قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

رواية حية من قلب شارع مار مارون في بيروت :
quot; مجزرة أكبر من البوسطة... لو فتحنا النار quot;

في إيلاف أيضا

إجماع لبناني حول عناصر مدسوسة تسببت بأعمال الشغب
28 جريحا والدنمارك تدعو رعاياها للمغادرة


صفحة صور من مقر القنصلية الدنماركية

متظاهرون يستخدمون جذع شجرة لتكسير نوافذ القنصلية
إيلي الحاج من بيروت: quot; شعرت أن مصير لبنان يتوقف في هذه الدقائق على قرار منيquot; ، قال لي صديقي الطبيب المقيم في حي مار مارون ، قرب الكنيسة التي تعرضت لهجوم المتظاهرين الساخطين قبل ظهر اليوم في وسط بيروت. كنت اتصلت به هاتفياً للإطمئنان فأوضح أنه وجيرانه أرباب العائلات أغلقوا بوابة المبنى الحديدية حيث يقيم بسلاسل وأقفال ضخمة، وأصعدوا النساء والأطفال إلى الطبقات العليا .

وأخبرني أنه انتظر وجيرانه الرجال والشبان على الأدراج، يسمعون ما يجري في الخارج، ويتناوبون على مراقبة البوابة. وكان السلاح في متناولهم . معكم سلاح ؟ سألته. أجاب: quot; هنا كانت خطوط التماس ، ولم نرحل عن هذا الحي يوماً . السلاح في كل بيت quot;.

وحكى أنه عفوياً وزع المهمات على الرجال في المبنى لخبرته الماضية في الحرب ، ولم يكن في الخارج رجال أمن بل جموع أناس يصيحون quot;الله أكبرquot; ويدمرون ما يقع تحت أيديهم بالعصي والحجارة . quot;لو حاولوا اقتحام المبنى لفتحنا النار فورا، أعدادهم ضخمة، لكانت حتماً مجزرة ... عادت إلى ذهني صورة بوسطة عين الرمانةquot;، قال.


quot;البوسطةquot; أشهر من نار على علم في لبنان، في ضاحية عين الرمانة المسيحية فتح مسلحون قيل أنهم كتائبيون النار على حافلة كانت تقل فلسطينيين عائدين من مهرجان أقيم في تل الزعتر فكانت مجزرة أو عود ثقاب أشعلت حرباً استمرت من عام 1975 حتى 1990. حتى اليوم لم يتحدد سبب مرور البوسطة في عين الرمانة بعيد اشتباك فيها بين مسلحين كتائبيين وفلسطينيين، ولا أسماء من أطلقوا النار عليها وانتماءاتهم. وثمة فيلم باسم quot;البوسطةquot; يعرض في صالات السينما في لبنان عن فرقة رقص محلي ( دبكة) من مسلمين ومسيحيين تعود إلى التجوال في أرجاء البلاد بعد توقف بسبب الحرب مستخدمة quot;بوسطةquot; مشابهة للتي اندلعت بحجتها الحرب، والفيلم يحصد نجاحاً لا سابق له.

قلت للطبيب المرابط على درج شقته : quot;تعني أن خبرة الحرب نفعتك؟quot;. quot;نعم ، أستطيع التمييز بين المفرقعات وإطلاق النار، جلبوا معهم مفرقعات لبث الرعب على الأرجحquot; .

وأوضح أن سكان البنايات المجاورة فعلوا الأمر نفسه ، وكانوا جميعاً على اتصال في ما بينهم عبر الهواتف.

كنت في حي مجاور أسمع الهتافات، والطلقات النارية أو المفرقعات لا أعرف، وصفير سيارات الإسعاف والإطفاء، سألته إن كان يحتاج شيئاً ، فقال بهدوء : quot;سلامتك ، هدأت الآن إلى حد ما، ولكن لا نزال على الدرج، على سلاحنا، كأنها الحرب . الله سترquot;.

كان تلفزيون quot;المؤسسة اللبنانية للإرسالquot; بث مشاهد مباشرة لهجوم بالحجارة والعصي على كنيسة مار مارون المجاورة ، والتي كانت تضم مصلين في قداس ، ولكاهن خرج منها وتحدث بغضب، مندداً واصفاً المتظاهرين بأقسى العبارات. وعلمت quot;إيلافquot; أن تجمعات ضمت عشرات الشبان شوهدت على الأثر في بعض أحياء الأشرفية، الدورة، عين الرمانة ، الحدث، الدورة، وجونية وغيرها. ولم يظهر فيها أي سلاح ، ولكن القلق والغضب كانا باديين على الوجوه . ولم تستمر هذه التجمعات أكثر من ساعة، إذ تفرق من كانوا فيها بناء على توجيهات مباشرة من سمير جعجع عبر المسؤولين في حزبه quot; القوات اللبنانيةquot;.

احدى اللافتات التي رفعت في المظاهرة
وفي شارع الجميزة، الذي يسكنه مسيحيون، حيث أوقف عدد كبير من المتظاهرين الآتين من مدينة طرابلس وباقي أنحاء الشمال حافلاتهم الصغيرة المميزة بالشعارات الإسلامية، كان تشاور بين بعض الشبان وطرحت فكرة تحطيم زجاج كل تلك الحافلات رداً على أعمال الشغب، لكن الاقتراح لم يلق تشجيعاً على الإطلاق بل كان تشديد ( ممّن؟ ) على لزوم المنازل وعدم التدخل على الإطلاق. وكان الشبان يقولون بعضهم لبعض فيما يتفرقون : quot;سنرد مساء، في كنيسة مار مارونquot;. وتبين أن دعوات تنتشر بكثافة عبر الإنترنت ورسائل الهواتف الجوالة للمشاركة بكثرة في قداس عند الساعة السابعة في الكنيسة المحطمة النوافذ، يقيمه الكاهن الغاضب.

إلا أن الأمر نفسه لم ينطبق على أهالي بلدة الكحالة، الواقعة على quot;طريق الشامquot; بين بيروت وعاليه، فنزلوا إليها وقطعوها بالدواليب المحروقة على وقع أجراس كنائسهم . وبما أن هذه الطريق شديدة الحساسية والرمزية، سياسياً واقتصادياً، ولقربها من مقر وزارة الدفاع وقيادة الجيش، زار قائد الجيش العماد ميشال سليمان الأهالي لتهدئتهم ولإتاحة فتح الطريق بهدوء. وفتحت لاحقاً ولكن ليس لقوافل العائدين من التظاهرة في بيروت إلى البقاع، إذ كان على هؤلاء أن يسلكوا بمعية قوى أمنية طرقاً التفافية حول الكحالة للوصول إلى عاليه ، أو إخفاء الشعارات والصور التي تشير إلى أنهم شاركوا في تلك التظاهرة.

وقال ل quot;إيلافquot; أحد النافذين الكحالة إن أبناء البلدة بمختلف انتماءاتهم لم ينتظروا إذناً من أحد ، لا السياسيين ولا غيرهم لقطع الطريق على من يعتدون على الكنائس. وبدا واضحاً أن القيادات الأمنية عالجت موقفهم بالحكمة.

ولفت تصريح للنائب السابق فارس سعيد أن الجرحى الذين نقلوا نتيجة المواجهات ليسوا لبنانيين، وآخر لرئيس quot;اللقاء الديموقراطيquot; وليد جنبلاط الذي قال: quot;وصلت رسالة التخريب،وبالأمسضبط الجيش اللبناني 20 قاطرة سلاح مرسلة من سوريةquot;، في حين تحدث آخرون عن مشاركة كبيرة في أعمال الشغب لعناصر جمعيات إسلامية موالية لسورية والنظام الأمني السابق، مثل quot;جمعية المشاريعquot; ( الأحباش) وquot;حركة التوحيد الإسلاميquot; الطرابلسية وquot;عصبة الأنصارquot; المتمركزة في مخيم عين الحلوة والتي تشيع بين وقت وآخر بعض أفرادها ممن يلتحقون بجماعة quot;أبي مصعب الزرقاويquot; في العراق . وقد علمت quot;إيلافquot; أن 200 حافلة صغيرة أوصلت مشاركين في التظاهرة من الجنوب ، وبينهم مجموعات من الفلسطينيين .وذكر رئيس الحكومة فؤاد السنيورةأن القوى الأمنية أوقفت نحو مئتين من مرتكبي أعمال الشغب معظمهم سوريون وفلسطينيون ، لا سيما من quot;الجبهة الشعبية- القيادة العامةquot; التابعة لأحمد جبريل الوثيق الصلة بسورية. وتردد أن أنصار دار الفتوى وquot;الجماعة الإسلاميةquot; شاركوا بكثافة لكنهم انسحبوا عندما اندلعت الصدامات وعجزوا عن ضبط الموقف.

الرابعة بعدالظهر عاودت الاتصال بالطبيب فكان الصوت مشوشاً بعض الشيء ، سألته أين أنت؟ فأجاب : quot; هدأت تماماً في الحي ، والطقس جميل ... أخذت الأولاد إلى الجبل ليلعبوا قليلاً على الثلج. لا أريدهم أن يتذكروا مثلنا ما حصل quot;.