قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك



عمان-باريس: توقع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين أن يتم في غضون الايام القليلة المقبلة ابرام صفقة تهدئة لإسرائيل مع حركتي حماس والجهاد الإسلامي تتوسط بها مصر حاليا. وقال رئيس السلطة، إثر اجتماع مع العاهل الأردني الملك عبد الله في عمان، quot;قلنا إنه لا بد من وقف العمليات بالكامل، وذلك وفق ما يلي، أولاً، أن توقف حماس الصواريخ، وتعرفون رأيي في هذا الشأن منذ زمن، ويجب أن تتوقف هذه الصواريخquot;.

وتابع quot;ثانياً، وبالمقابل، أن تتوقف إسرائيل عن الهجوم على قطاع غزة والضفة الغربية، ثالثاً، أن يخف الحصار مبدئيا على قطاع غزة بالذاتquot;، ورابعاً quot;ُفتح المعابر الأخرى، مثل معبر كرم أبو سالم، ومعبر كارني، ومعبر إريز، جميعهاquot; وquot;ثم نفكّر ونعمل فيما بعد على فتح معبر رفح حسب اتفاق 2005quot;، وفق تعبيره.

وقال عباس quot;الآن ما جرى على ما أعتقد في مصر ومع إخواننا المصريين، يوجد مبدئياً اتفاق على هذاquot;، مشيرا إلى أن حماس طلبت أن يُحمَى قادتها، هي والجهاد من الإسرائيليين، وأضاف quot;أعتقد أن الإسرائيليين يوافقون على ذلك أو وافقوا، وهذه هي الصفقة التي يمكن أن نسمع عنها خلال الأيام القليلة القادمةquot;، وفق تعبيره.

ورجحت مصادر إسرائيلية، لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء، بأن يتم الإعلان عن الصفقة عند زيارة رئيس المخابرات المصرية عمر سليمان إلى إسرائيل خلال الأيام القادمة، بعد تأجيل تلك التي كانت مقررة الثلاثاء الماضي على خلفية التصعيد الإسرائيلي في القطاع.

وعلى الرغم من نفي رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت لأية مفاوضات، مباشرة أم غير مباشرة مع حماس، أكد القيادي في الحركة و رئيس الوزراء الفلسطيني المقال اسماعيل هنية quot;مساعدة مصر في التوصل إلى تهدئة متبادلة وشاملة لرفع الحصارquot;. وقال إن quot;ما تقوم به مصر جهد مقدر حيث نرى أن التهدئة يجب أن تكون في سياق يقود إلى وقف العدوان ورفع الحصار وإعادة صياغة العلاقات الداخلية على أساس التمسك بالحقوق والثوابت الوطنية ووحدة الشعب والتراب والوطنquot;، حسبما جاء في بيان.

ساركوزي يطلب من شيمون بيريز وقف الاستيطان

الى ذلك اعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اليوم الاثنين لنظيره الاسرائيلي شيمون بيريز الذي يقوم بزيارة دولة الى فرنسا، ان quot;امن اسرائيلquot; يستدعي quot;وقف الاستيطانquot;. ونقل المتحدث باسم الرئاسة الفرنسية دافيد مارتينون عن ساركوزي قوله اثر لقاء بين المسؤولين quot;بصفتي صديق، اقول لكم ان امن اسرائيل يمر عبر وقف الاستيطانquot;.

وكانت فرنسا دانت صباح اليوم الاثنين quot;مواصلة الاستيطانquot; الاسرائيلي بعد الاعلان عن بناء مساكن في مستوطنة في الضفة الغربية، معتبرة ان ذلك quot;ينال من قدرة الدولة الفلسطينية المقبلة على البقاءquot;. ووصفت الولايات المتحدة هذا الاعلان بانه quot;غير مناسبquot;. واكد ساركوزي لضيفه ان quot;امن اسرائيل غير مطروح على البحث وان فرنسا ستكون دائما الى جانبهاquot;، بحسب دافيد مارتينون.

واضاف ساركوزي quot;ان قناعتي واضحة، ان افضل ضمانة لامن اسرائيل هو اقامة دولة فلسطينية عصرية وديموقراطية وقابلة للحياة قبل نهاية 2008. ان اطر تسوية نهائية باتت معروفة، لقد بات كل شيء مسالة ارادةquot;، بحسب مارتينون. من جهته، اعلن بيريز للصحافيين ان الرئيس ساركوزي quot;اعرب عن تفهمه للمعركة التي تخوضها اسرائيل ضد الارهابquot;.

واضاف quot;لقد اعرب عن امله في رؤيتنا ننجح في اقامة دولتين تعيشان جنبا الى جنبquot; مع الفلسطينيين وquot;انه تحدث بحرارة بالغة عن دولة اسرائيلquot;. وبحسب بيريز، فان الرئيس ساركوزي واسرائيل quot;متفقان على ان ايران هي الخطر الاكبر الذي يهدد اليومquot;.

واعتبر quot;ان ايران اليوم هي مركز للارهاب وانتاج اليورانيوم المخصب، وان الدمج بين الاثنين يمكن ان يحول العالم الى مكان خارج عن السيطرةquot;. من جهة اخرى، رحب بيريز بموقف ساركوزي حيال اسرائيل. وقال ان الرئيس الفرنسي quot;يعتبر نفسه بمثابة صديق حقيقي للشعب اليهودي، وهذا منذ المحرقة، وبمثابة صديق مخلص وحقيقي لدولة اسرائيل منذ انشائهاquot;.