: آخر تحديث

نداء للرئيس مبارك لتحرير عبد الكريم

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

فخامة الرئيس حسني مبارك : تحية تليق بمقامكم و بعد،،
سبق لي أن كتبت عن قضية المدون و الطالب الأزهري عبد الكريم نبيل سليمان، المحكوم عليه بأربع سنوات سجن بتهمة الكتابة على مدونته على الإنترنت. كتبت :
quot; الحقيقة أن قضية المدون عبد الكريم هي، في المقام الأول، قضية التعليم الأزهري التي طرحها العديد من رواد الإصلاح في مصر، من بينهم د. سعد الدين إبراهيم الذي سبق له أن طالب بضرورة دمج المدارس الدينية في نظام التعليم العامquot;. و ختمت : quot; القضية ستسيء للأزهر و للتعليم و القضاء في مصرquot;.
و هذا ما حصل بالفعل، إذ تعالت الأصوات من كل حدب و صوب منادية بتحرير المدون الشاب عبد الكريم. خصصت منظمة العفو الدولية مركزا على شبكة الإنترنت لجمع رسائل التضامن، و نشرت quot;هيومن-رايتس-واتشquot; تقارير عن الموضوع، بينما أنشأت quot;صحفيون بلا حدودquot; موقعا على ذمة الشبكة الدولية لناشطي حقوق الإنسان المدافعين عن المدون عبد الكريم (
www.freekareem.org ).
كما حصل المدون الشاب على تكريم غير مسبوق للمدونين العرب بمنحه جائزة 2007 quot;اندكس لحرية التعبيرquot;، و مقرها لندن، مما يعني تواصل الحملة الدولية التي ستضع مصر في وضع حرج، خصوصا و أن هذا يتم بالتزامن مع حملة داخل مصر، إذ أكد لي د. سعد الدين إبراهيم، خلال لقائنا الأخير بمؤتمر الاقليات بزيوريخ، عزم مركز ابن خلدون الدفاع عن المدون عبد الكريم خلال الأشهر القادمة باعتبار قضيته قضية حرية رأي.
لكل هذه الاعتبارات، آمل أن تقوموا، سيادة الرئيس، باستعمال صلاحياتكم الدستورية بالعفو عن المدون عبد الكريم و إنهاء الظلم الذي سلطه عليه الأزهر، بما يتماشى و دعوتكم الأخيرة إلى quot; تجديد الخطاب الديني لنشر قيم الاعتدال و الوسطية و التسامح و مواجهة دعاوى التكفير و الغلو و التطرف quot;.

و تفضلوا بتقبل فائق تحياتي و تقديري
[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي