قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


العاهل الأردني الى السعودية غدا للقاء خادم الحرمين الشريفين

عمان: أدت الحكومة الاردنية الجديدة برئاسة رئيس الوزراء نادر الذهبي اليوم الاحد اليمين الدستورية امام العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني، حسبما افاد مصدر مسؤول في الديوان الملكي. وطلب الملك عبد الله من الحكومة الجديدة وهي حكومة تكنوقراط تضم اربع نساء، اعطاء الاولوية لتعزيز الاصلاحات الداخلية وتحسين الظروف المعيشية للمواطنين لمواجهة ارتفاع الاسعار.

وكان الملك التقى السبت في العقبة (325 كلم جنوب عمان) الذهبي وفريقه الحكومي الذي يضم 27 وزيرا. وقد اوضح لهم وجهة نظره حول رؤيته للعمل المستقبلي للحكومة. وبعد انتهاء مراسم اداء اليمين الدستورية ، غادر وزير الخارجية الجديد صلاح البشير المملكة متوجها الى الولايات المتحدة لتمثيل بلاده في اجتماع انابوليس حول السلام في الشرق الاوسط الذي سيعقد في الولايات المتحدة الثلاثاء.

وتولت سهير العلي المرأة الوحيدة من الحكومة السابقة، مجددا منصب وزيرة التخطيط بعد رفضها تولي منصب وزيرة السياحة والآثار الذي عهد به الى مها الخطيب. وتولت نانسي باكير منصب وزيرة الثقافة فيما تولت هالة لطوف وزارة التنمية الاجتماعية.

وادت الحكومة الجديدة اليمين الدستورية بكامل اعضائها بمن فيهم وزير جديد آخر انضم للحكومة في وقت متأخر من السبت وهو ذوقان القضاة الذي تولى منصب وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء. وكلف العاهل الاردني الخميس نادر الذهبي رئاسة الحكومة خلفا لمعروف البخيت الذي قدم استقالته بعد يومين من الانتخابات النيابية.

وبدأ الذهبي (61 عاما) حياته المهنية في سلاح الجو الملكي ثم ترأس مجلس ادارة شركة الخطوط الجوية الملكية الاردنية في الفترة الممتدة من 1994 الى 2001 قبل تعيينه وزيرا للنقل (2001-2003). وترأس الذهبي منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة منذ 2004 وهي منطقة اقتصادية حرة اقيمت العام 2002 في مدينة العقبة في جنوب المملكة.

ورئيس الوزراء الاردني الجديد متزوج ولديه ابنان وبنت واحدة. وهو رئيس الوزراء السادس منذ تولي الملك عبد الله الثاني الحكم اثر وفاة والده الملك الحسين بن طلال في 1999.

اللائحة الرسمية لتشكيلة الحكومة الاردنية الجديدة

في ما يلي لائحة اعضاء الحكومة الاردنية الجديدة التي يرأسها نادر الذهبي والتي تضم الى جانبه 27 وزيرا، بينهم اربع نساء:

- رئيس الوزراء وزير الدفاع: نادر الذهبي (جديد)
- وزير الداخلية: عيد الفايز (لم يتغير)
- وزيرة التخطيط: سهير العلي (لم تتغير)
- وزير الخارجية: صلاح البشير (جديد)
- وزير المالية : حمد الكساسبة (لم يتغير)
- وزير العدل : ايمن عودة (جديد)
- وزير التجارة والصناعة: عامر الحديدي (جديد)
- وزير دولة لشؤون الاعلام: ناصر جودة (جديد)
- وزير المياه والري: رائد ابو سعود (جديد)
- وزير القطاع العام: ماهر المدادحة (جديد)
- وزير الطاقة والثروة المعدنية: خلدون قطيشات (جديد)
- وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات: باسم الروسان (لم يتغير)
- وزير التربية والتعليم: تيسير النعيمي (جديد)
- وزير التعليم العالي والبحث العلمي: عمر شديفات (جديد)
- وزير النقل: علاء البطاينة (جديد)
- وزير التنمية السياسية: كمال ناصر (جديد)
- وزير العمل: باسم السالم (لم يتغير)
- وزيرة الثقافة: نانسي باكير (جديدة)
- وزيرة السياحة والاثار: مها الخطيب (جديدة)
- وزير الاشغال العامة والاسكان: سهل المجالي (جديد)
- وزير الصحة: صلاح المواجدة (لم يتغير)
- وزيرة التنمية الاجتماعية: هالة لطوف (جديدة)
- وزير البيئة: خالد الايراني (لم يتغير)
- وزير الزراعة: مزاحم المحيسن (جديد)
- وزير الشؤون البلدية والقروية: شحادة ابوهديب (جديد)
- وزير الشؤون الدينية والاوقاف والمقدسات الاسلامية: عبدالفتاح صلاح (لم يتغير)
- وزير الدولة للشؤون البرلمانية: عبد الرحيم العكور (جديد)
- وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء: ذوقان القضاة (جديد)

العاهل الاردني يدعو جميع الاطراف اللبنانية الى توافق ينهي ازمة الرئاسة

وعلى صعيد منفصل دعا العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة الاحد جميع الاطراف اللبنانية الى توافق ينهي ازمة الرئاسة في لبنان الذي اصبح بلا رئيس.

وقال الديوان الملكي الاردني في بيان ان quot;الملك عبد الله اكد خلال الاتصال اهمية تضامن ووحدة الشعب اللبناني لتجاوز الازمة السياسية التي يشهدها لبنانquot;. واعرب الملك خلال الاتصال عن quot;امله بانتهاء هذه الازمة في اقرب فرصةquot;، داعيا quot;جميع الاطراف في لبنان الى تغليب المصلحة العليا والوصول الى توافق ينهي أزمة الانتخابات الرئاسية اللبنانيةquot;.

ولم يتمكن البرلمان اللبناني من اختيار خليفة للرئيس اميل لحود الموالي لسوريا الذي انتهت ولايته منتصف اول الليلة قبل الماضية نتيجة التجاذب السياسي بين الحكومة المدعومة من الغرب وبين المعارضة القريبة من دمشق وطهران. وتم تاجيل الجلسة البرلمانية لانتخاب الرئيس الى 30 تشرين الثاني/نوفمبر.