قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الجدل ما زال محتدما بشأن المشاركة الأميركية بالحرب
واشنطن بوست تثير الصلة بين 11 سبتمبر وحرب العراق

المخابرات الاميركية: الظواهري هو عقل القاعدة وليس بن لادن

البيت الأبيض: سنعثر على بن لادن

لحية بن لادن تثير حيرة المخابرات الأميركية

أين أسامة بن لادن الآن؟

الغارديان وبن لادن..والتلاعب الإعلامي

رسالة من مسلم على يوتيوب تدعو بن لادن إلى التوبة

أميركا فجرت برجي مركز التجارة في نيويورك بنفسها

نبيل شرف الدين من القاهرة: في تقرير لها نشر اليوم الأربعاء، خلصت صحيفة quot;واشنطن بوستquot; الأميركية إلى أن هجمات الحادي عشر من أيلول (سبتمبر) على نيويورك وواشنطن، لا تزال رغم مرور ستة أعوام، موضع جدل واسع، لاسيما في ما يتعلق بصلتها بالحرب في العراق، وذلك quot;على الرغم من أن كافة التحقيقات تشير إلى أن هذه الحرب لا ترتبط بتلك الهجمات الإرهابية التي شنها تنظيم (القاعدة) على المنشآت الأميركيةquot;، وفق ما ورد بموقع الصحيفة الإليكتروني على الإنترنت . وأشارت الصحيفة إلى أنه بينما شهدت واشنطن احتفالات مهيبة بمرور ستة أعوام، فما زال الجدل محتدما بشأن المشاركة الأميركية في العراق، وتواصل سعيها بهدف التوصل إلى العلاقة بين الحرب الجارية هناك والحرب العالمية ضد تنظيم القاعدة وغيرها من التنظيمات الإرهابية .

ومضت الصحيفة الأميركية قائلة إن تلك الهجمات مازالت هي المحك الخاص بالسياسة الأميركية والقوة الاكثر تأثيرا التي يمكن أن تحتشد وتقف أمام الجدل، على الرغم من أن توحد البلاد لإحياء الذكرى الخاصة بالهجمات وانقسامها بشأن دلالاتها .وأوضحت الصحيفة انه خلال اليوم الثاني من جلسات الاستماع لشهادة الجنرال ديفيد بيترايوس قائد القوات الأميركية في العراق والسفير الأميركي بالعراق رايان كروكر بشأن العراق ، فان اصداء الحادي عشر من سبتمبر اخذت تتردد عبر القاعة الخاصة بجلسات الاستماع.

ودفع السناتور جون ماكين النائب الجمهوري عن ولاية اريزونا والمرشح في الانتخابات الرئاسية الجنرال بيترايوس لتكرار اعتقاده بان العراق quot;تعد جبهة محورية في الحرب على الارهابquot;. وخلال جلسة الاستماع لفت السناتور أوباما النائب الديمقراطي عن ولاية quot;إلينويquot; إلى التوقيت الخاص بجلسة الاستماع نظرا لأنها quot;تذكر البلاد بشكل ما بأن القرار الاول بالتوجه للحرب في العراق كان مرتبطا بشكل مباشر بهجمات الحادي عشر من سبتمبرquot; .
ويرى بعض الجمهوريين أن تنظيم quot;القاعدة في بلاد الرافدينquot;، بات يشكل التهديد المسيطر على الوضع في العراق مقللين من الصراع الطائفي الواسع من أجل السلطة في قلب الاحداث .ويرد الديمقراطيون على ذلك بالقول إن الحرب مجرد وسيلة للإلهاء عن تعقب أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة مقللين من مسألة تصميم القاعدة على استخدام العراق لتوجيه ضربة ضد المصالح الأميركية.

وأصدر البيت الابيض وثيقة تتألف من خمس صفحات تحدد الجهود لتجنب اية هجمات مستقبلية على الولايات المتحدة مؤكدة أننا quot;نقاتل التطرف المتشدد في العراق وأفغانستان وعبر العالم لذا فاننا يجب الا نقاتلهم على الاراضي الأميركيةquot;.وتأتي الاحتفالات الأميركية بالذكرى السادسة للهجمات، بعد صدور تقرير أعده متخصصون في المخابرات المركزية، ويخلص إلى أن quot;تنظيم القاعدةquot; أعاد ترتيب الكثير من أوضاعه، خاصة في المناطق القبلية بباكستان، وبالتزامن أيضا مع بث ابن لادن أول تسجيل مصور منذ نحو ثلاث سنوات .