تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

لماذا يرفضون القوة الدولية؟!

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إن عرض الحكومة اللبنانية بوضع 15 ألف جني على الحدود الجنوبية عرض جيد دون شك. لكن تبقى أسئلة كثيرة حول استعداد وقدرة هذه القوة على إزاحة حزب الله من مواقعه الحالية ومن ثم تجريده من السلاح تطبيقا للقرار1559؟nbsp;

nbsp;إن معرفة بوضع الجيش اللبناني وقدراته العسكرية والتدريبية وتسلحه يجعلنا عاجزين عن الاقتناع بذلك. إن أمام القوة اللبنانية الصغيرة نسبيا يقف حزب الله بمقاتليه المدربين والمسلحين بأحدث الأسلحة التي زودتهم بها ولا تزال تزودهم إيران. وكما كتب العديد من الكتاب العرب والعراقيين الموضوعيين وذوي الشجاعة الأدبية والأخلاقية، فإن حزب الله لن يقبل لا بإزاحته ولا بنزع سلاحه، خصوصا وقد حطم معنويات الإسرائيليين وهو في الطريق لتحرير لبنان وفلسطين معا وتدمير دولة العدو الصهيوني وإرجاع اليهود من حيث أتوا! إن قوة عسكرية لبنانية كهذه لن تقوى ولو أرادت حقا على إزاحة حزب الله من مواقعه وتجريده من السلاح كما يطلب القرار الدولي المذكور. القوة اللبنانية لابد إن تسندها وتعضدها قوة دولية مسلحة قادرة حقا على لجم مغامرات السيد ودعم الجيش اللبناني ومن ثم سيادة لبنان التي ينتهكها النظامان السوري والإيراني.
nbsp;إن حكومة لبنان شبه محاصرة مع الأسف بانقساماتها وبإرهاب حزب الله الذي هدد زعيمه قبل يومين زعماء لبنان الذين انتقدوا مغامرته ذات العواقب الوخيمة. وكل من إيران وسوريا ستعملان جهدهما لمنع التوصل لقرار دولي يقدم حلا سليما ودائما وينقذ لبنان من الدمار والمغامرات ويعزز سيادته المنتهكة. وكيف لا يفعلان ذلك وقد quot;خرجت إسرائيل خاسرةquot; وquot;هزيمتها مدويةquot; كما صرح الوزير السوري لا فض فوه! إن لبنان محاصر أيضا بالمواقف الانتهازية والمتخاذلة للجامعة وسي موسى اللذين لم يجرئا على انتقاد حزب الله ولا طالبا بتنفيذ القرار الدولي السابق. ومن سوء الحظ أن دولةnbsp; قطر هي التي تمثل العرب في مجلس الأمن، وكانت الدولة الوحيدة قد شذت في تأييد القرار الدولي الجديد عن إيران والذي رفضته الأخيرة!nbsp;

nbsp;لقد تعرض خيرة كتابنا في هذه المحنة والحريصين على مصلحة لبنان والشعوب العربية والذين يعبرون بصراحة عن آرائهم لحملات الأبواق الجهلة والدعاة والساسة المسعورين وصرصرة المصرصرين من رعايا كهوف الظلام ودهاليز الإفلاس السياسي والفكري والأخلاقي. وكما كتبت الأستاذة منى فياض في مقالتها الرائعة المعنونة quot; أن تكون شيعياً الآن... quot;، إن هناك أيضا غير كتابنا من يطرح مع نفسه تساؤلات عن محنة لبنان الناتجة عن مغامرة السيد الإيرانية، ولكنه يخشى الإفصاح quot; مخافة أن يتهم بالعمالة والخيانة، إذا لم يكن الكفر.quot;nbsp;nbsp; والكاتبة تقول أيضا: quot;أن تكون شيعيا في لبنان يعني أن تقبل بأن يخرب بلدك أمام عينيك غير المندهشتين، وينهدم على رأسك وتتهجر عائلاته وتتشرد وتصبح quot;لاجئةquot; في أربع زوايا الوطن والأرض، وأن تقبل الصمود دون تذمر طالما هناك مقاتل يملك صاروخا يمكنه أن يطلقه على شمال إسرائيل وربما جنوبها أيضا، دون أن تسأل عن quot;اللماذاquot;؟ أو عن صحة التوقيت؟ أو عن جدوى النتيجة النهائية الحاصلة؟quot;
ليست الأستاذة منى فياض وحدها من يكتب بهذه الصراحة ومن منطلق حب لبنان وأهله، بل لقد قرأنا العشرات من المقالات المتميزة خلال الأيام الماضية منذ الحرب، التي تعرض كتباها للقذف البذيء؛ ووصفوا من قبل البعض بالديدان الماركسية!! ولا ندري إن كان كتاب صحيفة (الشرق الأوسط) من أمثال الأساتذة طارق الحميد وعبدالرحمن الراشد ومشاري الذايدي ومأمون فندي هم أيضاً من الديدان الماركسية لأنهم جميعاً التزموا الموضوعية والصراحة في مقالاتهم إزاء المحنة اللبنانية الراهنة؟ وماذا عن الكتاب الكويتيين الأفاضل من أمثال الأساتذة: أحمد الجارالله، وأحمد البغدادي وفؤاد هاشم وغيرهم كثيرون؟! فهل جميع هؤلاء كانوا ماركسيين؟ أم أن القذف والشتائم البذيئة توجه فقط لأولئك الذين يكتبون في إيلاف، علماً بأن لا يعرف عن أكثرهم أي ماض ماركسي؟؟!! ويقينا لو كان أحدهم أمام شلة من المزايدين الهائجين لأعطوه درسا من نوع آخر! ولكن العتب على الجهة التي تنشر هكذا شتائم باسم حرية التعبير والرأي الآخر!!
وأخيراً نتساءل: إذا كانت هذه الحملات، إسلاموية كانت أم قومجية، هل هي مكارثية جديدة وبطبعة عربية؟

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي