قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حوار مع الروائية السعودية الشابة آلاء الهذلول

حاورها عبدالله المغلوث: لا تحتاج أن تتسلق قلاع سومور(تبعد 315 كيلومترا جنوب غرب باريس) لتتعرف على الشابة السعودية آلاء الهذلول، وهي تضع مكياجا للسماء أثناء قفزها ببراشوتها الملون. باستطاعتك توفير ثمن تذكرة باهظة ورحلة وعرة من خلال اقتناء روايتهاquot;الانتحار المأجورquot;- تقع في 126 صفحة-، مقابل 3.6 دولار أميركي، لتكتشف ما يدور في خلدها وسعوديات جديدات طرقن الكتابة الروائية في سن مبكرة. آلاء الحاصلة على الماجستير في الضرائب وقانون الأعمال من فرنسا، المولودة في أميركا، المنحدرة من القصيم (وسط السعودية)، لديها الكثير لترويه لـ quot;إيلافquot;، لكنها افتتحت إجاباتها بفراغ طفيف، تقول:quot;لن أخبركم بتاريخ ميلاديquot;.

طفولة ناقصة
ولدت السعودية، آلاء الهذلول في ميلواكي، ولاية ويسكانسون (شمال أميركا)، وعلى وجه التحديد بمحاذاة الشاطئ الجنوبي الغربي لبحيرة ميشغان التي تبعد 90 ميلا( 145 كليومترا) شمال شيكاغو الشهيرة بناطحاتها وشغبها. خلال سنواتها الست الأولى لم تكف أسرتها عن الارتحال قبل أن تستقر في جدة (غرب السعودية) التي شهدت تفتحها. كانت طفولتها quot;عاديةquot; حسب وصفها إلا أنها كانت وجيزة quot;عوملتُ كامرأة قبل أن أبلغ العاشرة، توقفتُ عن اللعب بالدراجة الهوائية في الحي بسبب طول قامتيquot;. أما الإجازات فكانت تقضيها في القصيم (وسط السعودية) حيث تعود جذورها إلي محافظة البدائع، تتذكرها قائلة:quot;حرمتني الشعور بالطفولة، أجبرتني على النضج مبكراً، لكن أجمل ما في تلك الفترة هو خروجي وحدي مع والدي في كل يوم جمعة(حسب ظروفه) حيث نتناقش في كل الأمور، كأنه صديق، أكثر من أبquot;. أثناء مراحلها الدراسية الأولى لم تتغزل آلاء بصديقاتها البنات quot;كما تفعل البنات مع بعضهنquot; فهي تقول:quot;كنت مشبعة عاطفيا ولم أكن في حاجة للتغزل بزميلاتي للتفريغ عن عواطفي، كنت كذلك معتزة بنفسي ولا أشيد بأحد بتاتا لكن تغيرتُ الآنquot;.

لحظات مرعبة

أمضت الهذلول مرحلتها المتوسطة متنقلة بين العيينة(قرب الرياض)-التي ولد فيها الشيخ محمد بن عبدالوهاب وشهدت انطلاقة دعوته الشهيرة-وجدة. كانت أيامها في العيينةquot;مريحة نوعا ماquot; وفق تعبيرها. ترجعها إلى كون المعلمات والفتيات في المدرسة يتحدثن لهجتها النجديةquot;لم أكن في العيينة بحاجة إلى تصنع اللهجة كي أكون شبيهة بقريناتي كما كنت أفعل في جدةquot;. لكنها لا تنسى لحظات التفتيش quot;المرعبةquot; التي مرت بهاquot;عند الدخول والخروج من المدرسة للتأكد من تطابق العباءات مع المواصفات والمقاييس العرفيةquot;.
مازالت تعلق في ذاكرة آلاء بعض المواقف التي صاحبت دراستها في السعودية من بينها طريقة اللبس، حيث كان عليها ورفيقاتها الالتزام بألوان محددة لربطات الشعر، الأحذية، وعدم ارتداء الإكسسوارات. تقول الهذلول لـ quot;إيلافquot;:quot;إذا قدر الله على أحدهن وجاءت بربطة حذاء ملونة فهي على موعد لتتعلم كيف توقع كون غالبية الفتيات في تلك السن لم يمروا بتجربة التوقيع بعدquot;. بالإضافة إلى التوقيع على التعهدات كانت الطالبات اليافعات يتعرضنquot;للترهيب ومحاولات جادة لقطع الأنوثة من نفوسهن، وتكريهن بكل ما هو جميل وأنيقquot;. وتتذكر أيضا المواضيع التي تطرح في حصص التعبير والإنشاء التي لا تتجاوز 4 مواضيع وهي كما روتها آلاء:العلم، أسبوع الشجرة، الأم، ومكانة المرأة في الإسلام. تقول:quot;كان علينا في الموضوع الأخير أن نبدأ بمقدمة كلاسيكية حول أن المرأة قبل الإسلام لا تتمتع بحقوق أبدا وأن الإسلام حفظ لها كرامتها ونقوم بالمزايدة على هاتين الفكرتين بتكرارquot;.

موعد مع باريس
قبيل انتقالها إلى المرحلة الثانوية، انتقلت أسرتها إلى فرنسا بسبب طبيعة عمل والدها، الضابط في البحرية السعودية، تنفض الغبارعن أيامها الأولى في باريس:quot;كنتُ أواجه ضغوطا شديدة عند وصولي إلى فرنسا، لأني لم أكن أتحدث اللغة، وانتظمتُ في مدرستين فرنسية وسعودية حيث لم نكن نعلم متى سنعود للمملكةquot;. وترى آلاء أن عامها الأول في المدرسة الفرنسية كسنتها الأولى في روضة الأطفالquot;قلق في الصباح عند الذهاب إلى المدرسة، وفرح عند العودة إلى المنزلquot;. عند انتقالها إلى باريس كانت متشوقة جدا إلى حمل لقبquot;فتاة مستقلةquot; وتحقيق ذاتها دون حاجة إلى شخص يتولى أمرها.لكنها أصيبت بخيبة أمل في أيامها الأولى في باريس عند التسجيل في مدرسة قيادة quot;فوجئت بالمسئول في المدرسة يطلب مني موافقة ولي أمري، وأنا أكره ذلك، لم يكن السبب في هذا الطلب جنسي أو جنسيتي بل كان بكل بساطة أني كنت في نظر القانون الفرنسي قاصرا، حيث لم أبلغ آنذاك 18 عاماًquot;.
تعتقد آلاء أن النقطة المشتركة بين فرنسا والسعودية هي quot;البيروقراطية المهلكةquot; فإنجاز معاملة في فرنسا حسب الهذلول يفرض على الشخص quot;المرور بعدة مكاتب حاملا ملفا لإثبات كل شيء يتعلق بهquot;. وأكثر ما يضايقها في فرنسا ما يتعلق بتجديد الإقامةquot;أتمنى أن يتباحث الجانبين السعودي والفرنسي لمناقشة هذا الموضوع. أتوقع أن توقيع اتفاقية بين البلدين أمرا غير مستحيلquot;. تستدل بعملها في قسم التأشيرات في القنصلية السعودية بباريسquot;ذهلت من سهولة حصول الفرنسي على تأشيرة و إقامة في السعودية خلاف نظيره السعودي حينما يتقدم للحصول على تأشيرة إلى فرنسا quot;.

الانتحار المأجور
في الأول من تشرين الثاني(نوفمبر) 2004، أصدرت آلاء روايتها الأولى بعنوان:quot;الانتحار المأجورquot; تناولت فيها ظاهرة: الإرهاب، وحاولت أن تحيط بالأسباب التي تدفع شاباً في مقتبل العمر إلى أن يصير إرهابياً وقاتلاً، ولماذا يفعل ذلك، وهل يختار طوعاً أن يقتل نفسه انتحاراً؟ تقول آلاء أنها هي من شجع نفسها على كتابة الرواية بعد أن أخبرت والديها عن المشروع. تعزو اختيارها quot;دار الساقيquot; لنشر تجربتها الأولىquot;لأن كتب كاتبي المفضل تركي الحمد تصدر من هذه الدارquot;. وتتمنى الهذلول أن تفخر يوما بدار نشر سعودية يتهاتف عليها كبار الكتاب العرب لنشر أعمالهم لديها بعد أن تتحرر من الآليات التقليدية التي تتحرك وفقهاquot;في الحقيقة كان بودي نشر كتابي لدى دار نشر سعودية لكنني كنت متأكدة من الرفض رغم عدم محاولتي الاتصال بأي واحدة منهاquot;. وقد بعثت فكرتها وجزء من مشروعها إلكترونيا إلى quot;دار الساقيquot; التي استقبلتها بحفاوة وشجعتها على استكمال ما بدأت به حتى خرج إلى النور. وأشارت الهذلول إلى تجاهل quot;دار الساقيquot; منحها حقوقها المالية، تقول:quot;أنا ساخطة مع الساخطين، لكنني كنت متوقعة هذا الأمرquot;.
تعترف آلاء أن ظهورها إعلاميا بعد صدرو الرواية أثار غضب بعض أفراد عائلتها quot;كانت هناك ردود سلبية من بعض أطراف عائلتي لظهوري في وسائل الإعلامquot;. لكن والدها لم يتضايق أبدا بل quot;هو فخور بي جداً و لا يعطي اهتماما لمحاربي النجاحquot;. تقول:quot; أنا من تضايق من هذه الردود فكنت أظن أن عائلتي هي من ستساندني و تدفعني للأمام. لكنني في نفس الوقت متفهمة جدا لهذه الردود كوني في مجتمع لا يقبل بأن يفصح باسم الأم أو البنت فكيف سيكون الرد عندما يظهر الاسم مرفقا بصورةquot;. تعتز آلاء بدور والدتها في نموها وروايتها الأولى حيث ساهمت في مراجعة عملها لغويا، ولا تستبعد أن تطرح معها عملا مشتركا معها:quot;بالفعل أمي تحمل فكرا نيرا وحبا للعطاء، قد يحصل هذا يوما ماquot;.

نقد واستعجال
وصفت الناقدة السعودية، خلود الحارثي في جريدة quot;الوطنquot; في السادس من أيلول(سبتمبر) 2005، روايةquot;الانتحار المأجورquot; بأنهاquot;درامة راكضة بلا فنيةquot;. وقالت في سياق رأيها:quot;ما قامت به آلاء الهذلول يستطيع أن يقوم به أي شخص يعرف الكتابة، وليس ثمة إبداع أو تميز في عملها إطلاقاًquot;. تقول آلاء حول هذا النقد أن خلود الحارثي نست أن وراء هذا العمل quot;قصة إنسانية وليس كل من عرف الكتابة وجه قلمه لمناقشة قضايا غيرت ملامح البلدquot;. تشير آلاء أنها عندما بدأت كتابة quot;الانتحار المأجورquot;بحثت عن أعمال أدبية تناولت هذا الموضوع لكنها لم تجد شيئاquot;فأنا أرى أن الإبداع هو الجرأة في طرح مواضيع شائكةquot;. أما عن التميز quot;فأظن أنني أول من كتب عن هذا الإرهاب في قالب روائي. لكن قد يكون لدى خلود مفهوم آخر لمعنى الإبداع والتميز وأنا حريصة على معرفة ما تخبئه هاتين الكلمتين من معاني غائبة عن ذهنيquot;. وتتفق الهذلول مع الناقدة السعودية حولquot;بساطةquot;الأسلوب الفني للرواية. توضحquot;تعمدت استخدام أسلوب البساطة لكي يكون العمل في متناول الجميع حتى طلبة المرحلة الإبتدائيةquot;. وبخصوص الرأي الذي سجله الكاتب السعودي، نبيل فهد المعجل في موقع quot;النيل والفراتquot; في 16 من نيسان(ابريل) 2006 حول راويتها عندما قال: quot;رواية قصيرة كان من الممكن أن تكون أفضل لو لم تستعجل النشرquot; ردت الهذلول قائلة:quot;قصر الرواية هو ماجعله يستنتج هذا الرأي. أتوقع أن أسلوب البساطة، أسلوب كتابي جديد لم يتعود القراء عليه بعدquot;.

بنات الرياض وأبو دهمان
تبررعدم كتابتها باللغة الفرنسية رغم حرصها على خوض التجربة إلى quot;إيقاع الحياة في باريس، الوقت يمضي بسرعة، وعندما يسمح لي الوقت سأعاود الكتابةquot;. وتأسف لعدم قراءتها رواية الكاتب السعودي أحمد أبو دهمان quot;الحزامquot; التي كتبها باللغة الفرنسية وتتمنى أن تطلع عليها لاحقاً. حصلت آلاء أخيراً على رواية quot;بنات الرياضquot; للشابة رجاء الصانع وستبدأ قراءتها وشيكا لذلك تمتنع عن إعطاء رأيها حولها حاليا لكن تتوقع أن الاهتمام التي حصلت عليهquot;نابع من تقديم غازي القصيبي لهاquot;. وترى الهذلول أن جميع الأعمال الأدبية للشباب السعودي تستحق الاهتمام بعد الركود الذي حصل في الساحة الأدبية خلال الأعوام الماضية. تقول :quot;نحن الشباب نمثل أكثر من 70% من الشعب بينما لا نحس بأن لنا ثقل ونشعر بأن صوتنا غير مسموع، نحن بحاجة إلى أن نتعلم و أن نتعاون و ننبذ ديكتاتورية و احتكار الثقافة. فالأمم تتطور عندما يكون هناك تفاعل بين الأجيالquot;.
تعتقد الهذلول أن خجل المرأة في السعودية من المطالبة بحقوقها لا يساعد المجتمع على التطور. وتؤمن أن التربية quot;تبذر في الفتاة الخوفquot; فتكبر الفتاة وكلها اعتقاد بأن الرجل يجانبه الصواب دائما وكلمته هي الأساس وquot;تحسب الفتاة أن هذه هي طبيعة الحياة. وترى أن المدرسة تتحمل قدرا كبيرا من المسؤولية،هذه مؤسسات ليست تعليمية فحسب بل تربوية وتثقيفيةquot;. تشعر آلاء بالحزن تجاه وضع الشباب في السعوديةquot;أكثر شيء يضايقني هو التضييق على الناس سواء نساء أو رجال فمنع الشباب من الدخول إلى المراكز التجارية أو بعض الأماكن الأخرى دون رفقة إمرأة غير مقبول إطلاقاquot;. وتشير أن الحديث عن وضع المرأة في السعوديةquot;هو حديث ذو شجونquot; في ظل الوصاية المفروضة عليها. تقول:quot;بجواز سفري السعودي في فرنسا استطيع أن أعيش. بينما عندما أزور السعودية، عليّ دائما الاعتماد على الرجل في كل أموريquot;. وتسمع آلاء من أمها وجدتها أن وضعهن في السابق أفضل بكثير من الآن. لذلك تتمنى أن يكونquot;هضم حقوق المرأة موضة عابرة حتى لو استمرت 20 عاماًquot;.

وصمة عار
ترجع آلاء عدم ارتدائها الحجاب خارج السعودية قائلة: quot;أنا لا ارتدي الحجاب خارج المملكة، لأنني مؤمنة أن أساس الحجاب هو دفع الأذى فإذا كان الحجاب مصدر أذى فلست مجبرة على ارتدائه، وبالنسبة لي الحجاب هو نابع من العادات والتقاليد وليس واجب دينيquot;. وحول ما يتردد حول أن الحجاب مجرد quot;قطعة قماشquot;، تقول لـ quot;إيلافquot;: أنا لا أحب الاستخفاف بأي شيء. أنا أتضايق جدا عندما أرى نساء أجنبيات في السعودية غير مكترثات بالحجاب. أعتبر تصرفهن إهانة و استخفاف بناquot;. تصف آلاء ما حدث لها في معرض الكتاب الأخير في الرياضquot;وصمة عار على المعرضquot;. حيث تعرضت للمضايقات أثناء توقيعها على روايتها إثر عدم تغطيتها لوجهها، تقولquot;دُعي عليَ وعلى أختي أثناء تجولنا في المعرض من قبل أحد المشائخ بصوته الجهوري الذي ينتزع الخشية من القلوب ويحرض على التمردquot;.
حيث قال لها الشيخ حسب الهذلول:quot; اللهم ألجمهم بلجام من نار، اللهم أنهم لا يعجزونكquot;. تعلق على دعائه:quot; إذ كان خائفا إلى هذه الدرجة من الفتنة فما عليه إلا أن يغض بصره فهو أفضل له و أرحم للعبادquot;. و استطاعت في النهاية التخلص من هذا الموقف quot;دون أن أتنازل عن رأيي و أخنع لرأي شخص يحب التسلط على من ينتمي لمذهب غير مذهبه يجيز كشف الوجهquot;. وما زاد من جرحها هو أن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر(السلطة الدينية في السعودية) هي الجهة المسئولة عن هذا النوع من القضايا. تتساءل:quot; إذا كان خصمك القاضي فمن تقاضي؟quot;.

القفز بالبراشوت
وتتابع الكاتبة السعودية عدد من كتاب جريدةquot;الرياضquot; وquot;الوطنquot; السعوديتين. تقول:quot; أحب جريدة الوطن حيث تضم العديد من الكتاب الشباب ذوي الطرح المفيد و الجريءquot;.
تحمل آلاء درجة الماجستير في الضرائب وقانون الأعمال، تعزو اختيارها هذا التخصص إلى رغبتها في حماية نفسها من quot;تعقيدات مصلحة الضرائبquot; عندما قررت إنشاء شركة خاصة في فرنساquot;فكما تعلم نظام الضرائب هنا شائك جداً، و كنتُ خائفة من أن أقع ضحية الضرائبquot;. أما عن سبب تعلمها للغة العبرية فترجعه إلى انجذابها إلى اللغة منذ سن مبكرة، أو بسببquot;حبي لمعرفة أصل اللغة العربيةquot;. تقول عن عملها في السفارة السعوديةquot;هنا تحكمنا عقلية بعض السعوديين الذين لا يثقون في عمل المرأة لذلك يحدون من مجال عملها حتى لو أن لديها الكفاءة و القدرة. فأصبح عملنا نحن النساء فقط صوري لكي نستطيع أن نقول: في سفارتنا نساء سعودياتquot;. وتقول أنها تنوي العودة للرياض يوما ما لكن لا تعلم متى.
تمارس الهذلول هواية القفز بالمظلات quot;البراشوتquot; في مدينة سومور(جنوب غرب باريس)، مؤكدة أن لديها هوايات أخرى عديدة لكن quot;الوقت محدود في باريسquot;. تبتغي الهذلول أن تنقل إلى اللغة العربية quot;الفكر القانونيquot;، تقول:quot; فأجمل ما وجدته في فرنسا هو القانون المدني و قانون العائلةquot; تستشهد بنابليون عندما قال: quot;مجدي الحقيقي لا يتمثل في أنني انتصرت في أربعين معركة، فواترلو كفيلة بأن تمحو كل هذه الانتصارات. الشيء الذي لن ينمحي وسيبقى إلى الأبد هو قانوني المدنيquot;. لكنها لا تدعو إلى تطبيق القانون المدني في السعودية لكن إلى quot;التفكير في تقنين الشريعة الإسلامية لتسهيل أمور القضاءquot;.

[email protected]