قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أظهر استطلاع أجرته رويترز ومؤسسة زغبي ان المرشح الديمقراطي باراك اوباما يسبق منافسه الجمهوري جون ماكين في السباق الرئاسي الاميركي بسبع نقاط ويتقدم بفارق صغير بشأن السؤال المهم عمن سيكون أفضل في ادارة الاقتصاد.

وبعد أكثر من شهر من بدء حملة الانتخابات الرئاسية حصل اوباما على 47 في المئة مقابل 40 في المئة لماكين. ويمثل ذلك تحسنا طفيفا لفارق النقاط الخمس الذي كان يتقدم به في منتصف يونيو حزيران بعد قليل من فوزه في معركة الترشيح الديمقراطي مع سناتور نيويورك هيلاري كلينتون.

وكان اوباما يتقدم في يونيو بفارق 22 نقطة بين المستقلين وهم كتلة تصويت مهمة يمكن ان تميل لاي من الجانبين في انتخابات نوفمبر تشرين الثاني. لكن هذا الفارق تقلص الى ثلاث نقاط خلال شهر تجادل فيه المرشحان بشأن الاقتصاد واتهم فيه اوباما بالتحرك باتجاه الوسط في العديد من القضايا.

وعلى المستوى القومي حصل اوباما على 44 في المئة مقابل 40 في المئة لماكين بشأن من سيكون افضل في ادارة الاقتصاد وهو فارق لم يتغير فعليا عن الشهر الماضي. وتعادل الاثنان بين المستقلين فيما يتعلق بالاقتصاد.

وقال معهد جيمس زغبي لاستطلاعات الرأي quot;يوجد تقارب حقيقي بين المستقلين ويجب ان يكون ذلك مزعجا لاوباما.quot; واضاف quot;لا يبدو ان اوباما يوصل رسالة حاسمة بشأن الاقتصاد.quot;

واحتل الاقتصاد صدارة القضايا بين النصف تقريبا من الناخبين المحتملين بنسبة 47 في المئة. وجاءت حرب العراق في المركز الثاني لكن بفارق كبير بنسبة 12 في المئة. واحتلت اسعار الطاقة المركز الثالث بنسبة ثمانية في المئة.

وكان من المتوقع ان يكون الاقتصاد المتراجع نقطة ضعف بالنسبة لماكين سناتور اريزونا والاسير السابق في حرب فيتنام والذي اعترف بافتقاد الخبرة الاقتصادية.

وصور ماكين اوباما سناتور ايلينوي على أنه مدافع عن زيادة الضرائب في حين حاول اوباما الربط بين ماكين والسياسات الاقتصادية غير الشعبية التي ينتهجها الرئيس جورج بوش.

ويؤيد ماكين توسيع التخفيضات الضريبية لبوش التي تستهدف اصحاب الدخول الاعلى. ويدعم اوباما تخفيضات ضريبية لذوي الدخول المنخفضة والمتوسطة ويدعو الى ضرائب اعلى على من يكسبون اكثر من 250 الف دولار سنويا.

وفي مواجهة اسعار البنزين المرتفعة اقترح ماكين رفع الحظر على التنقيب عن النفط في قطاعات بحرية كمدخل لسياسة جديدة للطاقة. وانتقد اوباما الخطة بشدة وقال انها لن تقدم حلا حقيقيا.

وقال معهد زغبي quot;مع أخذ كل شيء بالاعتبار ربما يكون ماكين سجل نقاطا بشأن التنقيب عن النفط لانه بدا رجل انجاز.quot;

واظهر الاستطلاع الذي اجري في الفترة من الاربعاء الى الاحد ان اوباما وهو معارض لحرب العراق يصفه الجمهوريون بأنه ليبرالي قد حصل على تأييد اكثر من خمس الناخبين الذين عرفوا انفسهم على انهم محافظون.

وقال معهد زغبي quot;يبدو ان بعض المحافظين على الاقل ما زالوا يتطلعون لبدائل لماكين.quot;

وتقدم اوباما على ماكين بين النساء وذوي الاصل اللاتيني والسود والكاثوليك والناخبين الشبان وسكان الضواحي. وتعادل معه بين الرجال.

وتقدم ماكين على اوباما بين الناخبين البيض وذوي الدخل المتوسط وكبار السن والمسيحيين الذين يعتبرون انهم ولدوا مرة اخرى بزيادة تمسكهم بتعاليم الدين.

شمل الاستطلاع الذي اجري على مستوى البلاد 1039 ناخبا محتملا ويصل هامش الخطأ به الى 3.1 نقطة مئوية.