قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

المالكي يفتتح مؤتمر الجوار العراقي في الكويت الثلاثاء
منع تسلل المسلحين للعراق ومساعدة لاجئيه وفتح السفارات
أسامة مهدي من لندن :
يبحث مؤتمر دول جوار العراق في الكويت الثلاثاء المقبل دعم استقرار العراق وامنه ومنع تسلل المسلحين الى اراضيه وتزويده بالوقود والكهرباء ومساعدة لاجئيه وامكانية تخفيف ديونه الخليجية والتعجيل بفتح السفارات على اراضيه .
واعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي انه ستراس وفد العراق الى المؤتمر الذي يستمر يومان حيث سيطلب من دول الجوار دعم ومساندة جهود حكومته في تحقيق الامن والاستقرار واعادة اعمار وبناء البلاد. واضاف ان المؤتمر سيبحث كذلك قضايا الامن والسياسة والطاقة في العراق . واشار المالكي الى انه سيجري على هامش المؤتمر مناقشات ومباحثات مع امير دولة الكويت الشيخ جابر الاحمد الجابر الصباح ورئيس وزرائها الشيخ ناصر محمد الاحمد الجابر الصباح تتعلق بتعزيز اواصر حسن الجوار مؤكدا انه سيلقي كلمة يستعرض فيها تطورات الاوضاع السياسية والامنية والاقتصادية في البلاد ومدى نجاح الحكومة وقيادات العراق في مواجهة التحديات . وشدد في تصريحات نشرت في بغداد اليوم على انه سيطالب جميع المشاركين بموقف اكثر ايجابية تجاه بغداد خاصة دول الجوار العربي حيث ينتظر ان يتضمن البيان الختامي للمؤتمر دعوة صريحة لدعم الاستقرار في العراق واسناد حكومة المالكي في فرض سلطة القانون .
ومن جانبه اوضح وكيل وزارة الخارجية العراقي محمد الحاج حمود ان المؤتمر سيناقش قضية الامن في العراق ومشكلة اللاجئين والنازحين العراقيين وأهمية الاسراع في تقديم المساعدات لهم اضافة الى تزويد العراق بالوقود والكهرباء والعمل مع دول الجوار لمنع المتسللين من الدخول الى الاراضي العراقية.
وتشارك في المؤتمر الدول العربية المجاورة للعراق اضافة الى تركيا وايران وسوريا والدول الدائمة العضوية في مجلس الامن وهي الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين ودول صناعية اخرى اعضاء في مجموعة الثمان وهو الاجتماع الثالث من نوعه بعد اجتماع شرم الشيخ في ايار (مايو) الماضي واسطنبول في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.
ومن المنتظر ان تشارك وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس في المؤتمر مشيرة الى quot;ان اكثر ما يحتاجه العراق هو دعم اكبر من جيرانه وهذا ما سأقوله في الكويتquot;. واوضحت انها ستطلب من قادة دول الخليج العربية في السعودية والكويت والامارات وقطر وسلطنة عمان والبحرين ان quot;تفي بوعودهاquot; بتعزيز العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية مع الحكومة العراقية .. وتدعوهم تحديدا الى فتح سفارات في بغداد وهي رسالة سبق ونقلها الاسبوع الماضي الى السعودية السفير الاميركي في بغداد ريان كروكر. واضافت وقالت رايس quot;ان اكثر ما يساعد العراق حاليا هو تخفيف ديونه المستحقة لجيرانهquot;.
ويتوقع ان يتناول المؤتمر موضوع الديون الخليجية على العراق التي يطالبها العراق بالغاء قسم منها . وتقدر قيمة ديون العراق للكويت والسعودية ودول عربية اخرى والتي تعود لحقبة النظام السابق بعدة مئات من مليارات الدولارات حيث تطالب الكويت لوحدها بتعويضات حرب تصل قيمتها الى 178 مليار دولار بسبب الضرر الذي الحقه الاحتلال العراقي للكويت بين عامي 1990 و1991. وكانت السعودية والكويت تعهدتا في الاجتماع الاول لدول الجوار في آيار 2007 بدراسة مثل هذا التخفيف للديون غير ان اي قرار لم يعلن بهذا الصدد حتى الان.
وعلى الصعيد نفسه دعا الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ الدول العربية المجاورة للعراق الى الغاء ديون بمليارات الدولارات وارسال سفراء الى بغداد. واوضح الدباغ ان quot;روسيا اسقطت 12 مليار دولار ديونا على العراق فيما لم نلمس من دول الجوار تحركا مماثلاquot;. واضاف quot;وان كانت الديون على العراق في مرحلة النظام البائد وكانت لتمويل حرب بائدة انهكت العراق ودول الجوار خلال الحرب العراقية الايرانية بين عامي 1980 و1988 واحدثت خرابا في العراق فانه يجب ان ننبذ الماضي وجزء منه هو الغاء الديون العراقيةquot;. كما طالب الدباغ الدول العربية برفع مستوى تمثيلها الدبلوماسي في بغداد الى مستوى السفراء quot;لا الافراد والمنظماتquot; مضيفا quot;نحن لا نستجدي التمثيل الدبلوماسي من احدquot;.
وسيشارك في المؤتمر وزير الخارجية الفرنسي برنارد كوشنير حيث اوضحت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية باسكال اندرياني في تصريحات للصحافيين ان زيارة كوشنير تلبي دعوة وجهتها اليه الحكومة الكويتية. وشددت على المكانة التي توليها باريس للتطورات التي تتحقق في دول جوار العراق ودينامكية الحوار الاقليمي. واضافت ان الحكومة الفرنسية تؤمن بأن quot;دعم دول المنطقة حالما تظهر رغبة حقيقية للمشاركة في استقرار العراق واعادة اعماره هو امر اساسي جداquot;. واكدت ان ازمة العراق تحمل quot;مخاطر شديدةquot; لمنطقة الشرق الأوسط ومن ثم لبقية المجتمع الدولي .
وفي انقرة اعلن ان وزير الخارجية التركي علي باباجان سيمثل بلاده في المؤتمر وقال بيان لوزارة الخارجية ان المسائل التي سيحملها الجانب التركي معه ستشمل التشديد على التعاون الاقليمي لمحاربة نشاط حزب العمال الكردستاني داخل تركيا انطلاقا من شمالي العراق والبحث مع شركاء المنطقة في تخفيف التوتر بسبب الملف النووي الايراني.
وكان وزراء خارجية الدول المجاورة للعراق وهي الكويت والسعودية والاردن وسوريا وايران وتركيا اضافة الى مصر قد عقدوا خلال السنوات الخمس الماضية تسعة اجتماعات رسمية واربعة اخرى غير رسمية.