قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي من لندن: قدمت المذيعة الأميركية على قناة (إم بي سي) الشهيرة جوي بيهير اعتذرا للعرب والمسلمين على غلط بدر منها خلال برنامج كانت تقدمه على شاشات فضائية (إم بي سي) الأميركية المعروفة، وفيه قالت المذيعة "أنها لن تجلس على أي جانب راكب على أي طائرة ما دام يقرا القرآن"، وكانت المذيعة جوي بيهير قد ذكرت في السابع والعشرين من شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي خلال برنامجها التلفزيوني "ذا فيو" في نقاش حول السفر بالطائرات "بالطبع تريد أن تجلس بجوار شخص هادئ، ولا تريد أن تجلس بجوار شخص "يقرأ القرآن". وحال المذيعة الأميركية حال كثير من الأميركيين الذين تأثروا بأحداث الحدي عشر من سبتمبر (ايلول) العام 2001، حيث تفجيرات إرهابية أودت بحياة ما لا يقل عن ثلاثة آلاف أميركي في الحادث المفجع.

وفي بيان صادر عن المذيعة الأميركية جوي بيهير، فهي قدمت اعتذارا للعرب والمسلمين على تعليقات صدرت منها وكان فيها إساءات للقرآن الكريم، والاعتذار جاء من بعد حملة نظمها ناشطون مسلمون أميركيون طالبوا فيها المذيعة الأميركية بالاعتذار على إساءتها لكتاب المسلمين المقدس "القرآن الكريم".

وجاء اعتذار بيهير بعد حملة نظمها مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) المعني بالدفاع عن صورة الإسلام والمسلمين في الولايات المتحدة، إذ دعا المجلس مسانديه إلى مراسلة شبكة ABC للتعبير عن استيائهم من تصريحات المذيعة المسيئة لكتاب المسلمين المقدس.

وقالت المذيعة في اعتذارها الذي بث على الهواء مباشرة "أنا لم أقصد أن أسيئ لأي دين أمس ... أنا أعتذر على ذلك . لم أقصد أن أعبر على قلة احترامي لأي دين". وتعليقا على الحملة شكر إبراهيم هوبر المدير الإعلامي لكير المشاهدين الذي راسلوا شبكة ABC كما شكر المذيعة بيهير على " اعتذارها السريع والصادق".

وختاما، يشار إلى أن مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) هو أكبر منظمات الحقوق المدنية المسلمة الأميركية، ولكير 29 مكتبا وفرعا إقليميا بالولايات المتحدة وكندا، رغم أن حملته الانتخابية الأخيرة ضد الرئيس الجمهوري بوش .لم تحقق نتائج لصالح السيناتور الديموقراطي الذي اصطف غالبية مسلمي الولايات المتحدة بدعم من المجلس لحملته الانتخابية الفاشلة.