم يجد سوى قلمه وفكره سلاحا يحارب به طالبان الظلام وطواغيت العصر .. نقول : نطالب أصحاب ذاك الموقع تكذيب ما روجه ضد الكاتب العفيف الأخضر ، وسيتحمل محرر وناشر ذاك الخبر الفرية المسؤولية القانونية والأخلاقية والجزائية ، إذا ما تعرضت حياة الكاتب العفيف الأخضر الأعزل إلا من قلمه وفكره الى الخطر .


منظمة " كُتّاب بلا حدود "
nbsp; ثقافية ، مستقلة ، مسجلة رسميا في المانيا
تعنى بشؤون وحقوق الكُتّاب حول العالم
www.kuttab.org

[email protected]

***

كما أن "الديوان العراقي" سيقيم ندوة تضامنnbsp;على البالتوك:
(من اجل اتساع رقعة الاحتجاج والتضامن مع المفكر الكبير العفيف الاخضر ، تقام غدا ندوة تضامن كبيرة في غرفة الديوان العراقي على برنامج البالتوك
www.paltalk.com، يحضرها نخبة كبيرة ممن سيدلي بافكاره ونقده وتضامنهnbsp; (ضد التحريض المتعمد لفتوى الغنوشي ونهضته نحو الهاوية ، لانهم يقودون الاسلام الى الكبوة وليس للنهضة)، كي نلفت العالم الى الاهمية القصوى ، ازاء هذه الاخطار السرطانية التي ابتلعت مجتمعنا ، حتى بدا القتل والجريمة والموت طريقا للفضيلة ، محدثة اكبر انقلابا تاريخيا وسيكولوجيا بمنظومة القيم التي ترافقتnbsp; مع الفطرة الانسانية، وخرجت عن الطبيعة السوية لنظام البيولوجياnbsp; والكتلة ، وحلت كقوة فراغية تمثل خطاب الموت والعدم . واننا اذ نعرب عن قلقنا من ظاهرة الهدر والاهادرة الجدد ، المدججين بثقافة التكفير والتخوين ، لا نرتض لانفسنا ، نحن الجماعات التنويرية ، البقاء في طور النوايا الحسنة وتلقي الخناجر والطعن الغادر من قبل هؤلاء والتصرف بردات فعل سلبية ، وبهذه المناسبة سنحاول الانتقال الى الفعل والهجوم ومنهجت المواجهة مع بقايا القوارض السوداء والادالجة الجدد ، الذين تمكنوا من السيطرة على عقول فئة كبيرة من الناس ، كما نجحوا بالسيطرة على قوة المبادرة في ظل ضغف وتفكك وتمزق للجبهة التنويرية والاحرارية التي تعيش وضعا مزريا ، تنتظر احصاء ضحاياها وقتلاها . ولكي لا نبك غدا ( على ذكرى حبيب ومنزل) رمزا كالعفيف الاخضر ، علينا ان نخلق منهجا استباقيا ووقائيا ضد هذا الشر المغطى بالنصوص والشرعيات الشيطانية ، التي توجه كل شيء من اجل تحويل الجريمة الى عمل اخلاقي مثاب ومستجار الحسنة .
nbsp;يذكر ان صاحب الفكرة والاقتراح هو امير الدراجي الذي سيدير الندوة ، متحدثا عن دور العفيفي في تاريخ ثقافة الحرية والنقد والتنوير في مرحلة الطوفان الاصولي والحصبة الدموية الكبرى، الى جانب منهجية التهميش المتعمد لعمالقة التحديث ، الذي خلق نظاما اعلاميا يتماهى مع اسلوب تغييب اصحاب الحق في قيادة منظومة الافكار والقيم الحديثة .. انه مفتتح البحث عن غاليلي داخل مناطق التحريم المعرفي ، الذي يرافق التحريم السياسي ، حيث يتحد الظلام السياسي مع الظلام الفكري وان بدوا متخالفين ، ولكن على المغانم وليس على المبادئ .
nbsp;الندوة ستقام في الساعة التاسعة مساءا حسب التوقيت الاوربي ، وسيجري تسجيلها من قبل غرفة الديوان العراقي ، وهنا سنضع عنوان غرفة الديوان الى الذين يودون المشاركة في حملة التضامن ، كما نتمنى على الاستاذ العفيف الاخضر ان كانت صحته تسمح له مشاركتنا بعض الوقت في الندوة .
nbsp;العنوان كما يلي: **IRAQ* DEWAN***
nbsp;وفي الختام ليس امامنا الا ان نصنع من المرايا ابوابا ندخل فيها لانفسنا بعد فراق طويل وغيبة كبرى عنها، لان الابواب كما يقول اكتافيو باث هي المريا او العكس ).

***

وهنا طائفة من المقالات التي وصلت من كتاب إيلاف:

أشرف عبد القادر:

كيف حضر زعيم "النهضة" الغنوشي
فتواه باغتيال العفيف الأخضر

قبل تلفيق – الفتوى – باغتيال العفيف الأخضر بنسبة كتاب "المجهول في حياة الرسول" إليه قام زعيم "النهضة"nbsp; مدى الحياة راشد الغنوشي بعملية غسل دماغ لقرائه تحضيراً لإصدار فتواه الآثمة، فقد نشر رداً على الحديث الذي أجريته مع العفيف الأخضر بعنوان:"العلمانية هي مفتاح المواطنة الكاملة بين الرجل والمرأة والمسلم وغير المسلم" الذي نشر في وقت متزامن في "الأحداث المغربية" و"إيلاف" و"الشفاف" وعشرات المواقع الإلكترونية رد زعيم النهضة بسيل من الردود – الشتائم والتهديدات والوعيد – كتب "هاشم المرابط" المعروف لقرائي جداً جداً تحت عنوان "حلم الإسلاميين الهاذي":"لنري كيف سيحكم الإسلاميون حين يصلون إلى السلطة، ستتحول الشوارع إلى جحافل (...) من أصحاب اللحي الحريصين على معاقبة المتبرجات والفاجرات الخارجات عن طريق الشريعة السمحاء، إضافة إلى رجم الزانيات حتى الموت وقطع يد السارق وجلد الخارجين عن الصف وإقرار مناهج تعليمية جديدة تحت إشراف العالمين الكبيرين صالح كركر والصادق شرور والجهيبذ الغنوشي (...) وحتى يتحقق هذا لابد من أيضاً من اختطاف الزنديق الكافر العفيف الأخضر من باريس وشنقه أمام الناس مع الزنديقة الأخرى رجاء بن سلامه في ساحة البساج في تونس العاصمة، حتى يكون ذلك عبرة لمن يعتبر لأتباعه أو المتعاطفين معه وخطوة حميدة في استتباب دولة الخلافة النقية المجيدة".
كما كتب "شاهين عبد الله" الذي لا يقل شهرة عن هاشم المرابط وغيره من الأسماء الحسني تحت عنوان "أتاتورك يهودي تلمودي نأمل أن تلحق به" قائلاً:" هذه أول مرة نعرف أن أتاتورك مسلم [وهو الذي] حارب الإسلام في تركيا (...) إن أتاتورك يهودي تلمودي (...) وقال عن رسول الإسلام كلاماً قبيحاً، خبيثاً".
التهديد بـ"شنق الزنديق الكافر العفيف الأخضر" و"أتاتورك يهودي تلمودي قال عن رسول الإسلام كلاماً قبيحاً، خبيثاً" تحضير نفسي للقارئ قام به زعيم "النهضة" [ التي قال عنها المفكر التونسي هشام جعيط، إذا كانت هذه هي النهضة فكيف يكون السقوط]؟ لقراءه ليزف إليهم بشرى خبره الكاذب عن نسبة كتاب "المجهول في حياة الرسول" إلى العفيف الأخضر موجهاً هكذا نداءً ضمنياً للمتأسلمين المتعصبين والقتلة ليجهزوا على استاذ الأجيال العفيف الأخضر وهو على فراش مرضه.
الفتوى بشعة في شكلها ومحتواها ، حسب القارئ أن يقرأ هذا العفيف الأخضر "أصيب بشلل نادر (...) حيث أصبح (...) لا يستطيع حتى قضاء الحاجة [البشري]"! هل يمكن أن تصل السفالة والندالة من تنظيم يدعي أنه إسلامي وأنه معتدل وأنه ... وأنه ... وأنه... وإن كان هذا هو الإعتدال فماذا يكون التطرف؟!.
الخطورة ليست فقط في هذه الفتوى الملفقة لتحريض المتعصبين – وما أكثرهم – على قتل العفيف الأخضر والتقرب بدمه إلى الله، بل الخطورة أيضاً في أن "النهضة" وزعيمها راشد الغنوشي يعرفان عن أستاذ الأجيال كما يسميه تلامذته وأصدقاؤه، كل شيء حتى "قضاء الحاجة، فهذا "السر" لا يعرفه إلا أصدقاؤه، لقد قال لنا إنه "سينتحر في اللحظة التي تلتحق فيها يده اليسرى بيده اليمني فلا يعود قادراً على استخدام ورق التولت بعد قضاء الحاجة... قال عندئذ تفقد الحياة معناها وإنني لا يمكن أن أعيش مستطيعاً بغيري..." ، ما نشره موقع "النهضة" يؤكد أن هذا التنظيم وزعيمه المتأسلم قد وضع العفيف الأخضرnbsp; المريض والمشلول تحت المجهر ويحصيان عليه أنفاسه ، وأن حياة العفيف فعلاً في خطر، فعلينا جميعاً أن نفعل كل ما نستطيع كي لا تمتد إليه يد القتلة المتأسلمين وهو على فراش مرضه الذي نبتهل إلى الله كي لا يكون مرضه الأخير.
فيا فقيه الإرهاب ، إلعب على المكشوف ، اكشف أوراقك، وقع فتواك الدموية باسمك كما فعلت عندما وقعت فتوى بقتل الرئيس المؤمن رئيس مصر المحبوب محمد أنور السادات، وكما يفعل القرضاوي الذي وقع فتواه الإرهابية ... واتعظ بقولة ابن الوردي " إنما الحيلة في ترك الحيل"، واتعظ بقول رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم "من حفر جب لأخيه أوقعه الله فيه" وقد حفرت جباً لأخيك العفيف الأخضر فوقعت فيه، وربما لن تخرج منه أبداً إلا جثة سياسية هامدة خاصة بعد أن يدينك القضاء البريطاني عن فتواك الإجرامية والكاذبة، وعلى الباغي تدور الدوائر.

[email protected]

***

nbsp;

سيف الاسلام العريف- الكويت
العفيف الأخضر"المريض" يناشد المثقفين
والمجتمع المدني العربي والعالمي مساعدته على مقاضاة "النهضة » ورئيسها راشد الغنوشي الذي أصدر فتوى كاذبة بقتله
" ساعدوني، أنا الفقير الذي شله المرض، ضد اخطبوط سياسي – ديني يملك المال والرجال العطاشى لسفك دمي والمستعجلين لموتي بقتلي على فراش مرضي!"nbsp; بهذه الكلمات عبر العفيف الأخضر عن مأساة المثقف العربي القابع في المنافي بين مطرقة السلطة وسندان التكفيرية الإسلاموية.
السؤال هو منnbsp; الذي أعطىnbsp; "النهضة" برئاسة الغنوشي الحق بأن تكذب على لسان مثقف مثل هذه الكذبة الوقحة والإجرامية التي حولتها إلى فتوى بردتي استوجبت أولاً "عقاباً إلاهياً" رهيباً يتطلب عقاباً بشرياً أشد رهبة: قتل العفيف؟! لأنهnbsp; "هاجم الإسلام" عندما شارك مع د. جواد هاشم، ود. شاكر النابلسي في صياغة البيان الدولي ضد الإرهاب الذي وقعه أكثر من 4000 شخص طالبوا فيه الأمين العام للأمم المتحدة بمحاكمة فقهاء الإرهاب الذين يحرضون بفتاويهم الإرهابيين على سفك دماء الأبرياء، كأقصر طريق للذهاب إلى الجنة... وكان البيان قد خص بالذكر 4 من فقهاء الإرهاب بينهم راشد الغنوشي الذي نسبnbsp; للعفيف كتاب "المجهول في حياة الرسول" المنشور على موقع الكلمة المسيحي المتخصص فيما يبدو في إصدار كتب سجالية عن الإسلام مثل "هل القرآن معصوم من الخطأ؟" , وهذا الموقع ينتقي مئات المقالات لمثقفين مسلمين معروفين ليس بينهم مقال واحد للعفيف!
ولان وسائل الاختبار العلمي تسمح اليوم بالتعرف على هوية كاتب أي نص، يتوجه العفيف كأحدnbsp; الموقعين على هذا النداء، إلى المجتمع المدني في العالم العربي والعالم، وتحديداً لهيئات حقوق الإنسان وغيرها من المنظمات الإنسانية، في بلدان الجامعة العربية وإلى منظمة العفو الدولية وغيرها من المنظمات الإنسانية مطالباً بتشكيل لجنة من الخبراء للتأكد من أنه لم يكتب "المجهول في حياة الرسول" ويتوجه ثانياً إلى القراء والمواطنين والمثقفين والهيئات الإنسانية لمساعدته، بكل الوسائل الضرورية، على محاكمة "النهضة" ورئيسها، راشد الغنوشي، أمام القضاء البريطاني.

ويختم العفيف الأخضر ندائه بالقول:
"أيها المواطنون والقراء والمثقفون
أناديكم لتقفوا بجانبي وقفة رجل واحد في وجه أخطبوط "النهضة" وجهاز تضليلها الإعلامي المتخصص في فن صناعة الفتاوى الكاذبة واستحلال دماء الأبرياء. بالأمس استحل رئيسها راشد الغنوشي دم الرئيس السادات واليوم يستحل دمي وغداً دم أي واحد منكم ؛ فالإرهاب يشبه ذلك الإله الوثني "مردوخ" الذي لا يشفي غليله إلا شرب الدماء في جماجم ضحاياه".

***

nbsp;

د. عبدالخالق حسين:

الفتنة أشد من القتل..

لم أتصور يوماً أن الخلاف الفكري والسياسي يدفع بالإنسان إلى هذا الحضيض الذي انحط إليه الإسلامي الأصولي راشد الغنوشي. حقاً أصبت بالذهول والدهشة وأنا أٌقرأ نداء أستاذنا المفكر التونسي الكبير العفيف الأخضر، المنشور في إيلاف يوم 13/5/2005، والذي أملاه على مساعده وهو على فراش المرض، ليشكو حزنه وهمه للقراء على ما ناله من اتهامات باطلة من قبل داعية الإرهاب والموت والانتقام، الغنوشي.
لقد لفق الغنوشي خبراً كاذباً نشره على موقعه (النهضة) لتحريض الإرهابيين على قتل الأستاذ العفيف الأخضر، متهماً إياه بأنه هو مؤلف كتاب (المجهول في حياة الرسول) المنشور على موقع (الكلمة
www.alkalema.us/maghol). والأسوأ من ذلك ادعاءه "... وبمجرد فراغه من كتابة الكتاب أصيب صاحبه بشلل نادر في أصابع يده اليمني امتد الآن ليشمل كل بدنه حيث أصبح عاجزاً عن الحركة تماماً لا يستطيع حتى قضاء الحاجه." فهل هناك أكثر دجلاً وشعوذة من هذا. لنتصور أي حضيض هبط إليه الفكر الأصولي في تفسير ظاهرة المرض، ناهيك عن تفسيرهم المضحك المبكي للكوارث الطبيعية الأخرى مثل تسونامي الآسيوي الذي أودى بحياة أكثر من ربع مليون إنسان معظمهم من فقراء مسلمي إندونيسيا، فجاء تفسير بعض فقهاء الإسلام مثل القرضاوي وغيره أنه كان عقاباً من الله على السياح الأوربيين الكفرة.
إن الغنوشي بعمله الصبياني الحاقد هذا وتحريضه على قتل الأبرياء ونتيجة لجهله، قدم خدمة كبيرة لكتاب (المجهول في حياة الرسول) ومؤلفه الحقيقي، وأساء إلى الإسلام الذي يدعي الدفاع عنه، فالتهمة التي وجهها للعفيف كانت بمثابة الترويج للكتاب، ولذلك فقد سارعت، كغيري ممن قرأ النداء، وبدافع الفضول وحب الإطلاع، للبحث عن الكتاب في الإنترنت وقرأته. ومن قراءتي له توصلت إلى قناعة أكيدة أنه من الغباء اتهام الأستاذ العفيف الأخضر بأنه مؤلف الكتاب، وهذا واضح من أسلوب المؤلف. صحيح أن المؤلف يتمتع بمعرفة واسعة في العلوم الإسلامية وبذل جهداً كبيراً في جمع المعلومات من المصادر الإسلامية الكلاسيكية المعتمدة مثل سيرة بن هشام وطبقات بن سعد ومؤلفات الزمخشري والطبري والنويري والسيوطي والترمذي وغيرهم، إلا إن هناك ركاكة واضحة في التعبير وضعف في النحو العربي وعدم التزام بقواعد اللغة العربية وأخطاء لغوية كثيرة لا تغتفر ولا يمكن أن يقع فيها كاتب محترف ومتمرس ومفكر كبير مثل الأستاذ العفيف الأخضر الذي عرفناه بأفكاره النيرة وجمال التعبير وأسلوبه الرصين وحرصه الشديد على قواعد اللغة العربية وتمكنه منها بشكل يدعو للإعجاب. وأغلب الظن أن المؤلف مصري، كما هو واضح من اللهجة المصرية المحببة، حيث يخطأ كثيراً في كتابة حرف ال (ذ) إلى (ز)، مثل قوله (التعويزتين، بدلاً من التعويذتين.. قل أعوز برب الفلق!! وقل أعوز برب الناس، بشكل متكرر)، فأحد أصدقائي المصريين الذين اعتز بهم، دائماً يقع في مثل هذه الأخطاء، قولاً وكتابة.
ولا أعتقد أن الغنوشي يجهل براءة العفيف من الكتاب، ولكن أعماه تعصبه الأعمى وحقده ورغبته الجامحة في الانتقام من خصمه السياسي، فاستغل هذه الفرصة ولجأ إلى هذا الأسلوب الصبياني الحاقد للكذب والتحريض على قتل الأستاذ العفيف الأخضر للتخلص من خصم فكري قوي وعنيد ضد الإرهاب وفقهاء الإرهاب. إن تعرض الغنوشي للأستاذ العفيف وتوجيه هذه التهمة الشنيعة ضده مردوده معكوس عليه، فهو كمن يبصق نحو السماء ويمسح وجهه. وكما قال الأعشى البصير:
كناطح صخرة يوماً ليوهنهاnbsp;nbsp;nbsp;nbsp; فلم يضرها، وأوهى قرنه الوعل
كذلك بلجوئه إلى تلفيق هكذا تهمة باطلة ضد مفكر كبير مثل العفيف، لقد فضح راشد الغنوشي جهله وحقده وأشهر إفلاسه الفكري والسياسي والاخلاقي. وكنا واثقين من إفلاس فقهاء الموت هذا ولكن لم نكن لنعرف أن إفلاسهم قد بلغ بهم إلى هذا الدرك الذي دفعهم إلى الكذب وتلفيق التهم والتحريض على قتل المفكرين بهذه الصراحة. فما الفرق أن تقتل إنساناً برشقة رصاص أو تصدر فتوى بقتله؟
إن فقهاء الإرهاب هم الذين يحرضون الشباب المسلم على الأعمال الانتحارية وقتل الأبرياء، سواءً في العراق أو غيره. وهذه الكارثة التي تعيشها الشعوب الإسلامية عامة والعربية بخاصة هي من صنع أيديهم ونتاج تفكيرهم الأهوج، والشعوب هي التي تدفع الثمن باهظاً الآن. وعندما يحاصرون ويسألهم سائل فيما إذا كانوا يؤيدون الإرهاب فيرد فقهاء الإرهاب بشكل ملتو يتملصون من المسؤولية ودون أن يدينوه بوضوح. فكما استشهد الأستاذ العفيف الأخضر في ندائه بتبري حسن الترابي لعمليتي (القاعدة) الإرهابيتين ضد سفارتي أمريكا في نيروبي ودار السلام. إذ {سألت مجلة "العالم" اللندنية الترابي عن رأيه فيهما فأجاب: " لا أؤيد التفجيرات ولكن دفع الظلم حق شرعي" (العالم 21/8/1998). المغزى : تفجيرات السفارتين مشروع لأن " دفع الظلم واجب شرعي".} وبهذا الأسلوب يتملص فقهاء الموت من المساءلة وفي نفس الوقت يؤيدون الإرهاب ويصفونه بأنه " دفع الظلم واجب شرعي".
nbsp;إن التحريض على قتل العفيف الأخضر هو تحريض على قتل المثقفين الأحرار من دعاة الديمقراطية والعلمانية والحداثة، وهو إرهاب فكري يمارسه الغنوشي وغيره من مصدري فتاوى الإرهاب. لذا أرى لزاماً علينا كمثقفين، الوقوف صفاً واحداً ودعم نداء الأستاذ العفيف ومساعدته في تقديم الغنوشي إلى القضاء البريطاني حيث يقيم في لندن حيث يتمتع فيها بالحرية والعيش بأمان بفضل "الكفار" الذي يحرض ضدهم، ومنها يصدر فتاواه التي يدعو فيها إلى قتل الخصوم الفكريين. لنعمل على تجفيف منابع الإرهاب، فالفتنة أشد من القتل.

***

أمير الدراجي:

الحبيب العفيفي الاخضر

لا يدهشتي من اهل الظلم الا اذا عدلوا ، ولا تدهشني العاهرات الا ان اصبحت كظلمهم ، لان عذابات الاثم داخلها اكثر تطهيرا من صلاة ، فهي على الاقل تحمي موهبة الالم فيما هؤلاء اقل معرفة من الله لانهم لا يعرفون الالم ولا يملكون مواهب الكرامة تلك التي تملكها عاهرة كما جرى توصيفها ككائن ذمي .. لعلي في البدء ارسلت اسمي لاجل التوقيع كما تصورت ، فان اقدامي تمشي في حقول الغام وبعين مغمضة لشدة احساسي بالطمانينة امام افكارك، كمن يوقع بالابهام على امر قتله ، ولاجلك اوقع بالابهام .. لا يسرني من هؤلاء الا ان يقودهم الجموح الدمويnbsp; الى هذا الخلل الاخلاقي والتزوير الفاضح لاسيما نحن لا نخاف ان عرفنا اعوجاج الله لنكتم سر الاعوجاج ، فنقوله باصفى صوت، لا نماري فيه تقية او تهذيب ، اذ لا حصانة للظلم وان مع حراس الجنة او صاحبها ، نحن مخلّعوا ابواب الظلم اينما حل وارتحل .. لقد كنا حريق العالم الاول ، فكان لهبنا الازرق مفخخ بالخصب والوعود الطيبة ، وقد خبرنا طويلا صداقة البنادق وابجدية النار ، ولكن حين خانت الشعر والجمال والحب تعففنا ، حتىnbsp; من رميها في موقد او مزبلة ، حيث حاصرنا العرفان ، حينها استدركنا اننا غير معدين الا للحزن والوحدة والغربة والتقشف والبؤس حيث لا عزاء الا كبرياءنا على الانحناء لعاصفة ..نعم الشبابيك لا تسترق النظر لساكنيها لانها حجابا وكشفا لهم ، والابواب لا تستاذن اهلها حين تتخلع وتسمح للطارقين ان يدخلوها بلا اذن ، هكذا لا باب للحرية ولا شباكnbsp; للظلم كي ندخله من غير شرع .. لا اجد نفسي الا مهنئا نجاحك الرائع حيث نلت شهادة الحرية بجدارة بعد هذا الافتاء المبطن من هواليك هذه الازمنة ، يا لها من شهادة عظيمة ان يتكرس في شخصك الشاهد على الجريمة كمن تمنحه الاقدار اضحية القربان الاول ، وهو يكشف الشر ويطهر العالم من رجسه ، لا ننكر انك احد اكبر ابطال الحرية في عالمنا وكان صوتك مدماكا لما تاسسنا عليه من عصيان ومردة واختراق لخطاب الموت الذي درجنا عليه ، هاهو ابن عاشور امامي اتذكره في ليالي الفاكهاني حين كان صديقنا كاتب القصة القصيرة صادق احمد، يحتال على بائع الفلافل ليجلب لنا رشوة بطوننا كي تسكت الحيوان فيها ، كما اتذكر امر لم تعرفه انت حتى الان ، لان العلمانيين ايضا كانوا يريدون قتلك ، وهذا كان في العام 19

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي