قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

nbsp;الجيش يتدخل لفضّ الإشتباكات مع البدء بإعلان النتائج
أعمال شغب في محافظة الرقة السورية جراء الإنتخابات

فاترة ... لا تشبه في شيء ما يحصل في فرنسا
الإنتخابات السورية بعيون لبنانية

واشنطن: الحكم على البني مثال حزين لحالة الحريات في سوريا

سوريا :خيبة أمل تسود بعد الانتخابات التشريعية

nbsp;بهية مارديني من دمشق: مع البدء بإعلان نتائج إنتخابات مجلس الشعب في بعض المحافظات السورية، شهدت محافظة الرقة أعمال شغب عنيفة سببها quot;التزوير في الإنتخاباتquot; ما استدعى تدخل الجيش وتوجه وزير الداخلية السوري بسام عبد المجيد إلى المحافظة على وجه السرعة.

وأعلنت وزارة الداخلية أنها لم تسجل أي شكوى في الإنتخابات إلا أن محافظ الرقة أحمد شحادة خليل أكد لوسائل الإعلام السورية الرسمية إعادة الإنتخابات في 20 مركزًا وذلك للإشتباه في حدوث أخطاء في هذه المراكز، ورافق هذا الإعلان أعمال شغب في الرقة وحرق إطارات سيارات وقطع بعض الطرق لتمتد أعمال الشغب إلى إشتباكات أوقعت إصابات مساء أمس.

وقال المحامي عبد الله الخليل لـquot;إيلافquot; إن السبب الأساسي لأعمال الشغب هو أعمال التزوير التي سمحت بها الدولة في الإنتخابات من خلال تكليف لجان إنتخابية موالية للمرشحين وموالية للحزب الحاكم، ممّا أدّى إلى أعمال تزوير فاضحة وكبيرة جدًا في كافة المناطق، بدءًا من منطقة معدان مرورًا بالصلخة وانتهاءً بالرقة سمرا والسلحبية.

وأضاف الخليل الذي يقطن في الرقة (400 كلم شرق شمال دمشق)، أن هذا الأمر جعل كل مرشح يتمسك بنجاحه في الإنتخابات وعندما قررت السلطة إعادة الإنتخابات بدأت أعمال الشغب في أول يوم للفرز حول مركز المحافظة، وامتدت لتشمل مناطق الريف مما أدى إلى قطع طريق الرقة - دير الزور من الساعة الثامنة صباحًا وحتى الرابعة عصرًا، مضيفًا أن الطريق قدnbsp;فتحتnbsp;اليوم.

صور بعض المرشحينnbsp;للإنتخابات التشريعية في سوريا
وأضاف: quot;الوضع هدأ الآن بعد إجراء عملية تسوية تم من خلالها إعتبار المرشح عبد المحسن الراكان ناجحًا ومحمد سيف الهويدي وإعتبار المرشح عبد المهدي حمود واسماعيل البليخ راسبين وهؤلاء جميعًا (من عشائر الرقة) علمًا أن كل واحد منهم يدعي أنه ناجحquot;.

ومن الثابت بحسب الخليل، أن هناك تزويرًا في كل المراكز.

وأكد الخليل وقوع إشتباكات مساء أمس داخل مدينة الرقة ممّا أدى إلى إنزال الجيش إلى الشوارع وإجبار المحلات التجارية على الإقفال. وأشار إلى أن الإشتباكات كانت متقطعة بين عناصر الشرطة وأنصار المرشحين لتشمل في آخر المطاف الفتية الذين لا علاقة لهم بالإنتخابات.

أكد الخليل أن هناك عددًا من الإصابات في المشافي، بعضهم لا علاقة له بالإنتخابات نهائيًا، ولم يشارك بها حتى،nbsp; موضحًا أن عناصر الشرطة إستخدمت الغاز المسيل للدموع والرصاص الحيّ الذي لم يسفر عن وقوع إصابات. أضاف الخليل أن يتم تكسير ممتلكات عامة وتكسير سيارات لا علاقة لها بالإنتخابات مما أشاع حالة من الفوضى إمتدت مساء لأكثر من أربع ساعات وإنتهت بسيطرة الجيش على الشوارع، وقال إنه في دوار النعيم تواجدت ثلاث سيارات محملة بعناصر الجيش.

وشهدت بعض المحافظات السورية حالات إحتجاج عبر عنها بطريقة مغايرة، ففي إتصال هاتفيnbsp; مع إيلاف أكد ميسر شحادة من محافظة القنيطرة مساء أمس حصول تزوير في الإنتخابات وأن عوض شحادة الوني كان هو المرشح الذي من المفترض أن ينجح إلا أن تلاعبًا في الأصوات حال دون ذلك الأمر الذي قاد أقاربه ومناصريها إلى القيام بإعتصام إحتجاجي في مخيم الوافدين.