قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن,موسكو: دعا المعارض الروسي غاري كاسباروف الرئيس الأميركي جورج بوش إلى مزيد من الصرامة في إنتقاد إنتهاكات المبادئ الديموقراطية التي إتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإرتكابها، في مقابلة تنشرها مجلة quot;بلاي بويquot; في عددها لشهر اذار/مارس. وقال بطل العالم السابق في الشطرنج في المقابلة ان quot;بوتين محصن (ضد الانتقادات) طالما انه لا يواجه رد فعل حازما من الرئيسquot;. واضاف quot;انه لا يكترث للاعوان، وحتى لكوندوليزا رايسquot; وزيرة الخارجية الاميركية مؤكدا quot;وحدها رسالة من الزعيم الاكبر يكون لها وقعهاquot;. لكنه اعتبر ان بوش quot;لا يقول شيئا لبوتين حول معظم التعديات على الديموقراطية في روسياquot;. وتابع كاسباروف الذي كان ينوي في فترة ما الترشح للانتخابات الرئاسية الروسية قبل العدول عن هذا المشروع متهما السلطة بابعاده ان بوش quot;لا يقول شيئا ويواصل التعامل معهquot;.

وذكر كاسباروف الذي بدأ نشاطه السياسي عام 2005 بالعبارة التي استخدمها بوش عام 2001 حين قال انه نظر quot;في عينيquot; بوتين ورأى فيهما quot;شخصا يوحي بالثقةquot;. وختم quot;ان بوتين نظر هو ايضا في عيني بوش ورأى ان في وسعه دفع حدوده ابعدquot; مضيفا quot;هو يدفع وبوش لا يقوم بشيء. بوتين خبير في قراءة النفسية، يعرف كيف يتلاعب بالناسquot;.

من جهة ثانية يبدأ دونالد توسك رئيس الوزراء البولندي اليوم زيارته لروسيا وهي زيارة في غاية الأهمية لأن العلاقات البولندية الروسية فقدت صفوتها وشابها نوع من التوتر والتشنج بعدما أصبحت بولندا عضوا في الاتحاد الأوروبي وانضمت إلى حلف شمال الأطلسي واعترضت على توقيع اتفاقية جديدة للتعاون بين روسيا والاتحاد الأوروبي. ومما زاد الطين بلة أن بولندا أصبحت مرشحة لاحتضان صواريخ حربية أميركية تابعة لما تسميه واشنطن بالنظام الدفاعي المضاد للصواريخ أو ما يعرف باسم مشروع الدرع الصاروخي، وهو مشروع يجدونه في روسيا معاديا لبلادهم.

ومما له دلالته أن دونالد توسك الذي تسلم سدة رئاسة الحكومة البولندية مؤخرا يقوم بزيارة إلى روسيا قبل أن يزور الولايات المتحدة الأميركية. وصرح توسك قبل السفر إلى موسكو أن وارسو لم تتبن قرارا نهائيا بشأن مشروع الدرع الصاروخي حتى الآن. ورأى عدد من الخبراء أن زيارة توسك إلى موسكو تمثل فرصة هامة لإعادة العلاقات البولندية الروسية إلى طبيعتها. غير أن توسك أشار حين أبلغ الصحفيين بأن وارسو لم تتخذ القرار النهائي بشأن مشروع الدرع الصاروخي إلى ضرورة ألا يغيب عن بال الحريصين على العلاقات البولندية الروسية أن بولندا عضو في حلف شمال الأطلسي وحليف للولايات المتحدة.

وصرح سيرغي بريخودكو مساعد الرئيس الروسي للشؤون الخارجية أن المحادثات الروسية البولندية ستتركز على العلاقات الثنائية والعلاقات الروسية الأوروبية وخطط وضع عناصر النظام الصاروخي الأميركي في الأراضي البولندية، مشيرا إلى أن الموقف الروسي من مشروع الدرع الصاروخي الأمريكي ليس خافيا على بولندا، متمنيا أن يأخذ قرار وارسو المرتقب بهذا الشأن مصلحة الأجيال القادمة.

وقال مصدر في الحكومة الروسية بدوره إن الجانب الروسي يتمنى أن ترسي زيارة رئيس الوزراء البولندي تقليدا صحيحا جديدا للعلاقات الثنائية مشيرا إلى أنه تمت تسوية الكثير من المشكلات بين روسيا وبولندا التي اصطنعتها الحكومة البولندية السابقة.

اعتقال صحفي بولندي

اعتقل مسؤولون روس صحفيا بولنديا يغطي زيارة توسك لفترة وجيزة قبل ان ينضم مرة اخرى الى الوفد البولندي بعد تدخل رئيس الوزراء الروسي فيكتور زوبكوف.

وقال الصحفي فاتسلاف راديفينوفيتش الذي يعمل لحساب صحيفة جازيتا فيبوريتشا انه يعتقد ان الحادث quot;عقاب سياسيquot; بسبب التقارير التي يكتبها عن روسيا وجيرانها من دول الاتحاد السوفيتي السابق.