قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الخرطوم: اعلنت اجهزة الاعلام الحكومية السودانية يوم الجمعة ان الحكومة السودانية اقترحت ادارة مشتركة بين الشمال والجنوب لمنطقة ابيي المتنازع عليها حيث ادت الاشتباكات الى تشريد عشرات الالاف هذا الشهر.

وتفجر قتال عنيف بين القوات السودانية الشمالية والجنوبية في ابيي في منتصف مايو ايار مما ادى الى مقتل اكثر من 20 جنديا شماليا وعدد غير معروف من الجنوبيين واثارة مخاوف من نشوب مزيد من القتال.

وقالت وكالة الانباء السودانية/سونا/ quot; كشف المشير عمر البشير رئيس الجمهورية عن اقتراح تقدمت به الحكومة لادارة منطقة ابيي بادارة مشتركة.quot;

واضافت ان البشير اعلن هذا الاقتراح في مؤتمر صحفي في طوكيو يوم الجمعة ولكنه لم يعط مزيدا من التفصيلات بشأن خطته للبلدة القريبة من حقول النفط التي تنتج ما يصل الى نصف انتاج السودان اليومي من النفط والذي يبلغ 500 الف برميل.

وقالت سونا ان رئيس حكومة الجنوب سيلفا كير ونائب الرئيس السوداني علي عثمان محمد طه يناقشان الامر.

وتبادل زعماء الشمال والجنوب اللوم في بدء القتال في ابيي والذي ادى الى ازمة انسانية بسبب فرار نحو 50 الف مدني مع بداية موسم المطر.

وابيي الواقعة على الحدود التي لم يتم ترسيمها بعد بين الشمال والجنوب مصدر خلاف منذ وقع العدوان السابقان اتفاق سلام في عام 2005 أنهى عقدين من الحرب الاهلية بين الشمال والجنوب.

وعلى مدى ثلاث سنوات بعد توقيع الجانبين على اتفاقية 2005 لم يتفقا على الحدود او على حكومة محلية لابيي التي ستختار الانضمام الى الشمال او الجنوب في 2011 عندما يصوت الجنوب كله على الانفصال.

وعين الجنوب اداريا لابيي في وقت سابق من العام الجاري في خطوة انتقدها الحزب الشمالي الحاكم الذي له مسؤوله في ابيي.

وقال باجان اموم الامين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان المتمردة سابقا يوم الاثنين ان السودان على وشك حرب اهلية جديدة بعد الاشتباكات.

وابلغ المبعوث الاميركي الخاص للسودان ريتشارد وليامسون الصحفيين بعد لقاء كير يوم الجمعة في مدينة جوبا عاصمة الجنوب ان ابيي مازالت quot;برميل بارود يمكن ان ينفجر ويدمر كل ما تم انجازه.quot;

وشكا مسؤولو السودان الجنوبيون من احتفاظ الخرطوم بأعداد اكبر من المعتاد من الجنود في منطقة ابيي.

وقال لوكا بيونج وزير شؤون الرئاسة السوداني دون اعطاء تفصيلات quot;انهم يعززون . ما من شك في هذا.quot;

وقال لوكا بيونج وزير الشؤون الرئاسية في جنوب السودان دونما اسهاب quot;انهم يحشدون قواتهم. لا شك في ذلك.quot; وأضاف أن المحادثات بين الشمال والجنوب لاعادة السلام الى ابيي ستتواصل يوم السبت.

وقال سلفا ماثوك نائب قائد الجيش الجنوبي ان هناك قرابة 11 ألف جندي شمالي في منطقة ابيي بينما كانت الخرطوم تحتفظ حتى فترة قريبة بما يتراوح بين 3000 و4000 جندي فقط.

ولم يتسن الوصول على الفور الى مسؤولين من الجيش السوداني للتعليق. وكان السودان قد نفى الاسبوع الماضي انه يحشد قواته.

وبموجب بنود اتفاقية السلام تتولى وحدة مشتركة خاصة من الجنود الشماليين والجنوبيين حراسة ابيي.

وقال سلفا كير النائب الاول لرئيس الجمهورية وزعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان المتمردة سابقا في الجنوب متحدثا أمام البرلمان الجنوبي يوم الاربعاء انه اتفق مع الرئيس السوداني عمر حسن البشير على سحب القوات الجنوبية ولواء من القوات الشمالية.

وتابع quot;/لكن/ ما رأيناه هو مجيء مزيد من القوات الى ابييquot; مضيفا أن حشد القوات يتركز على الطرق التي تربط بين شمال وجنوب السودان وتعد ممرات تجارية حيوية للجنوب الذي لا يطل على سواحل.