قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دفاع القياديين المتهمين يصفلـ quot;إيلافquot; إتهام موكليه بـ quot;الأساطيرquot;
الكشف عن أسماء جديدة في quot;شبكة بلعيرجquot; ولجنة لدعم موقوفيها


أسلحها ضبطتها السلطات المغربية
أيمن بن التهامي من الدار البيضاء: تواصل أجهزة الأمن المغربيَّة فك ألغاز ملف quot;شبكة بلعيرجquot; الإرهابية المتّهمة بالتخطيط لتنفيذ إعتداءات في المغرب، وإغتيال وزراء ومسؤولين وضباط في الجيش ومواطنين يعتنقون الديانة اليهودية. وتمكّنت أجهزة الأمن بعد اعترافات بعض الموقوفين من كشف أسماء جديدة داخل المغرب وخارجه يشتبه في تورطها في التخطيط للإعتداءات، في وقت حجز محققون في منزل في الناظور (شمال المغرب) كميّات من الذخيرة وصواعق المتفجرات مخبأة في حديقة منزل أحد الموقوفين الذي يملك متجرًا لبيع المواد الغذائية.

أحد المتهمين ويدعى عبد اللطيف بختي
وفي إطار التحقيقات حول المتورطين في شبكة quot;شبكة بلعيرجquot;، أكدت مصادر قضائيَّة لـquot;إيلافquot; تمديد الحراسة النظريَّة على قياديين سياسيين متهمين بالتورط في هذه الشبكة، وشددت الحراسة على كلّ من محمد المعتصم (أمين عام حزب البديل الحضاري المنحل) ومحمد أمين الركالة (الناطق الرسمي باسم الحزب نفسه)، ومصطفى المرواني (أمين عام حركة من أجل الأمة، غير المرخص لها).

في هذه الأثناء، تشكلت لجنة لدعم القياديين السياسيين المعتقلين على خلفية هذا الملف الذي وردت فيه أيضًا أسماء كل من ماء العينين العبادلة، عضو في حزب العدالة والتنمية المعارض، وعبد الحفيظ السريتي (مراسل قناة المنار بالمغرب)، التابعة لحزب الله اللبناني الذي يتزعمه حسن نصر الله، إضافة إلى حميد نجيبي عضو حزب الاستراكي الموحد اليساري.

وقال مصطفى الرميد، دفاع النشطاء السياسيين الموقوفين والقيادي بالعدالة والتنمية، إن quot;نواة لجنة الدعم تضم عبد ربه وخالد السفياني والنقيب عبد الرحيم الجامعي والنقيب عبد الرحمن بنعمرquot;، متوقعًا أن ينضم quot;محامين آخرين إلى هذه اللجنة بعد إحالة الملف على القضاءquot;.

محمد أمين الركالة
وأشار مصطفى الرميد، في تصريح لـquot;إيلافquot;، إلى quot;تشكيل لجنة مساندة أوسع تتكون من فعاليات سياسية ونقابية وحقوقية وجمعوية تعرف المعتقلين جيدًا ومطلعة على مسارهم السياسي، والتي تعيش حاليًا حالة من الصدمة والذهول لما وقعquot;.

أوضح القيادي بالعدالة والتنمية أنه quot;إذا قيل لي بأنهم خططوا في السابق لمثل هذه الأمور، ففي هذه الحالة لا أؤكد ولا أنفي، أما إذا أشاروا لي بأنهم استمروا في العمل سرًّا، إلى حد الآن لتنفيذ المخططات التي تتحدث عنها الأجهزة ألأمنية فهذا ما لا يمكنني تصديقهquot;.

مصطفى معتصم
ووصف الرميد رواية وزارة الداخلية التي تورط القياديين السياسيين بأنها quot;أساطير غير قابلة للتصديقquot;، وزاد قائلاً quot;نحن نعرفهم جيدًا، ولا يمكن أن يكونوا متورطين في مثل هذه المخططات إلى حدود اليومquot;.

يشار إلى أن الشبكة الإرهابية، quot;ذات صلة بالفكر الجهاديquot;، نظمت ما بين سنتي 1992 و2001 عددًا من عمليات السطو أو حاولت ذلك، كما حاولت في العام 1996 اغتيال مواطن مغربيّ يعتنق الديانة اليهوديَّة في الدار البيضاء، وعملت على التخطيط لاغتيالات أخرى خلال السنوات 1992 و1996 و2002 و2004 و2005.

محمد المرواني
وعملت أيضًا على نسج علاقات مع مجموعات وتنظيمات إرهابية دولية، من ضمنها على الخصوص quot;القاعدة quot; و quot;الجماعة الإسلامية المقاتلة المغربيةquot; و quot;الجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائريةquot;، التي غيرت اسمها إلى تنظيم quot;القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وأظهرت التحقيقات أن زعيم الشبكة المدعو عبد القادر بلعيرج، الملقب بـ quot;إلياسquot; وquot;عبد الكريمquot;، نفذ ستة اغتيالات ما بين سنتي 1986 و1989 في بلجيكا، لم يسبق الكشف عن منفذيها آنذاك، مشيرًا إلى أن بلعيرج نفذ هذه الاغتيالات قبل وضع لبنات التنظيم الإرهابي المذكور سنة 1992.
وشملت هذه الاغتيالات طبيبًا يعتنق الديانة اليهودية في بلجيكا، ومدير المركز الإسلامي في بروكسل، والذي عثر على جثته سنة 1989.

الطبيب اليهودي ورئيس المجلس الإسلامي
اغتالهما بلعيرج في بلجيكا

المنزل الذي عاش فيه بلعيرج في شمال بلجيكا خلال السنة الماضية