قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة: وصل النائب سعد الحريري أحد زعماء الغالبية النيابية في لبنان ليل الإثنين الثلاثاء الى القاهرة لإجراء محادثات مع المسؤولين المصريين حول الأزمة السياسية في لبنان. وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط، إن الحريري سيتناول في محادثاته آخر المستجدات في لبنان خصوصًا quot;ما يتعلق منها بالجهود التي تبذلها مصر وعدد من الدول العربيةquot; للمساعدة في التوصل الى توافق حول انتخابات الرئاسة في لبنان التي يفترض ان تتم قبل 25 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل وفقًا للدستور اللبناني.

وكان وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط زار بيروت الخميس وإلتقى مسؤولين من الغالبية والمعارضة. وأكد ابو الغيط اثر اجتماع مشترك مع رئيس المجلس النيابي نبيه بري، احد قادة المعارضة، وسعد الحريري quot;شاهدت رغبة اكيدة في تحقيق الاستحقاق من طريق التوافق وسوف نسعى لمساعدة لبنان من خلال اتصالاتنا بالاطراف الخارجيةquot;، بدون ان يحدد هذه الاطراف.

ودعا وزير الخارجية المصري الى quot;رفع الايديquot; عن لبنان وعدم التدخل في شؤونه الداخلية ليتمكن من حل ازمة انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وكان بري ارجأ بالتوافق مع بقية الاطراف جلسة انتخاب الرئيس الى 12 تشرين الثاني/نوفمبر لاعطاء مزيد من الوقت للتوافق. وهي المرة الثانية يتم فيها ارجاء الانتخاب بعد جلسة اولى في 25 ايلول/سبتمبر لم تعقد بسبب عدم اكتمال نصاب الثلثين بعد مقاطعة المعارضة.

وفيما تتمسك الاكثرية برئيس معتدل من صفوفها او على الاقل برئيس يتبنى طروحاتها وتمسكها quot;بالسيادة والحرية والاستقلالquot;، تصر المعارضة على رئيس توافقي لا يتصادم مع سوريا ويحمي المقاومة. ويواجه لبنان في حال عدم التوافق على رئيس جديد اما فراغا في سدة الرئاسة واما قيام حكومتين: حكومة ثانية يشكلها الرئيس الحالي الى جانب الحكومة الحالية.