: آخر تحديث

شاعر للإسرائيلي يهودا عميحاي

ترجمها عن العبرية د. رؤوبين سنير

شاعر

بقلم يهودا عميحاي 1924- 2000

nbsp;

مثل فم وليدٍ لم يُفطَم بعدُ shy; لم تُفطَم
عيناه، وما زال مشتاقاً إلى المزيد
لقد احسَّ فعلاً بتبدّل الصيف والخريف
ولكنْ في داخله ما زال متخلّفاً.

ومقابل الجذور التي نبتت
للشجرات الأخرى، نمت له رجلان.
وحين، فجأةً، ومضَتْ داخله كلُّ القصائد
خطر له أن يتسلّى بالكتابة

إلى أن يختار حقيقة عمله
في حين أن عينيه، اللتين انفتحتا بعد تأخير،
تطلّعتا باحثتين عبر النافذة، ولكنّ القلم

ما زال متحرّكاً من ضغط الذكريات.
لم يبق له الآن إلاّ أنْ يجعلَ جسدَه سدّاً
ليخزن وراءه كلَّ الأشياء.

قصائد في حد الشعر:

1- كارلوس دروميند دي أندراده: البحث عن الشعر

2-nbsp; ماتيا بيتشكوفيتش: لا أحد سيكتب شِعراً بعد اليوم

3- جيروم روثنبرغ: جنة الشعراء

4- ليونيل راي: نقد الشعر

بول فيرلين: الفن الشعري

6- والت ويتمان: كلمة من البحر

شارل بودلير: قصيدتان

ضياء موحد: مسلّة

ريموند كينو: الفن الشعري


آتاأول بهرام أوغلو: كلُّ شيءٍ شِعر

الفن الشعري وفقا لعزرا باوند

و. هـ. أودن: شاعر القبيلة

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.