قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


نيويورك: اعرب الامين العام للامم المتحدة عن quot;انزعاجه البالغquot; من عمليات القصف التي تعرضت لها مؤخرا اهداف مدنية من بينها مدرسة وسوق في اقليم دارفور المضطرب غرب السودان، حسب مكتب الامين العام. وجاء في بيان للامم المتحدة ان الامين العام اشار الى ان قصف مدرسة ومرافق مياه وسوق في قرى دارفور quot;غير مقبول بتاتاquot;.

واضاف البيان ان بعثة حفظ سلام اممية افريقية مشتركة في دارفور (يوناميد) ساعدت على اجلاء المصابين عقب الهجمات. واضاف البيان ان بان قلق كذلك بشان الاعمال التي ترتكبها العصابات وتعقد العمليات الانسانية وتعيق قدرة يوناميد على القيام بمهامها. وجدد دعوته لكافة الاطراف بتخفيف العداوات وضمان حماية المدنيين والعمل مع اليوناميد على احلال الامن والالتزام بالعملية السياسية التي يقودها مبعوثون خاصون من الامم المتحدة والاتحاد الافريقي.

واعلن احمد حسين ادم المتحدث باسم حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور الاثنين ان طائرات القوات الحكومية السودانية قصفت لثلاثة ايام شمال هذا الاقليم، ما اسفر عن 14 قتيلا في صفوف المدنيين. وصرح في رد على سؤال لوكالة فرانس برس من لندن حيث يقيم quot;سجل قصف متواصل لثلاثة ايام نفذته طائرات من طراز انتونوفquot;.

ويشهد اقليم دارفور في غرب السودان منذ خمسة اعوام نزاعا اسفر عن نحو 200 الف قتيل، وفق منظمات دولية، وعن نزوح اكثر من مليوني شخص. حتى ان الامم المتحدة تحدثت عن 300 الف قتيل، لكن الخرطوم تنفي ذلك.