قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طلال سلامة من روما: قد تستطيع قدرة توقيف الضوء، عبر الموجات الاهتزازية في الغاز، أن تكتب المعلومات في مواقع معيٌنة، في الذرّات، للمساعدة على استعمال حاسبات الكمّ(أصغر مقدار من الطاقة يمكن أن يوجد مستقلاً) Quantum Computing. وفي السنوات الأخيرة، أبطأت الخدع الكمّية الإبداعية الضوء حتى استطاعت إيقافه كلياً. والآن، لربما يكون من الممكن، لدى إطفاء مصدر الضوء في الوقت المناسب، استعمال "الضوء البطيء" كطريقة جديدة لخزن المعلومات المخصصة للاستعمال في الاتصالات الكمّيةQuantum Communications أو علم الرياضيات. يجدر بالذكر أن الضوء يسير في الفضاء الخارجي بسرعة 300.000 كيلومتراً بالثّانية. لكنه يعبر الزجاج والمواد الأخرى، بسرعة أبطأ، وفي النهاية استنتج الفيزيائيون أن سرعة الضوء تتكاسل بشكل ملحوظ سواء في غازات الذرٌات المخفّفة أو في حالة غريبة من المادة، دعيت حالة Bose-Einstein المكثٌفة.

وفي تجربة حالة غاز، تستعمل الخدعة أشعة الليزر المراقبة لوضع الذرات في حالة من الكمّية الحسّاسة بغية منعها من التفاعل مع الضوء. وهذا يخلق ما يشير إليه الفيزيائيين كعملية تتبع الذرات للتوصل منها الى شفافية كهرومغناطيسية Electromagnetically Induced Transparency شرط أن تستطيع نبضات الضوء المضغوطة - تعرف باسم Solitons - عبور الغاز.