: آخر تحديث

رحيل زعيم سلفادوري يثير حزنا بفلسطين


أسامة العيسة من بيت لحم: يشعر عيسى حنضل (أبو خضر)، بأسى لان قريبه شفيق حنضل زعيم المعارضة اليسارية في السلفادور رحل قبل أن يحقق حلمه بالوصول إلى الرئاسة في هذا البلد اللاتيني.

عيسى حنضل ابو خضر
ويقول أبو خضر (60) عاما، بأنه بعد النجاح الذي تحظى به الحركات الراديكالية في أميركا اللاتينية، ووصول ممثلين عنها لمقاعد الرئاسة، كان أمل نجاح حنضل في الانتخابات السلفادورية المقبلة كبيرا، ولكن حنضل الشيوعي المخضرم زعيم ثوار جبهة فارابوندو مارتي للتحرير الوطني في السلفادور، توفي يوم الأربعاء الماضي، بسبب إصابته بنوبة قلبية لدى عودته من بوليفيا، بعد أن شارك في حفل تنصيب الرئيس البوليفي الجديد اليساري ايفو موراليس.
وحنضل الذي توفي عن 75 عاما، من اصل فلسطيني، وتعود جذوره إلى مدينة بيت لحم، حيث ما زال أبناء عمومته، ومن بينهم أبو خضر، يعيشون فيها.
وعرف حنضل، كمؤسس للحزب الشيوعي في السلفادور عام 1973، وقيادته لحرب عصابات لا هوادة فيها ضد الحكومة السلفادورية التي حظيت في أثناء الحرب الباردة، بدعم الولايات المتحدة الأميركية، والقى حنضل السلاح عام 1994، بعد أن أدى انتهاء الحرب الباردة إلى إشاعة أجواء جديدة مهدت إلى توقيع اتفاقات بين الجبهة والحكومة برعاية الأمم المتحدة، وحل حنضل حزبه ليترأس جبهة فارابوندو مارتي اليسارية المعارضة.
و
شفيق حنضل
في آذار (مارس) 2004، نافس حنضل على رئاسة السلفادور كمرشح لجبهته في مواجهة مواطنه وابن مدينته بيت لحم المرشح المحافظ انطونيو السقا (40) عاما الذي فاز في الانتخابات.
وعندما جرت الانتخابات التي ترشح لها حنضل والسقا، وجدت لها صدى في مدينتهما بيت لحم، حيث كان أغلبية السكان يؤيدون حنضل بسبب أفكاره وتوجهاته المعادية لإسرائيل، ومن بينهم أبناء عائلة انطونيو السقا الذي فاز في الانتخابات.
وزار حنضل وزوجته مدينة بيت لحم عام 2000، واقام في المدينة، واستقبل في المجلس التشريعي الفلسطيني في مدينة رام الله، وحياه رئيس المجلس آنذاك احمد قريع (أبو العلاء).nbsp;
وبعد وفاته يشعر أبو خضر الذي يسكن بجوار جامعة بيت لحم، وعلى مدى سنوات تأثر بتوجهات الطلبة الراديكالية، بالأسى قائلا بان انطباعاته عن قريبه شفيق انه quot;كان رجلا متصالحا مع نفسه، ثوريا في النظرية والتطبيق، وعمل لصالح الفقراءquot;.
وإذا كان أبو خضر يتعاطف مع توجهات قريبه الفكرية والسياسية، فان أبناء عمومة شفيق حنضل، يحترمونه لاسباب تتعلق برابطة الدم.
ويقول توفيق حنضل الذي يعمل في التجارة ويدير مكتبة بان وفاة ابن عمه شفيق تشكل خسارة، وانه شخصيا يشعر بالحزن، لانه عرفه عن قرب، وخلال زيارة الزعيم السلفادوري لفلسطين عام 2000، أقام بين عائلة توفيق واشقائه لانهم الأقرب إليه في رابطة الدم.
توفيق حنضل

يتابع توفيق باهتمام أخبار ابن عمه شفيق على الموقع الإلكتروني لجبهة فارابوندو مارتي، التي أعدت ملفات مكثفة عنه وعن مسيرته النضالية.
ويعد توفيق بيان نعي لابن عمه وفتح بيت عزاء لاستقبال المعزين بما يقول عنه quot;فقيد السلفادور وفلسطين الكبيرquot;.
ولا يتوقف توفيق كثيرا عند خيارات ابن عمه السياسية، ولا يبدي هو نفسه اهتماما بالسياسة، رغم أن والده كان أول شخص حصل على ترخيص لإصدار صحيفة بعد الاحتلال الإسرائيلي عام 1967، وصدرت باسم (البشير) والذي أثار صدورها آنذاك نقاشا استمر فترة طويلة.
ويقول توفيق quot;رحم الله شفيق، هذه حالنا نحن الشعب الفلسطيني، لا يعرف الواحد منا أين سيولد وأين سيموتquot;.
ويذكر بان شفيق حنضل ولد في السلفادور لأبوين من المهاجرين الفلسطينيين، وحسب أبو خضر فانه فقد أشقاء له خلال حرب العصابات التي خاضها ضد الحكومة قبل أن يتصالح معها.
ويختم أبو خضر حديثه quot;انظر ما يحققه الرفاق في أميركا اللاتينية، في فنزويلا وبوليفيا وتشيلي، لو عاش شفيق، لكان رئيس السلفادور المقبلquot;.

شلفادوريون يشيعون حنضل


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.