قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الله أكبر من الأخضر للأصفر وتغيير معنى النجوم إستجابة للأكراد
علم العراق الأكثر تغيرًا بين دول العالم بين 1921 و 2008

أسامة مهدي من لندن: بإستجابة مجلس النواب العراقي لمطالب الأكراد بتغيير العلم العراقي الحالي بعد رفضهم رفعه في إقليم كردستان الذي يحكمونه، ويسجل العراق رقمًا قياسيًا في تغيير أعلامه الوطنية منذ إعلان دولته المستقلة الحديثة عام 1921 وحتى العام 2008. فقد قرر النواب العراقييون في إجراء سريع يهدف إلى حل مشكلة تهديد حكومة إقليم كردستان بعدم رفع العلم العراقي الحالي خلال إنعقاد مؤتمر البرلمانيين العرب في أربيل عاصمة الإقليم أواخر الشهر المقبل، وتغيير ألوان عبارة الله أكبر التي كان الرئيس السابق صدام حسين قد أضافها إلى العلم عام 1991 من الأخضر إلى الأصفر رمز الأكراد، أماتغيير معنى النجوم التي يحملها من الوحدة والحرية والإشتراكية فهي شعار حزب البعث الذي حكم العراق منذ 1968 لمدة 35 عامًا إلى السلام والتسامح والعدالة بسبب إعتراضات بأنه العلم الذي نفذ فيه النظام السابق جرائمه ضد الأكراد... لكن هذا العلم سيكون موقتًا لمدة عام واحد لحين إختيار بديل دائم سيكون السادس في تاريخ البلاد.

أعلام العراق بين عامي 1921 و2008

تعاقبت اعلام عدة على الدولة العراقية الحديثة، فكان اول علم قد اختير مع تأسيسها عام 1921 ليرمز للمملكة العراقية وهو يتكون من ثلاثة ألوان، الأسود والأحمر والأبيض مع نجمتين سباعيتين ترمزان إلى عدد المحافظات الاربع عشرة التي تكونت منها الدولة . اما العلم الثاني فكان بعد الاطاحة بالملكية واعلان الجمهورية العراقية في 14 تموز (يوليو) عام 1958، ويتالف من ثلاثة الوان هي الابيض والاسود والاحمر تتوسطه النجمة الثمانية الاسلامية في وسطها لون يرمز إلى الحقول الزراعية. ثم ألغى نظام البعث هذا العلم عندما وصل الى السلطة في المرة الاولى عام 1963، واختار علمًا ثالثًا يتالف من الالوان الابيض والاسود والاحمر تتوسطه ثلاث نجمات ترمز لدول العراق ومصر وسوريا التي اعلنت وحدة بينها في 17 نيسان (ابريل) من العام نفسه . وفي عام 1991 اضاف صدام حسين إلى هذا العلم كلمتي الله اكبر ليصبح العلم الرابع للدولة العراقية الحديثة. ثم اختار مجلس الحكم بعد عام على سقوط نظام صدام حسين في التاسع من نيسان (ابريل) عام 2003 علمًا جديدًا من بين 30 تصميمًا، عرضت عليه، وكان هذا في السادس والعشرين من نيسان (ابريل) عام 2004 ايضًا وهو من تصميم الفنان العراقي المشهور رفعت الجادرجي ليكون العلم الخامس للعراق خلال 83 عامًا هي عمر الدولة العراقية الحديثة... وقد مرت تشكيلات الاعلام العراقية بالمراحل التالية :

علم العراق الاول 1921-1959

تم اعتماد اول علم للعراق في 1921 عند انشاء المملكة العراقية الهاشمية. كان العلم يحوي خطوط افقية بالترتيب اسود- ابيض- اخضر، مع شيه منحرف احمر في الجانب، ونجمتين سباعيتين بيضاوتين ترمزان للمحافظات الـ 14 في المملكة. ألوان العلم وتصميمه مشابهة لتصميم علم الثورة العربية الكبرى التي قام بها الهاشميون على الحكم العثماني بداية القرن العشرين .

علم العراق الثاني والاول للجمهورية 1959-1963

بعد ثورة عبد الكريم القاسم عام 1958 على الحكم الهاشمي في العراق، اعتمد العراق علم يحوي خطوط عمودية بالترتيب اسود-ابيض-اخضر، مع نجمة ثمانية حمراء ودائرة صفراء في مركزها . ونشر في عدد الوقائع العراقية المرقم 189 بتاريخ 27 / 6 / 1959 قانون اول علم للجمهورية العراقية برقم 102 لسنة 1959 الذي نصت المادة الأولى منه على أنه quot;يتألف من الألوان الأسود والأبيض والأخضر والأحمر العاتك والأصفر وهي الألوان التي تمثل ادوارًا مجيدة من تاريخ العراق والأمة العربية وعلى ان يكون شكل العلم مستطيلاً طوله ضعفا عرضه ويقسم عموديًا الى ثلاثة مستطيلات متساوية أولها من الجهة اليسارية الأسود فالأبيض فالأخضر ويتوسط المستطيل الأبيض النجم العربي ( نجمة ذو ثمانية رؤوس ) لونه أحمر عاتك رمزًا لثورة 14 تموز وتتوسط النجمة دائرة ذات لون اصفر يحيط بها حزام أبيضquot;، وقد تناول الملحق ( أ ) من القانون رقم ( 57 ) لسنة 1959 صورة نموذجية للعلم بكامل صفاته، اما المادة الثانية من هذا القانون فتشير الى ما ترمز اليه سمات هذا العلم وألوانه وقد جاء فيها ما نصه :

1 . ترمز ألوان العلم إلى ما يأتي :
اللون الأسود لكل من راية الرسول العربي الأعظم وراية العرب في صدر الإسلام وراية العرب في العراق .
اللون الأخضر لراية العلويين .
اللون الأبيض لراية العرب في الشام .
اللون الأحمر العاتك لثورة 14 تموز 1958 ولراية العرب في الأندلس .
اللون الأصفر لراية صلاح الدين الأيوبي .

2 . يمثل النجم المثمن الأحمر العاتك والدائرة الصفراء العرب والأكراد لتكوينهما الشعب العراقي منذ القدم . أما نسب وأبعاد سمات وألوان علم الجمهورية العراقية فقد حددتها المادة الثالثة من قانون علم الجمهورية العراقية المذكور، وأما بدء الشروع باستعمال العلم المذكور فقد عينته المادة الرابعة وقد جاء فيها انه يشرع باستعماله في 14 تموز من سنة 1959. وقد الغي هذا القانون قانون العلم الوطني العراقي رقم 36 لسنة 1928 والأنظمة الصادرة بموجبه كما عين القانون الجديد العقوبات التي تفرض على كل من أهان علم الجمهورية العراقية أو أتى بأي شيء يمس كرامته .

علم العراق الثالث 1991 - 1963

تم استخدام هذا العلم في تموز (يوليو) عام 1963 بعد القضاء على نظام عبد الكريم القاسم وترمز النجوم الثلاث الى الاتحاد الذي كان سيقوم مع مصر و سورية و كل من هذين البلدين كان لديه نجمتين في اعلامهما كان من المفروض تغييرها الى ثلاث نجوم لولا انهيار الاتحاد وظل العراق وحده من بينها الذي يحمل النجمات الثلاث .

علم العراق الرابع 1991 ndash; 2004

هذا العلم كان قد تم اعتماده في 14 كانون الثاني (يناير) عام 1991 عقب إنتهاء الحرب العراقية الإيرانية وبعد الإجتياح العراقي للكويت . وتم تغيير المعنى الجغرافي للنجوم الثلاث ليمثل اهداف حزب البعث quot; وحدة، حرية، اشتراكيةquot;، كما قرر صدام اضافة عبارة quot;أللّه أكبرquot; بين النجوم في محاولة للحصول على دعم العالم الاسلامي قبل حرب الخليج الثانية. ويقال إن العبارة مكتوبة بخط يد صدام ولكن هذا غير مؤكد .

علم العراق الخامس الذي لم يعتمد في 2004

في 26 نيسان (ابريل) عام 2004 اعلن مجلس الحكم العراقي عن علم جديد للعراق لعهد ما بعد صدام وقد تم تصميمه من قبل الفنان رفعت الشادرجي واختياره من بين 30 تصميما. والعلم ابيض مع خطوط متوازية في الربع (او الثلث) السفلي بالوان ازرق- اصفر- ازرق الخطان الابيضان يمثلان نهري دجلة و الفرات اما الخط الاصفر فيرمز للاقلية الكردية في العراق (السبب من هذا الترميز غير واضح، ولكن العلم الكردي يتضمن نجمة صفراء) وفي وسط المساحة البيضاء هناك هلال اسلامي ازرق كبير. ومثل هذا العلم الجديد خروجا عن التصميم المعتاد للاعلام العربية من حيث الالوان ذات التاريخ الطويل، الاخضر والاسود تمثل الاسلام، ويقال ان اللون الاخضر كان لون محمد (رسول الله) المفضل والاحمر يمثل القومية العربية، اما الهلال الاسلامي فعادة ما يلون باللون الاخضر او الاحمر. اللون الازرق على الابيض في العلم ادى الى الكثير من الجدل في العراق، خاصة وان العديد من التصاميم المحتملة للعلم الاسرائيلي كانت تتضمن اللون الاصفر، اضافة إلى عدم تواجد الالوان المعتادة في الاعلام العربية وازالة عبارة quot;أللّه أكبرquot; بغض النظر عن صاحب فكرة اضافتها.

واثيرت التساؤلات ايضًا عن رفعت الشادرجي وهو الاخ الاصغر لنصير الشادرجي عضو مجلس الحكم العراقي وقد اتهم ان ذلك سبب نجاح تصميمه. ودافع رفعت عن تصميمه بقوله إنه لم يعرف اي شيء عن خطط تغيير العلم الى ان تلقى مكالمة هاتفية من اخيه يدعوه فيها الى القيام بتصميم ولم يذكر له شيئا عن المسابقة. وقرر المجلس اعتماد العلم الجديد وهو يتالف من هلال أزرق فاتح على خلفية بيضاء وشريط باللون الأصفر مع خطين باللون الأزرق عند القاعدة . ويرمز الهلال إلى الدين الرسمي للدولة وهو الاسلام في حين يمثل الشريط الأصفر إقليم كردستان العراق ويشير الخطان الأزرقان إلى نهري دجلة والفرات. لكن تظاهراتت شعبية خرجت ضد هذا العلم بذريعة تشابهه مع العلم الاسرائيلي اوقف اقراره رسميًا.

خلافات سياسية حول العلم بين حكومتي كردستان وبغداد

وفي ايلول (سبتمبر) من عام 2006 اعلن رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني رسميا منع رفع العلم العراقي الحالي في انحاء الاقليم، مشيرًا الى ان انزال هذا العلم حق طبيعي للاكرد الذين ارتكب النظام السابق في ظله جرائمه ضدهم واصفا معارضي قراره بالشوفينيين لكن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي رفض ذلك . واضاف بارزاني في كلمة امام جلسة للمجلس الوطني الكردستاني (البرلمان) عقدها في مدينة اربيل عاصمة الاقليم إن قرار انزال العلم جاء بسبب الجرائم التي ارتكبها نظام صدام حسين السابق ونفيذ فيه حكم الاعدام جرائها فيما بعد . واشار ان الجرائم ضد الاكراد قد ارتكبت في ظل هذا العلم quot; لذلك نرفض هذا العلم وطلبنا من البرلمان العراقي اقرار علم جديد.quot; وقال إن quot;هؤلاء الذين يعارضون قرار انزال العلم هم الشوفينيون الذين يريدون أن نبقى بخدمتهم الى الأبد.quot; واكد في كلمته التي نقلها التلفزيون الكردستاني quot; اننا طلبنا من البرلمان العراقي اقرار علم جديد للبلاد بدلا عن العلم السابقquot; واوضح ان انزال العلم العراقي في المؤسسات الرسمية بالاقليم حق طبيعي للاكراد. واضاف quot;نرفض لغة التهديد من أي احد ، وقرارنا انزال العلم البعثي هو من حقنا ولتنظيم امورنا.quot;

لكن المالكي اعترض على قرار بارزاني منع رفع العلم العراقي الحالي في الاقليم مشددا على ان هذا العلم هو الوحيد الذي يجب ان يرفع على كل شبر من ارض العراق . واكد المالكي في بيان للمكتب الصحافي لرئاسة مجلس الوزراء ان العلم الحالي يجب ان يرفع في كل مكان من العراق حتى يتخذ مجلس النواب قرارا بشأنه وفقا للدستور .

وتسبب رفع العلم العراقي الحالي الكثير من الخلافات بين القيادات الكردية والعراقية خلال السنوات الاربع الاخيرة التي اعقبت سقوط النظام السابق نتيجة إصرار الجانب الكردي على رفض العلم القديم وكذلك العلم الجديد الذي أقترح من قبل مجلس الحكم المنحل واكتفى الأكراد برفع علم ثورة 14 تموز خلال هذه السنوات كحل وسط لتجاوز هذه الخلافات. ومؤخرًا بعث بارزاني برسائل الى رئيس الجمهورية جلال طالباني ورئيس مجلس النواب محمود المشهداني ورئيس الوزراء نوري المالكي يطلب فيها إيجاد حل لمسألة العلم العراقي قبل إنعقاد مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي المقرر بمدينة اربيل اواخر الشهر المقبل حيث قام البرلمان العراقي بتشكيل لجان مختصة بهذه المسألة. وقال فؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان أن رئيس إقليم كردستان قد طالب في رسائله الإسراع في إيجاد حل لمسألة العلم العراقي أما بتغييره أو إيجاد حل موقت لتلك المسألة . واضاف ان مجلس النواب العراقي قد شكّل لجان مختصة بهذا الشأن منها لجنة قانونية ولجنة فنية ولجنة أخرى من أجل إيجاد حل موقت لذلك العلم الذي يعرف بأن النجوم الثلاث التي يحويها تدل على شعار حزب البعث quot;الوحدة، الحرية، الإشتراكيةquot; موضحًا أن اللجان قد بدأت بعملها فعلاً .

العلم في الدستور العراقي الجديد

نصت المادة 12 من الدستور العراقي الجديد الذي صودق عليه في استفتاء شعبي عام 2005على quot;ينظم بقانون علم العراق وشعاره ونشيده الوطني بما يرمز الى مكونات الشعب العراقي، وهكذا فإن الدستور لم يوافق على العلم العراقي الموجود والمرفوع حاليًا في الدوائر الرسمية، وإنما اشترط اصدار قانون جديد للعلم العراقي . وعلى هذا القانون الذي يتولى مجلس النواب اصداره وفق احكام المادة 61 من الدستور ان يأخذ بالاعتبار مكونات الشعب العراقيrdquo;. وإذا كان الدستور قد اعترف بالقومية العربية والقومية الكردية في المادة 4 منه، فإن المادة 125 من الدستور ضمنت الحقوق الادارية والسياسية والثقافية والتعليمية لجميع القوميات في الامة العراقية، وذكر قسمًا منها، وهم التركمان والكلدان الاشوريون وسائر المكونات الاخرى ،وهو ما يجيب ان يكون قانون العلم العراقي الجديد تعبير عن الامة العراقية بجميع مكوناتها وهذا نص إلزامي ووجوبي للسلطة التشريعية بمجلس النواب، اذ لا بد لهذه السلطة عند اعداد مشروع القانون من الالتزام بالنص الدستوري. ويتطلب موضوع العلم من مجلس الوزراء الدعوة الى مسابقة لتصميم علم عراقي جديد تنفيذا للنص الدستوري الذي يقضي بوجوب ان يكون العلم رمزًا لمكونات الشعب العراقي ويتولى المجلس اعداد مشروع قانون جديد للعلم يتم عرضه على السلطة التشريعية في مجلس النواب ليقول كلمته بشأن شكل العلم واوصافه ونصوص قانونه، واعتبار ذلك من الامور العاجلة والملحة التي لا تحتمل التأخير على ان يكون العلم ناطقًا باسم الوطن العراق بجميع مكوناته ومناديًا باسم المواطن العراقي.

تعديلات تشكل علمًا عراقيًا موقتًا خامسًا بانتظار الدائم

وازاء الخلافات حول العلم وبهدف حل الاشكالات حوله فأن مجلس النواب يناقش حاليًا مشروع قرار للتصديق عليه ينص على اجراء تعديلات مؤقتة على العلم العراقي الحالي حتى توافق حكومة كردستان على رفعه خلال مؤتمر البرلمانيين العرب بأنتظار الانتهاء من مسابقة تصميم علم دائم جديد للبلاد . وقد أقر مجلس النواب السبت الماضي القراءة الأولى لمقترح بتعديل العلم العراق حيث اعتبر النواب أن ألوان العلم الحالية تمثل الحضارة الإسلامية وأن النجوم الثلاث تعبر عن مبادىء السلام والتسامح والعدالة كما قرروا تغيير لون كلمة (الله أكبر) التي تتوسط العلم من اللون الأخضر إلى الأصفر تلبية لرغبة الأكراد العراقيين. وقد قرا رئيس لجنة الثقافة في المجلس مفيد الجزائري quot;من القائمة العراقية الوطنيةquot; بقراءة المقترح الخاص بتعديل العلم العراقي وقال quot;تعدل الفقرة الثانية من قانون العلم كالآتي: تمثل ألوان العلم العراقي الحالية الحضارة الإسلامية, أما النجوم (الثلاث) فتمثل مبادىء: السلام, التسامح, والعدالة.quot;

واضاف الجزائري quot;كما تحذف عبارة (بخط الرئيس القائد صدام حسين الواردة في المادة الأولى من القانون (6 لسنة 1991) إلى عبارة بالخط الكوفي.. وباللون الأصفر . والعبارة التي يقصدها الجزائري هي كلمة ( الله أكبر) المكتوبة باللون الأخضر والموجودة بين النجمات الثلاث التي تتوسط العلم الحالي ذي الألوان: الأخضر والأبيض والأسود. وقيل إن الرئيس العراقي السابق صدام حسين كتبها بخط يده في العام 1991 لاستمالة العالم الإسلامي قبيل حرب الخليج الثانية. واضاف الجزائري قائلا quot;كما تعدل كافة الأنظمة ذات الصلة ويعمل بالتعديل المقترح من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية وخلال فترة لاتتجاوز السنة ولحين إصدار قانون العلم العراقي الجديد.quot; واوضح أن التعديلات على العلم تأتي quot; انسجاما مع التغيرات السياسية والاجتماعية في العراق الجديدquot;.

ومن جهته اكد عباس البياتي النائب عن كتلة الائتلاف الشيعي الموحد ان تغييرا جزئيا سيطرأ على العلم العراقي الحالي متوقعا رفع العلم الجديد الذي ناقش النواب قانونه في قراءة اولى، خلال اجتماع البرلمانيين العرب المزمع عقده في اربيل . وقال quot;لقد تم تقديم مقترح قانونين الاول يخص الغاء معاني العلم القديم وقرارات مجلس الثورة المتعلقة به، التي تفسر بها النجوم الثلاثة على انها تدل على مبادئ حزب البعث (الوحدة والحرية والاشتراكية)، وعبارة الله واكبر على انها مكتوبة بخط يد صدام حسينraquo;. واضاف البياتي وهو عضو لجنة التعديلات الدستورية ان quot;القانون الثاني تم اعادة تسمية النجوم واستبدال خط عبارة الله وأكبر ولونها حيث تم اعتماد الخط الكوفي وباللون الاصفر في كتابة لفظ الجلالة واعتبار النجوم انها تعني العدالة والسلام والتسامحquot;. وأشار البياتي الى ان هذا التعديل سيكون موقتًا لحين اعتماد علم ثابت ونهائي مؤكدا ان هذا التغيير يحظى بتوافق الكتل السياسية كافة وسيجري التصويت على هذا التغيير الجزئي خلال الاسبوع الحالي .

واثر ذلك، أكد فؤاد معصوم رئيس الكتلة الكردية في مجلس النواب ان العلم العراقي بشكله وفكرته المقترحة الجديدة سوف يرفع على أبنية المؤسسات الكردية في اقليم كردستان العراق، واشار الى انه سيقترح على مجلس النواب فكرة اعتماد علم أول جمهورية عراقية وهو العلم الذي رفع في عهد الزعيم الراحيل رئيس الوزراء في جمهورية العراق الاولى عبد الكريم قاسم كونه يمثل جميع مكونات الشعب العراقي واول حكم جمهوري في العراق .