قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الإثنين، بأن نشر منظومة الدرع الأميركية المضادة للصواريخ في أوروبا ومسألة كوسوفو quot;خطوط حمراءquot; غير القابلة للتفاوض بالنسبة إلى موسكو. وقال لافروف في خطاب امام طلبة معهد العلاقات الدولية في موسكو quot;بالرغم من سياسة عدم المواجهة التي تنتهجها روسيا فإن هناك ما يسمى بالخطوط الحمراء - تلك التي تمثل تهديدًا حقيقيًا لأمننا القومي أو للنظام العالميquot;.

واضاف quot;بين هذه المسائل مشاريع اقامة قواعد مضادة للصواريخ في اوروبا الوسطى ومسألة كوسوفوquot;.وأكد quot;ان روسيا لا تساوم وعلى شركائنا الدوليين ان يتفهموا ذلكquot;.

وترى روسيا أن المشروع الأميركي لنشر رادار في تشيكيا وصواريخ اعتراضية للصواريخ في بولندا، يهدد امنها.واقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على الولايات المتحدة التخلي عن مشروعها واستخدام رادار في اذربيجان بدلاً من اقامة الدرع الصاروخية في وسط اوروبا لكنه لم ينجح في اقناع واشنطن بذلك.

وقال لافروف quot;كان في امكاننا ان نجعل من نظام الدفاع المضاد للصواريخ عنصرًا لتعزيز الثقة (المتبادلة). كان هذا هدف مقترحات الرئيس بوتين (لنظيره جورج بوش) في كينيبنكبورتquot; في الولايات المتحدة حيث التقى الرئيسان مطلع تموز/يوليو.واضاف quot;تعطي هذه المقترحات فكرة عن طريقة تحقيق المصالح المشتركة الروسية والاميركية. لا نود ان تصل الامور الى اضاعة الفرصquot;.

واعرب وزير الخارجية الروسي عن الامل في ان تفضي المشاورات بين واشنطن وموسكو حول نظام الدفاع المضاد للصواريخ الى نتيجة.وقال quot;نأمل في ان تؤدي المشاورات بين روسيا والولايات المتحدة واوروبا الى النتيجة المرجوةquot;.

وخلص لافروف الى القول ان quot;الولايات المتحدة وروسيا ورثتا مسؤولية مشتركة لضمان الاستقرار الاستراتيجي في العالمquot;.