قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قامت بجهود كبيرة من أجل استحداث كأس الخليج ( 7-8)
البحرين تطمحإلى تحقيق أول لقب خليجي في أبو ظبي

إيلاف من المنامة: تعتبردولة البحرين هي صاحبة الجهود المكثفة في استحداثبطولة كأس الخليج لكرة القدم، إضافة إلى أنها هي الدولة الخليجية التي

المنتخب البحريني لكرة القدم
احتضنت إنطلاق كأس الخليج، فقد استضافتها في النسخة الأولى عام 1970 بمشاركة أربعة منتخبات فقط. ولم يسبق للبحرين أن حققت بطولة الخليج من قبل ومن هنا جاء الإصرار على الإستعداد الأمثل في محاولة لتحقيق اللقب في البطولة التي تستضيفها الإمارات العربية المتحدة وتنطلق في السابع عشر من الشهر الجاري .

فدورة الخليج العربي كانت حلما راود أحد أبناء المملكة العربية السعودية هو خالد الفيصل، وبجهود أبناء الخليج جميعا رأت هذه الدورة النور وظهرت الى حيز الوجود، وأصبحت واقعا ملموسا يعيش أحداثه أبناء هذه المنطقة، ففي عام 1970 عقد الإتحاد البحريني لكرة القدم إجتماعا تم فيه تدارس الفكرة من جميع الجوانب، وتم إرسال مذكرات الى المملكة العربية السعودية والكويت وقطر وما هي الا مدة وجيزة وتلقى الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة رئيس الإتحاد البحريني لكرة القدم ، موافقة كل الدول التي بعث اليها.

فتم عقد اجتماع موسع يوم 19 حزيران / يونيو عام 1969 في مبنى بلدية البحرين في المنامة حيث تدارس المجتمعون بنود اللائحة التي قدمها الإتحاد البحريني لكرة القدم، وتم تعديل بعض الفقرات وتمت الموافقة بالاجماع على إقامة دورة الخليج الأولى في الفترة من 27 آذار / مارس الى الثالث من نيسان / ابريل من عام 1970.

في البطولة الأولى فاز المنتخب البحريني على قطر قبل أن يتعادل مع السعودية ويخسر في اللقاء الحاسم أمام الكويت بنتيجة 3-1 ليتوج المنتخب الكويتي بلقب البطولة. في البطوله الثانية، والتي استضافتها المملكة العربية السعودية، حقق منتخب البحرين انتصارين على قطر والإمارات وخسر أمام المنتخب الكويتي قبل أن ينسحب الفريق من البطولة اعتراضاً على قرارات الحكم السوداني للقاء عابدين.

جانب من الجماهير البحرينية المتعطشه للقب الخليجي
وفي البطولة الثالثة في الكويت عام 1974، كانت نتائج الفريق مخيبة حيث خرج الفريق من الدور الأول بعد تحقيقه لفوز وحيد على المنتخب العماني قبل أن يخسر أمام منتخب الإمارات والسعودية ليقصى من الدور الأول. في البطولة الرابعة التي أقيمت في الدوحة، تحسنت نتائج المنتخب البحريني حيث فاز في ثلاث مباريات وخسر مثلها حيث فاز على كل من الإمارات وعمان والسعودية بينما خسر أمام العراق والكويت وأصحاب الأرض المنتخب القطري ليحتل المنتخب البحريني المركز الرابع في البطولة.

وحل المنتخب البحريني في المركز الرابع أيضاً في البطولة الخامسة التي أقيمت في العراق بعد خسارته أمام العراق والكويت وفوزه على الإمارات وعمان ولكن تعادله مع كل من قطر والسعودية حرمه من الوصول إلى منصة التتويج.

وفي البطولة السادسة عام 1982 والتي أقيمت في الإمارات حققت البحرين أفضل مركز لها مع حلول الفريق في المركز الثاني بعد قرار اللجنة المنظمة شطب جميع نتائج العراق حيث حقق الفريق ثلاثة انتصارات على كل من عمان والإمارات وقطر بينما خسر أمام الكويت والعراق وتعادل مع السعودية.

وبعد حلوله في المركز الخامس في بطولة عام 1984 في سلطنة عمان، استضافت البحرين البطولة للمرة الثانية عام 1986 على أمل الفوز بالبطولة على أرضها ولكن الفريق حل في المركز الخامس بعد التعادل مع كل من قطر وعمان والعراق والكويت بينما حقق الفريق فوزاً وحيداً على المنتخب السعودي.

وفي البطولة التي أقيمت في الرياض في عام 1988 حقق المنتخب البحريني أول فوز له على نظيره الكويتي في تاريخ كأس الخليج بفوزه وحقق انتصارينآخرين على عمان وقطر بينما خسر أمام الإمارات والسعودية والعراق.

في البطولة العاشرة التي أقيمت في الكويت احتل الفريق المركز الثالث بخسارتين أمام الكويت والعراق بينما تعادل مع قطر وفاز على الإمارات. وفي 1992، في البطولة التي أقيمت في قطر احتل المنتخب البحريني المركز الثاني للمرة الثانية في تاريخه حيث فاز على الكويت وعمان والسعودية وتعادل مع العراق وخسر مباراتيه أمام البطل قطر والإمارات.

في البطولة الثانية عشرة في الإمارات في 1994، تراجع منتخب البحرين إلى المركز الثالث بعد فوزه على الكويت وتعادل في ثلاث مباريات مع عمان والإمارات وقطر وخسر في مباراة وحيدة أمام السعودية.

بعد عامين تراجعت نتائج المنتخب البحريني حيث احتل المركز الخامس بعد خسارة الفريق في ثلاث مباريات أمام الكويت والسعودية وقطر وتعادل في مباراتين أمام الإمارات وعمان بينما واصل الفريق نتائجه المخيبة في البطولة الرابعة عشرة في 1998 على أرضه بعد فشل الفريق في تحقيق أي فوز بتعادله مع السعودية وقطر وعمان بينما خسر أمام الإمارات والكويت ليحتل المركز الخامس للبطولة الثانية على التوالي.

في البطولة الخامسة عشرة، احتل المنتخب البحريني المركز الرابع بعد تساويه بالنقاط مع المنتخب الكويتي حيث خسر أمام قطر والسعودية وتعادل مع الكويت وعمان وفاز في مباراة واحدة على الإمارات.

بعد عامين، وفي البطولة التي أقيمت في الكويت في 2004، بدأ المنتخب البحريني مشوار التألق وضاع منه اللقب بفارق نقطة خلف البطل المتوج المنتخب السعودي بعد تعادل الفريق مع قطر وفاز في أربع مباريات على الكويت والإمارات واليمن وعمان بينما خسر أمام السعودية بهدف دون مقابل.

في البطولة السابقة والتي أقيمت في قطر، احتل المنتخب البحريني المركز الثالث بعد فوزه على الكويت في مباراة تحديد المركز الثالث بنتيجة 3-1. وكان الفريق قد فاز في مرحلة المجموعات في البطولة على السعودية وتعادل مع الكويت واليمن في المجموعة الثانية قبل أن يخسر أمام المنتخب العماني في نصف النهائي.

وعين الدولي الألماني السابق هانس بيتر بريغيل مدرباً للمنتخب البحريني في أيار / مايو من عام 2006 حيث وقع المدرب ذو الحادية والخمسين من العمر عقداً لمدة عامين مع الإتحاد البحريني لكرة القدم. وسبق للمدافع الدولي الألماني السابق أن لعب 72 مباراة مع ألمانيا قبل أن يدرب المنتخب الألباني في تصفيات كأس العالم 2006. واستلم بريغيل الفريق من المدرب الموقت رياض الذوادي الذي استلم بدوره تدريب الفريق من المدرب البلجيكي السابق لوكا بيروزوفيتش.

إقرأ المزيد:

خليجي 18:الامارات والسعودية وقطر الاوفر حظا

منتخب العراق يبحث عن أمجاده في خليجي 18

اليمن يرغب بتغيير صورته الباهتة في خليجي 18

السعودية لإرضاء جماهيرها بلقب خليجي 18

الإمارات وبطولة الخليج.. عشق من طرف واحد

تاريخ دورات كأس الخليج

ذهبية الأسياد ترشح قطر للحفاظ على اللقب الخليجي