قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

-1-
يسخر كثير من القراء من كلامنا هذا، ويقولون لنا:
nbsp;كيف تجرأون على هذا القول، والأصولية المسلحة في فلسطين ولبنان والعراق وبلدان أخرى، تنتشر انتشار النار في الهشيم، وتسيطر على مرافق كثيرة في الحياة العربية التعيسة؟
وجوابنا على هذا، أن الأصولية لم تخرج إلى الساحة مؤخراً، وعلى هذا النحو الطوفاني، إلا عندما اشتدت عليها الدعوة الليبرالية، وأيقنت أنها خاسرة، إن لم تخرج من شقوق الجدران، وعتمات الكهوف، وصُفرة الأوراق، وأكفان الموتى.
nbsp;وهكذا تمَّ.
nbsp;فخرجت لنا الأصولية من كل هذه البؤر والحُفر، خوفاً من أن يأخذها الطوفان الليبرالي العارم في طريقه، وتذهب ريحها.
nbsp;
-2-
يقول لنا العفيف الأخضر، ردَّ الله لنا قلمه:
nbsp;quot;الشخصية الشعبوية الأصولية، لا تفعل في الواقع غير إسقاط المشاعر الشريرة الكظيمة داخلها على الآخرquot;. ولذلك يُعيّر الأصوليون الليبراليين دائماً، بأنهم عبارة عن مجموعات من المرتزقة، الخوارج، العملاء لأمريكا وإسرائيل والشيطان. وأنهم ملاحدة، كفرة، فجرة، يسعون إلى تقويض الدين، والقومية، وضياع الهوية. وكل هذه التهم ليست جديدة على فكر الليبراليين الجديد. فليس لدى الأصوليين ردٌ على خطاب الليبراليين غير رميهم بهذه التهم.
nbsp;فمنذ مطلع التاريخ والفكر الجديد المعارض والرافض للثبات المطلق، يُرمى بهذه التهم، أو بما هو أقبح منها، وأكثرها بذاءة. واقرأوا ماذا فعلت الكنيسة بالتنويريين الأوروبيين في القرن السابع والثامن عشر.
nbsp;فإن لم تفهم فاشتم لتسلم.
nbsp;
-3-
كثير من القراء، اعتبروا أن انتصار الثورة الأصولية الإيرانية عام 1979، وإنشاء quot;حزب اللهquot; الأصولي في لبنان عام 1987، وفوز حركة quot;حماسquot; الأصولية بالحكم عام 2006، وفوز quot;جماعة الإخوان المسلمينquot; الأصولية بمصر بـ 88 مقعداً في انتخابات مجلس الشعب الأخيرة، انتصارات كبيرة وساحقة ومختلفة في مواقع متعددة للأصولية. ولكن الواقع والحقيقة والتاريخ يقولون لنا، أن هذه quot;النجاحاتquot; ما هي إلا بداية نهاية الأصولية في العالم العربي. وهي خطوات ضرورية وواجبة لتجاوز الأصولية والقُدامة في العالم العربي، تطبيقاً لمبدأ فلسفة التاريخ الهجيلية:
quot;التجاوز شرط التحقيقquot;.
والأصولية لن تنتهي من العالم العربي مطلقاً، كما أنها لن تنتهي من العالم كله كليةً، ولكن غلبة التيار الليبرالي لن تتحقق ndash; وتلك هي المفارقة العجيبة وكيد التاريخ - إلا إذا مارست الأصولية دورها في الحكم، وأثبتت فشلها أمام الجميع.
وانظروا ماذا يجري في إيران وغزة الآن، لعلكم تعقلون.
nbsp;
-4-
nbsp;
الأصولية تعني العنف دائماً.
nbsp;فكراهية الأصولية للآخر، وحرصها على الانفراد بالفكر، والواقع، والانجازات يولّد لديها العنف دائماً. فالأصولية ترفض رفضاً قاطعاً الحضارة الغربية وقيمها. وتفضّل الاستمتاع بإبداع هذه الحضارة دون النظر إلى قيمها، علماً بأن أكثر من ثلثي العالم العربي يتمسك ويمارس القيم الغربية الآن، وخاصة فيما يتعلق بالمرأة وشجونها، الذي أصبح الشغل الشاغل، والهم الماثل للأصولية.
فالأصوليون بهمجية مشاعرهم، وطفح غرائزهم، ووأد عقلهم، وغابويتهم المتوحشة، لا يستطيعون الصمود أمام امرأة كاشفة الوجه والشعر ومتزينة. ويركبهم الشيطان بمجرد النظر إلى امرأة. فمشاعرهم الغابوية المتوحشة تدفعهم دائماً إلى الاعتداء الجنسي على الجنس الآخر، دون مقاومة من العقل المؤود. وهم يخشون على أنفسهم ndash; وليس على المرأة - من هذا الشيطان الرجيم الذي يُدعى المرأة، لذا، يوصون ويطالبون بأن تظلَّ المرأة في بيتها، لا تخرج ولا تعمل، كالدُر المصون والسرِّ المكنون، لا يراها غير زوجها وأولادها، خشية أن يقعوا في حبائلها، فلا يعرفونnbsp; كيفية التخلص منها، إلا بالاعتداء الجنسي عليها.
ومن هنا، انتشر في المجتمعات الأصولية المتشددة اللواط (استمع وشاهد اعتراف الأصوليين بممارسة اللواط في المساجد بالعراق Youtube.com، ومدرس مادة الدين يمارس اللواط مع الطلبة في موقع Vip6600)، والسُحاق (إلى درجة إنتاج فيلم مصري quot;حين مسرّةquot; لهذه الظاهرة)، وممارسة الجنس مع الحيوانات، والزنا مع المحارم، ومعاشرة الأطفال، والمفاخذة (أفتى الخميني بمفاخذة الرضيع)، وزواج المسيار، وزواج الفرند، وزواج البيزنس.. الخ. وخرجت لنا فتاوى دينية كثيرة بهذا الخصوص أصبحت مادة للتندر، نتيجة لذلك. وبلغت فتاوى الجنس بكافة أشكاله أكثر من فتاوى السياسة والاقتصاد. وبلغت نسبة النساء العوانس في هذه المجتمعات أعلى النسب في العالم، نتيجة لأن الرجل يتزوج المرأة بنفس الطريقة التي يشتري بها البطيخة، فإما حمراء حلوة فأكلها، وإما بيضاء لا طعم لها فرماها. ومن هنا، ارتفعت نسبة المطلقات في المجتمعات الأصولية المتشددة إلى أعلى النسب، وهي 20 في الألف. ولو أن المجتمعات الأصولية المتشددة مفتوحة للبحث والدراسة والاستقصاء الحر النزيه والشفاف، لخرجت لنا نتائج يشيب لها الولدان. إلا أن تقريراً رسمياً، صدر عن وزارة تخطيط خليجية، يرصد ارتفاع نسبة الطلاق خلال الأعوام السابقة إلى 20%، وارتفاع حالات فسخ الخطوبة إلى 65%. وهناك 33 حالة طلاق تقع يومياً. وبلغ عدد الفتيات العوانس في ثلاث مدن رئيسية ما بين 250- 350 ألف عانس في المدينة الواحدة (موقع منتدى العرب). وهذا تقرير سياسي رسمي، فما بالك لو كُشفت لنا الحقيقة بواسطة مراكز مستقلة للبحوث والدراسات والاستقصاء؟nbsp;
وما زال في الجُعبة كلام.
السلام عليكم.
nbsp;