قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


بغداد: اتهم عبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق اليوم الاحد الاميركيين باعاقة عمل القوات الامنية العراقية التي يتحتم عليها تحمل المسؤولية الامنية في البلاد من اجل السماح للقوات الاجنبية بالانسحاب من العراق. وقال الحكيم إن "القوات الاجنبية وبالخصوص القوات الاميركية تتحمل مسؤولية رئيسية في تنفيذ الخطط الامنية العراقية".

واوضح ان القوات الاميركية "هي في بعض الاحيان تكون عائقا امام تحرك القوات العراقية (...) عبر تدخل موجود ووقوفهم امام تحركات (القوات الامنية العراقية) في وزارتي الدفاع والداخلية". وضاعف المسؤولون الاميركيون تصريحاتهم الاخيرة حول خفض عدد القوات الاجنبية العاملة في العراق بعد ان تصبح القوات الامنية العراقية جاهزة لتحمل مسؤولياتها.

وعلى الرغم من تطور القدرات الامنية للاجهزة الامنية العراقية وتسلمها مسؤولية حفظ الامن في العديد من المدن وخصوصا في جنوب البلاد الا ان القوات الاميركية لا تزال هي صاحبة المبادرة في شن عمليات التدخل. وبرر الحكيم وجود القوات المتعددة الجنسيات في العراق بسبب "العمليات الارهابية". وقال ان "الارهابيين بعملياتهم يعطون للقوات الاجنبية المبررات للبقاء اكثر مدة ممكنة في العراق".

واكد ان هذه القوات التي اجتاحت العراق في اذار/مارس 2003 موجودة في العراق بطلب من الحكومة العراقية، وقال ان "القوات الامنية الاجنبية في العراق موجودة بحسب طلب عراقي وبامكان الحكومة العراقية في اي وقت شاءت ان تتخلى عن هذه القوات وتطلب خروجها". وكانت القوى العراقية الرئيسية اجتمعت في القاهرة الاسبوع الماضي وطلبت خروج القوات الاجنبية من العراق بحسب جدول زمني يتماشى مع تحسن اداء القوات الامنية العراقية لكي تتحمل المسؤولية.