قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الكويت: قال رئيس البرلمان الكويتي ان الولايات المتحدة ودولا غربية أخرى تتعامل بشكل إستفزازي مع ايران فيما يتعلق ببرنامجها النووي وان على هذه الدول ان تحترم سيادة طهران.
وترفض الولايات المتحدة استبعاد العمل العسكري ضد إيران اذا استمرت في تخصيب اليورانيوم. وتقول واشنطن انه لأغراض عسكرية بهدف إمتلاك أسلحة نووية وهو ما تنفيه طهران التي تقوم ان برنامجها النووي مدني.
وقال جاسم الخرافي رئيس مجلس الامة الكويتي ان الغرب يكيل بمكيالين في هذا النزاع لانه يحاول وقف البرنامج النووي الايراني بينما لا يقول شيئا عن اسرائيل التي يعتقد على نطاق واسع انها تملك الترسانة النووية الوحيدة في الشرق الاوسط. ولا تنفي أو تؤكد الدولة اليهودية ذلك.
ونقلت وكالة الانباء الكويتية عن الخرافي قوله يوم الاحد ان ما يحدث فيما يتعلق بالملف النووي الايراني فيه الكثير من المبالغة وان الاسلوب ينطوي على استفزاز.
وأضاف ان لايران وضعها واستراتيجيتها في المنطقة ويجب ألا تُهدد بهذا الشكل quot; الذي نراهquot;.
وتستضيف الكويت التي يحكمها نظام سني آلاف الجنود الاميركيين وهي حليف قوي للولايات المتحدة.
وقلما ما ينتقد المسؤولون الكويتيون واشنطن التي قادت قوة متعددة الجنسيات في حرب تحرير الكويت عام 1991 من الاحتلال العراقي تحت حكم الرئيس الراحل صدام حسين.
وقال الخرافي ان هذه القضية الحساسة تتطلب لغة الحوار لا التصعيد وانه من الضروري احترام سيادة ايران لا معاملتها quot; كولاية أميركيةquot;.