قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

فورت براغ (الولايات المتحدة): اعتبر الرئيس الاميركي جورج بوش الخميس ان انسحابا سابقا لاوانه للقوات العسكرية الاميركية من العراق سيكون quot;كارثيا لبلادناquot; وسيعزز تنظيم القاعدة ويشجع طموحات ايران النووية.لكنه رأى ايضا ان تحسن الامن الى درجة كافية في العراق يمكن ان يبرر خفض عديد القوات الجاري حاليا بنسبة 25% مقارنة بالسنة الماضية.ولم يتخذ بوش اي موقف من اقتراح قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال ديفيد بترايوس الخميس حول خفض اضافي للقوات.

وكان بترايوس اعلن انه قد يتمكن من تقديم توصية بخفض جديد لعديد القوات الاميركية في العراق قبل ان يترك منصبه لتسلم مسؤوليته الجديدة على رأس القيادة العسكرية الاميركية الوسطى في ايلول/سبتمبر.

واعلن بوش تصميمه على ان تواصل القوات الاميركية في العراق quot;حربها ضد الارهابquot; تفاديا لهجمات على الاراضي الاميركية كالتي حصلت في 11 ايلول/سبتمبر.

وجاء ذلك في كلمة القاها امام الالاف من المظليين في الجيش الاميركي العائدين حديثا من العراق الى قاعدة فورت براغ في كارولاينا الشمالية (جنوب شرق) بعد 15 شهرا من الخدمة.

وقال quot;الانسحاب قبل النصر سيشكل رسالة الى الارهابيين والمتطرفين عبر العالم مفادها ان اميركا ضعيفة ولا تتحلى بالشجاعة لخوض معركة طويلةquot;.

واضاف quot;الانسحاب قبل النصر سيكون كارثيا لبلادنا. سيزيد من احتمال تعرضنا لاعتداء آخر مثل الذي اختبرناه في 11 ايلول/سبتمبرquot;، مؤكدا ان الانسحاب quot;سيعرض للخطر امن الاجيال المقبلة ويجب ان لا نسمح بذلك ولن نسمح بهquot;.

كما اعتبر ان quot;الانسحاب سيشجع ايران وطموحاتها النووية وجهودها الرامية الى الهيمنة على المنطقةquot;.

وقال بوش انه يتوقع quot;مزيدا من العنفquot; من quot;جانب المجموعات المدعومة من ايران والميليشيات غير الشرعية والعصابات الاجراميةquot; في العراق، الا انه اشاد ايضا بالقوات العراقية التي قال انها حاليا افضل تجهيزا وافضل تدريبا للحفاظ على الامن.

وبلغ عدد قتلى الجنود الاميركيين في العراق بعد ست سنوات من الحرب حوالى اربعة الاف. وتشكل الحرب في العراق محورا رئيسيا في الحملة الانتخابية الرئاسية.

ويدعم المرشح الجمهوري الى الانتخابات المقررة في تشرين الثاني/نوفمبر جون ماكين استمرار الحرب التي يعارضها الراي العام الاميركي بشدة بينما يدعو المرشحان الديموقراطيان باراك اوباما وهيلاري كلينتون الى سحب القوات الاميركية من العراق.

وقال بوش quot;اعلم ان خلافات في وجهات النظر حصلت حول الحرب على الارهاب لكن مهما كان موقف اعضاء الكونغرس من قرار الاطاحة بصدام حسين، يفترض بنا ان نتفق على ان قواتنا تستحق دعم اميركا الكاملquot;.

واضاف ان quot;هذا يعني ان على الكونغرس الاميركي ان يصادق على تمويل مسؤول للحرب لا يقيد ايدي القادة ويعطي قواتنا كل ما تحتاج اليه لانجاز مهمتهاquot;.

وصادق مجلس الشيوخ الاميركي الخميس على ميزانية طارئة بنحو 165 مليار دولار لتمويل الحرب، من دون ان يربطه بجدول زمني لسحب القوات يعارضه البيت الابيض بشدة.
وينتشر حاليا 155 الف جندي في العراق لكن عديدهم سينخفض الى 140 الفا بحلول تموز/يوليو.

وكان بترايوس الخميس في مقر الكونغرس في واشنطن من اجل جلسة استماع حول تعيينه قائدا للقيادة العسكرية الاميركية الوسطى.

وكان دعا الشهر الماضي الى تجميد سحب القوات الاميركية لمدة 45 يوما على الاقل بعد تموز/يوليو. الا انه قال الخميس quot;اعتقد انه يمكنني ان اوصي بخفض جديد للقوات بحلول ذلك الوقتquot;.ورأى بوش ان بترايوس قام quot;بعمل رائعquot; في العراق، داعيا مجلس الشيوخ الى المصادقة على تعيينه في اسرع وقت.