قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


ممدوح الصغير من القاهرة ـ حدّدت المخرجة المصريّة إيناس الدغيدي موعد عرض فيلمها "الباحثات عن الحريّة" يوم الثلاثاء المقبل في الصالات أمام الجمهور، علماً أنّ الفيلم حصد جائزة أحسن فيلم عربيّ أثناء مشاركته في المسابقة الرسميّة لمهرجان القاهرة السينمائيّ الدوليّ في دورته الثامنة والعشرين، والذي عقد بين في نهاية العام الماضي.

وتعود الدغيدي بهذا الفيلم إلى السينما المصريّة بعد غياب طال منذ عرض عملها الأخير "مذكرات مراهقة" الذي قام ببطولته كلّ من أحمد عزّ وهند صبري، وقد أثيرت حوله ضجّة كبيرة بسبب مشاهده الساخنة.

و"الباحثات عن الحريّة" مأخوذ عن قصّة الأديبة السوريّة هدى الزين "غابة من الشوك"، ويتقاسم بطولته داليا البحيرى وسناء موزيان ونيكول بردويل وضيوف شرف الفيلم هم أحمد عزّ وهشام سليم.
وتدور قصّته حول حياة ثلاث فتيات عربيات يتقابلن في باريس التي هيبؤرة الضوء التي تبلور مكامن الحريّة الحقيقيّة داخل كلّ فتاة هاجرت إليها بسبب الفقر، أو الحرب، أو تحقيق الذات.

أمل اللبنانيّة، وسعاد المغربيّة، وعايدة المصريّة تتقابلن في باريس التي كنّ يحلمن بالحريّة فيها، ولكنّهن إكتشفن أنّ الحريّة الحقيقيّة تكمن داخل الانسان.

وكانت إيناس أعجبت بقصّة هدى الزين، وقرّرت إنتاجها على نفقتها الخاصّة بعد تهرّب المنتجين بسبب التكاليف الكبيرة حيث تمّ التصوير ما بين القاهرة وبيروت وباريس .. واختارت إيناس بطلات عملها بدقّة، وأكّدت أنّها اختارت داليا البحيري بعد أن شاهدتها في فيلم "محامي خلع"، وعلى حدّ وصفها أنّها تملك جسد أنثويّ رشيق، وأنّها متحرّرة وليست مثل بنات جيلها.

ومن المتوقّع أن تتعرّض إيناس الدغيدي لعدد من القضايا مع بداية عرض الفيلم خصوصاً وأنّ لها سوابق في إقامة الدعاوى القضائيّة ضدّها ومن قبل أقيمت أكثر من قضيّة ضدّها بسبب جرأة أفلامها، وكان فيلمها "كلام الليل" هو الأكثر تعرّضاً لعدد من القضايا التي طالبت بضرورة إيقاف عرضه بسبب احتوائه على مشاهد ساخنة لبطلة الفيلم جالا فهمي

وسوف يتمّ عرض فيلم الدغيدي دون أيّ حذف لمشاهده خصوصاً وأنّ الرقابة لم تعترض على أيّ مشهد من مشاهد الفيلم وحسب وما صرّحت إيناس الدغيدي أنّ كل مشهد يتمّ تصويره هامّ ومؤثّر فى سياق الفيلم.

وكان فيلم الدغيدي مرشّحاً للعرض في الصيف الماضي، ولكنّها رفضت عرضه خلال الموسم الذي كانت المنافسة خلاله مشتعلة بقوّة بين نجوم الكوميديا، وفضّلت أن تشارك به في مهرجان القاهرة.

وكانت تصريحات الدغيدي خلال فترة المهرجان بمثابة دعاية جيّدة لفيلمها المتوقّع له أن يحصد الملايين فور عرضه بسبب جرأة الفيلم وقصّته خصوصاً أنّ الظروف في صالحه بسبب عرضه خلال موسم عيد الأضحى، ولن يعرض خلال العيد سوى ثلاثة أفلام هي "أبوالعربيّ" لهاني رمزي، و"أبوعلي" لكريم عبد العزيز، و"زكي شان" لأحمد حلمي، والأفلام الثلاثة هي أفلام كوميديّة بعيدة كل البعد عن مضمون قصّة "الباحثات عن الحريّة".

يذكر أنّ كاتبة القصّة هدى الزين قد صرّحت في أكثر من حديث صحافيّ بأنّ الدغيدي تعدّت على مضمون القصّة، وأضافت إلى الفيلم مشاهد جنسيّة غير واردة بتاتاً في قصّتها "غابة من الشوك"، علماً بأنّ بعض المصادر المؤكّدة أفادت بأنّ الدغيدي كانت تحاول أن تهمّش قدر المستطاع حضور الزين إلى جانبها أثناء عرض الفيلم في مهرجان القاهرة السينمائيّ الدوليّ، حيث لم ترِد الدغيدي، بحسب المصادر، أن تشارك الزين في الندوة التي أقيمت لمناقشة الفيلم، كما لم توجّه لها الدعوة لحضور الكوكتيل الذي أقيم بمناسبة عرض الفيلم في نادي العاصمة في القاهرة!
[email protected]