قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

فيلادلفيا: تعهد المرشحان الديموقراطيان اللذان يتنافسان للوصول الى البيت الابيض، مساء الاربعاء الدفاع عن اسرائيل ضد اي هجوم ايراني، لكنهما تمايزا حول طريقة حمل طهران على التخلي عن برنامجها للتسلح النووي وقال باراك اوباما في مناظرة تلفزيونية على شبكة اي.بي.سي نيوز، quot;من المهم جدا ان تدرك ايران ان هجوما على اسرائيل سيكون هجوما على اقوى حليف لنا في المنطقةquot;، معتبرا ان هذا الهجوم quot;غير مقبولquot; في نظر الولايات المتحدة.
واضاف ان quot;الولايات المتحدة ستستخدم الوسائل الملائمةquot; في هذه الحالة.

واقترحت هيلاري كلينتون من جانبها انشاء quot;مظلة رادعةquot; حول اسرائيل وquot;بلدان اخرى في المنطقةquot;.
وقالت ان quot;هجوما على اسرائيل سيؤدي الى رد كثيف من الولايات المتحدةquot;.

واكد المرشحان الديموقراطيان ايضا انهما سيقومان بكل ما في وسعهما لحمل طهران على التخلي عن برنامجها للتسلح النووي.
وقال اوباما quot;من الضروري ان يكون السلاح النووي بعيدا عن متناول الايرانيينquot;. واضاف quot;هذا يتطلب مناقشات مباشرة مع الايرانيينquot;، موضحا انه سيبلغ الايرانيين اذا ما انتخب رئيسا ما يعتبره quot;غير مقبولquot;. واكد quot;لن يقتصر حديثي على تطوير الاسلحة النووية بل سيشمل ايضا تمويل المنظمات الارهابية كحركة حماس وحزب الله والخطاب المعادي لاسرائيل وتهديدهاquot;.

واضاف ان سياسته ستكون سياسة quot;العصا والجزرةquot;.
وقالت هيلاري كلينتون التي تنتقد اقتراح اوباما اجراء محادثات مباشرة مع المسؤولين الايرانيين، انها تأمل في استئناف العلاقات الدبلوماسية بين واشنطن وطهران.
واكدت quot;من الضروري ان نبدأ حوارا دبلوماسيا مع ايرانquot;، موضحة انها ستباشر مناقشات مع الايرانيين quot;على مستوى عالquot;. واوضحت quot;لن ألتقي بالتأكيد (الرئيس الايراني محمود) احمدي نجاد لانه اليوم (امس) شكك في حقيقة هجومات 11 ايلول/سبتمبر وفي مقتل اشخاصquot;.

وخلصت كلينتون الى القول ان الرئيس الايراني quot;ليس الشخص الذي يجب ان تتاح له فرصة الاجتماع معي في البيت الابيضquot;.
من جهة ثانية انتقد أوباما الرئيس الاميركي الاسبق جيمي كارتر لاجتماعه مع حركة حماس قائلا انه لن يجري محادثات مع الحركة الى ان تعترف باسرائيل وتنبذ العنف.
وقال أوباما لمجموعة من زعماء اليهود أثناء حملة انتخابية في ولاية بنسلفانيا التي تجرى فيها يوم الثلاثاء الجولة التالية من الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي انه ملتزم quot;التزاما راسخاquot; بالمساعدة في حماية اسرائيل من quot;أعدائها الالداءquot;.
وأضاف quot;لهذا أختلف اختلافا اساسيا مع الرئيس كارتر واختلف مع قراره الاجتماع مع حماس... ينبغي ألا نتفاوض مع جماعة ارهابية عازمة على تدمير اسرائيل. ينبغي ألا نجلس مع حماس الا اذا نبذت الارهاب واعترفت بحق اسرائيل في الوجود والتزمت بالاتفاقات السابقة.quot;
وتابع quot;حماس ليست دولة. حماس منظمة ارهابية.quot;
وكان معارضو أوباما قد انتقدوه لقوله أنه سيكون مستعدا اذا انتخب رئيسا للاجتماع مع الزعماء الاجانب المعادين للولايات المتحدة. ووصفت الديمقراطية هيلاري كلينتون والجمهوري جون مكين هذه التصريحات بأنها تتسم بالسذاجة وقالا ان مثل هذه الاجتماعات من شأنها ان تضفي صدقية على هؤلاء الزعماء.
ويتنافس أوباما وكلينتون منافسة محتدمة على الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لمواجهة الجمهوري مكين في انتخابات نوفمبر تشرين الثاني. ويتقدم أوباما في عدد المندوبين الملتزمين الذين سيختارون المرشح الا ان القرار النهائي قد يتوقف في النهاية على مسؤولي الحزب وكبار شخصياته الذين يوصفون بالمندوبين الكبار.
وكارتر (83 عاما) هو احد هؤلاء المندوبين الكبار الذين يمكنهم الادلاء بصوتهم لمن شاءوا ولم يقل لمن سيعطي صوته لكنه لمح الى انه يفضل أوباما.
ويزور كارتر الشرق الاوسط واغضب المسؤولين الاسرائيليين بلقائه مع مسؤولين من حماس واعتزامه مقابلة رئيس المكتب السياسي للجماعة خالد مشعل في سوريا.