قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ندوة ساخنة لمناقشة فيلم" بحب السيما"

ممدوح الصغير من القاهرة: دون سابق إنذار استعلت الندوة التى عقدتها نقابة الصحفيين في القاهرة لفيلم "بحب السيما" والتي بدأت عقب عرض للفيلم شاهده عدد أبطال الفيلم محمود حميدة وعايدة عبد العزيز هانى فوزي كاتب العمل
وفيما أدارت الندوة الكاتبة ماجدة موريس، وأكد صلاح عيسى رئيس تحرير جريدة القاهرة انه معجب بالفيلم وليس هناك ما يستحق الضجة من قبل بعض الأقباط
وهاجم أحد الحضور وهو قبطي أسرة الفيلم واختص ال فوزي بأنهم مأجورين لمهاجمة الديانة المسيحية وان هناك جهة خارجية سعت لإنتاج الفيلم وانه يصعب على عقله تصديق أن منتج الفيلم ينتمي للديانة المسيحية.
ورفض رفعت رشاد عضو مجلس النقابة توجيه الاتهامات مؤكدا أن النقابة استضافت العمل من اجل المشاهدة والتحاور وليس إلقاء التهم.
وأكد الفنان محمود حميدة انه سعيد بدوره فى الفيلم وانه أدي أدواراً سابقة لشخصيات عديدة ولكنه يعتز بدوره فى فيلم "بحب السيما" ، وأضاف ان سبب قبوله انه يحب ويحترم اسأمه فوزي وسبق أن شارك معه فى فيلم "جنة الشياطين".
وقال هانى فوزي أن الفيلم من واقع الحياة وانه لم يقصد أن يهاجم الأقباط، مضيفاً: "أنا اقدم نماذج مصرية موجودة فى المجتمع ولم اقصد أن أهاجم الأقباط فى الفيلم انا ارصد حياة أسرة ..الرصد من واقع الحياة أنا لا أقول أن الكل مثل الأسرة التي أظهرتها فى الفيلم ولكن أنا أجسد صورة سينمائية وليس فى ذهني ان أتناول الأسرة المسيحية على إنها مسيحية فقط.
ودعت الكاتبة ماجدة موريس ان من يهاجم الفيلم عليه إنتاج فيلم يردد عليه او يكتب رأيه فى الصحف يوضح فيه النقاط التي تضعف الفيلم أضافت إنها وصلتها برقيات من 19 منظمة لحقوق الإنسان تعلن عن تأييدها للفيلم وانهم سيكونون فى خط واحد مع أسرة الفيلم فى ساحة العدالة فى 24 تموز (يوليو) الحالي أثناء نظر الدعوى المرفوعة من قبل أحد المحامين الأقباط والتي تطالب بوقف عرض الفيلم على أساس انه يسيء للأقباط.
[email protected]