قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

فالح الحمـراني من موسكو: قال ممثل اسرائيل الدائم في الامم المتحدة داني جيليرمان إن هناك مخاوفا جدية من ان تزود إيران quot;حماسquot; وquot;حزب اللهquot; باسلحة الدمار الشامل. ونقل تقرير بالروسية من نيويورك عن جيليرمان المنتهية فترة عمله في المنظمة الدولية: إن على إسرائيل ان تعمل كل ما بوسعها من اجل الحيلولة دون امتلاك إيران اسلحة نووية.وقال ان مبعث المخاوف لاتنحصر وحسب في السلوك والتصرف الإيراني غير الطبيعي بانزال ضربات صاروخية بإسرائيل. وإن بواعث المخاوف الفعلية من قيام طهران، ومن دون التفكير بالعواقب، تزويد حركتي حماس وحزب الله بأسلحة الدمار الشامل. وقال إن إحباط مساعي إيران للحصول على أسلحة نووية تُعتَبر مسؤولية الدولة العبرية ازاء مواطنيها وكذلك ازاء المجتمع الدولي.

وعلى حد رأيـه فإن إيران لاتُهدد إسرائيل وحسب وإنما أمن العالم برمته، منوها بأن الباقي سيكون من خيار المجتمع الدولي : يتحرك أم ينتظر حتى تشرع إسرائيل بالتحرك.

وفي رده على سؤال لأحد وسائل الإعلام الاميركية عما ما ينبغي ان تقوم به إسرائيل حيال إيران الان ومباشرة، قال جيليرمان: quot;أعتقد وبصفتي سفيرا لإسرائيل في الامم المتحدة إن وقت الجهود الدبلوماسية لم ينضب بعد. وهناك حزمة من العقوبات والقرارات التي تبناها مجلس الأمن الدولي. ونعرف ان القيادة إلإيراينة والشعب الإيراني لم يتخذوا موقف اللامبالاة من قرارات فرض العقوباتquot; وأضافquot; لا أعتقد إن إيران تريد أن تكون دولة منبوذةquot;.واعرب عن القناعة جيليرمان الى انه إذا سُمِحَ لإيران بتنفيذ برنامجها النووي فسوف تتبعه ايضا دول المنطقة الاخرى وخاصة المملكة العربية السعودية ومصـر. حسب قوله. منوها quot; احتمال ان خطورة إيران على المملكة العربية السعودية، اكبر من خطورتها على إسرائيلquot;.

وتزامنت تصريحات الدبلوماسي الاسرائيلي مع مباحثات ممثلي الاتحاد الاوربي والسداسي الدولي في جنيف حول البرنامج النووي الإيراني، وإخذ إيران فترة إسبوعين اضافيين للخيار بين مواصلة المباحثات ام العزلة الدولية.