قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي من لندن: اكد مرصد الحريات الصحافية في العراق ان عملية كشف الصحافيquot;سوران مامه حمهquot; لعمليات فساد مالي واداري تقف وراء قيام جماعة مسلحة بقتله عند باب منزله في منطقة الشورجة وسط مدينة كركوك الشمالية .

وقال عضو بمرصد الحريات الصحفية في كركوك quot; ان سوران قتل عندما طرق ثلاثة مسلحين باب منزله و سألوا عائلته هل سوران موجود و عندما خرج اليهم اطلقوا النار عليه من اسلحتهم في انحاء مميتة من جسده ما ادى مقتله في الحال الليلة الماضية quot; . واضاف quot; ان المسلحين الذين كانوا يستقلون سيارة نوع (BMW ) رصاصية اللون لاذوا بالفرار بعد ان سقط سوران على الارض . و يعمل سوران في مجلة ليفين نصف الشهرية و الناطقة باللغة الكردية منذ حوالي خمس سنوات كما عمل في مؤسسات اعلامية عدة منها مديراً لمكتب جريدة ( كردستان رابورت) في كركوك ، وهو في منتصف العشرينيات من عمره .

وعلى الصعيد نفسه قال احمد ميره رئيس تحرير مجلة ليفين لمرصد الحريات الصحفية ان سوران تخصص في اعداد التحقيقات السياسية و الاجتماعية وكان قد تناول سابقاً في تحقيقاته quot; قضايا الفساد الاداري والمالي لبعض الشخصيات في كركوك quot; واخر تحقيقاته الصحفية كانت عن علاقات غير شرعية تربط نساء بمسؤولين امنيين في كركوك . واضاف ان سوران كان قد تلقى تهديدات بالقتل العام الماضي و استمرت الى وقتنا الحالي بسبب عمله الصحفي ، و كانت تنص quot;اذا لم تترك عملك الصحفي فمصيرك الموت quot; . واوضح ان مقتل زميلهم quot; الشجاع quot; سوف يزيد من اصرارهم على مواصلة عملهم الشاق و يعطيهم القوة لتحقيق اهدافهم المهنية .

وبمقتل الصحفي quot;سوران مامه حمةquot; يرتفع عدد الصحافيين الذين قتلوا في العراق منذ عام 2003 الى (239) صحافيا عراقيا واجنبيا من العاملين في المجال الإعلامي منهم (131) صحافياً قتلوا بسبب عملهم الصحافي وكذلك (52) فنيا ومساعدا اعلاميا ، فيما لف الغموض العمليات الاجرامية الاخرى التي استهدفت بطريقة غير مباشرة صحافيين وفنيين لم ياتِ استهدافهم بسبب العمل الصحافي واختطف (64 ) صحافياً ومساعداً اعلامياً قتل اغلبهم ومازال (14 ) منهم في عداد المفقودين .

وطالب مرصد الحريات الصحافية لسلطات الامنية في محافظة كركوك بملاحقة المجرمين الثلاثة الذين استهدفوه وعدم اهمال قضية مقتله وفتح تحقيق امني موسع والبحث عنهم وكشف الجهات التي يرتبطون بها .