قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كوبنهاغن : انتقد الفرع الدنماركي لمنظمة العفو الدولية بشدة الجمعة الحكومة الدنماركية لمباشرتها طرد عراقيين ادينوا بارتكاب جرائم كبيرة في الدنمارك الى بغداد، معتبرة ان هذه العمليات القسرية مخالفة لكل الاتفاقيات. وقال الامين العام لمنظمة العفو الدولية في الدنمارك لارس نورمان يورغنسن ان quot;عمليات الطرد هذه غير مقبولة ومخالفة للاتفاقيات الدولية وحتى الاتفاقيات الدنماركية التي تحظر رد اي شخص الى بلد يتعرض فيه امنه للخطرquot;.

وقررت الحكومة الدنماكرية الليبرالية-المحافظة اخيرا طرد 11 لاجئا عراقيا حكم عليهم في الدنمارك لارتكابهم جرائم كبيرة مثل القتل والحريق المتعمد واعمال عنف وتهريب مخدرات او التزوير واستخدام وثائق مزورة.وهي اولى عمليات طرد عراقيين الى العاصمة العراقية.

وقال هانس-فيغو ينسن مساعد قائد الشرطة الوطنية انه تم طرد عراقيين اثنين الخميس quot;وسيتبعهما التسعة الاخرون خلال الاسابيع الاربعة المقبلةquot;، موضحا ان quot;السلطات العراقية وافقت على استعادة مواطنيها ال11quot;.وتم سجن احد العراقيين المطرودين فور وصوله الى العراق، وفق ما ذكرت وكالة ريتزاو نقلا عن زوجته.

ويحمل عشرة من العراقيين ال11 اجازة اقامة قانونية في حين ان الحادي عشر هو طالب لجوء رفض طلبه، وقد حكم عليهم بعقوبات بالسجن من اربعين يوما الى اربع سنوات.وقال هانس-فيغو ينسن ان quot;العراق ما زال يواجه اضطرابات عنيفة توقع مئات القتلى في الشهر وحكومته عاجزة عن ضمان امن مواطنيهاquot;.

من جهته، قال مسؤول منظمة العفو quot;ان المسألة لا تكمن في الاحتجاج على طرد مجرمين قضوا العقوبات الصادرة بحقهم، بل في الاعتراض على طردهم في الظروف الراهنة حيث قد يتعرضون للقتل او التعذيبquot;.وعلى صعيد آخر، رفض طلب اللجوء ل400 عراقي يقيمون في مراكز استقبال في الدنمارك وهم يرفضون مغادرة البلاد طوعا على الرغم من المبالغ التي تقدمها لهم الحكومة الدنماركية لقاء رحيلهم.