قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

nbsp;

بهية مارديني من دمشق: طالبت اليوم الدكتورة بثينة شعبان وزيرة المغتربين السوريين الولايات المتحدة الاميركية بضرورة مراجعة سياساتها في المنطقة التي اعتبرتها بأنها quot;لاتخدم مصالح الشعب الاميركي والعلاقات العربية الاميركية quot;، فيما عرض الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري اليوم على وفد معهد السلام الاميركي الذي يزور دمشق عرضاquot; للسياسة السورية ازاء التطورات السياسية في المنطقة ولموقف سورية المبدئي تجاه الاوضاع فى فلسطين والعراقquot; وبحث مع الوفد الاوضاع في المنطقة.

واكد نائب وزير الخارجية بحسب بيان رسمي للخارجية السورية بثته وكالة الانباء السورية quot; ساناquot; quot;ان السياسة الامريكية الراهنة تساهم في تعقيد الاوضاع في المنطقة وتعوق جهود تحقيق الاستقرار فيها.quot;

وأكدت الدكتورةnbsp; بثينة شعبانnbsp; وزيرة المغتربين السوريين في لقائها مع الوفد أن سورية تسير بخطى ثابتة في عملية الاصلاح والتطوير على كافة الصعد الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وجميع مناحي الحياة فى المجتمع السورى.

وقالت خلال اللقاء ان المصطلحات والشعارات التي يروجها الغرب تخدم وجهة نظره وان الاصلاح فى سورية ينطلق من مصلحة وحاجة المجتمع السوري.

واشارت الدكتورة شعبان مع الوفد الذي تراسه منى يعقوبيان المستشارة الخاصة للمبادرة تجاه العالم الاسلامي الى ما يجري في منطقة الشرق الاوسط وما أفرزه الاحتلال الاسرائيلي للاراضي العربية المحتلة والاحتلال الاميركى للعراق. ونوهت بضرورة مراجعة تلك السياسات الاميركية في المنطقة والتى لاتخدم مصالح الشعب الاميركي والعلاقات العربية الاميركية.

وشددت أن سورية تعمل مع المجتمع الدولي لتحقيق السلام العادل والشامل فى المنطقة وفق قرارات الشرعية الدولية ، مشيرة الى quot;ان مهام وزارة المغتربين العمل مع المغتربين السوريين في الخارج لتعزيز تواصلهم وتفعيل دورهم في مختلف مؤسسات وطنهم الام وايصال صوت سورية ونقل صورة المجتمع السوري بالشكل الصحيح لمجتمعاتهم الجديدةquot; . واضافتquot; أن دور المغتربين السوريين في الخارج كبير وهام في توطيد وتعزيز علاقات التعاون بين بلدهم الام سورية وبلدانهم الجديدةquot;.

وتاتي تصريحات المسؤولين السوريين متزامنة معnbsp; تصريحات لنيكولاسnbsp; بيرنز مساعد وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية كشف فيها إن rlm;الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا تعدان مشروع قرارquot;شديد اللهجة ضد سوريةquot;في مجلس الأمن يوجه رسالة إلى دمشق لكي تنصاع للقرارات السابقة rlm;الصادرة عن مجلس الأمنquot; ، واكد أن على سورية القيام بما يتوجب عليها لضمان استقلال وسيادة لبنان.