قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ملفات شائكة ومياه تحت جسر quot;عواصم الجوارquot;:
الملك عبد الله : 10 أيام من التحركات دون هدوء


الملك عبد الله يترأس جلسة مجلس الوزراء في مكة
سلطان القحطاني من لندن : على مدار أكثر من عشرة أيام لا يبدو أن الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز قد أستطاع الركون إلى الهدوء ولو ليومين على أقل تقدير، ذلك بلاده غدت قبلة دبلوماسية لمحاولات فض الاشتباك العربي ndash; العربي، والعربي - الإسلامي على كافة الرقاع الجغرافية المجاورة، إذ إنه ما إن ينتهي من استقبال ملك عربي حتى تأتي الأنباء عن طائرة قادمة تحملُ مسؤولاً آخراً يريد حلاً من المملكة التي غدت طاولة مليكها مليئة بالملفات الشائكة التي تحتاج إلى إعمال النظر.

وفي هذا الإطار، ويصل اليوم الى المملكة العربية السعوديةnbsp;رئيس جمهورية السنغال في زيارة رسمية.

وما إن انتهى الملك عبد الله من استقبال رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيوره ورئيس مجلس النواب نبيه برّي في محاولة تهدئة المياه المتلاطمة وعنفوانها في الداخل اللبناني، إضافة إلى رأب الصدع في علاقة الرياض وحزب الله، حتى وجد أن في زيارته عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني للحديث حول الجزئية المتعلقة بالعملية السلمية في الشرق الأوسط والعلاقات العربية مع سوريا، فضلاً عن أن رئيس الوزراء التركي زار البلاد واجتمع مع ملكها وهاتفه بعد الاجتماع بيومين للتباحث حول التحركات الثنائية للجم الأزمة العراقية.

ومن المقرر اليوم الخميس أن تكلل الجهود السعودية التي هندسها ملكها بانعقاد مؤتمر مكة للمصالحة العراقية الذي تحتضنه منظمة المؤتمر الإسلامي ويشارك في جولاتها عدد من الشخصيات الرفيعة من الطائفتين السنية والشيعية في إطار محاولة المملكة ذات الثقل السني الكبير في المنطقة إيقاف الاقتتال الداخلي في العراق الذي يقبع على بوابتها الشمالية ويعتبر أكبر دولة تربطها حدود برية بالمملكة العربية السعودية.

وخلال العشرة أيام الفائتة استقبل الملك السعودي أكثر من 6 زعماء ورؤساء مجالس وزارية في دول العالم الإسلامي كان آخرهم رئيس الوزراء الإماراتي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي وصل مكة المكرمة قبل ساعات من إعداد هذا التقرير، إضافة إلى تلقيه رسالة من الرئيس المصري حسني مبارك نقلها موفده الرفيع عمر سليمان الذي يتولى رئاسة المخابرات المصرية.ومن المتوقع ان يصل اليوم الى العاصمة السعودية رئيس جمهورية السنغال .

وبعيد هذا النشاط السياسي المحموم للملك quot;التحديثيquot; الذي أمضى عامه الأول في الحكم سيجد نفسه أمام استحقاقين مهمين أولهما استكمال زيارته الداخلية لإرجاء بلاده بزيارة ثلاثة أقاليم جنوب المملكة تبدأ بنجران في التاسع من شهر شوال لمدة يومين، ومن ثم إلى أبها في الحادي عشر من الشهر ذاته لمدة يومين، وانتهاءً بإقليم جيزان في الثالث عشر من شهر شوال، كما ذكرت مصادر quot;إيلافquot;، يفتتح خلالها مشروعات تنموية ضخمة.

nbsp;

ومن المقرر أن يقوم الملك عبد الله بزيارة خارجية إلى بولندا أوائل شهر نوفمبر المقبل كما سبق وأن أشارت مصادر إيلاف.ولا يخفى على زوار المدن السعودية وعلى رأسها عاصمتها الرياض مقدار quot;الأمن الذاتيquot; الذي يغلف مواطني المملكة إزاء مستقبلهم خصوصاً فيما يتعلق بالناحية الاقتصادية التي رأوا أن ملكهم أولاها عنايته الأولى، وذلك يتمثل بالمشاريع التنموية الكبرى التي شهدتها البلاد والالتفات إلى الأطراف الجغرافية التي لم تنل حقها من التنمية سابقاً.

كما أن المواطنين أصبحوا شركاء في ترسانة الاقتصاد الوطني من خلال عمليات التخصيص الممنهجة للعديد من المفاصل السعودية التي كانت إلى زمن قريب تدخل في ملكية الحكومة.

مستقبلا السنيورة

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

وملك الاردن

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

وولي العهد البحريني

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

والامير مولاي رشيد ابن الحسن

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

ورئيسة وزراء بنغلادش

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

ورئيس الوزراء الماليزي

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

ورئيس جمهورية القمر المتحدة
nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;