قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

د. شامل زكريا: نجح رجال الشرطة في ميونخ بألمانيا في القبض على القاتل في جريمة حدثت الأسبوع الماضي عن طريق بصمته الجينية. القاتل المقبوض عليه وهو عراقي من اصل كردي( 25 سنة )اسمه علي عبد الله، قتل مصمم أزياء معروف في ميونخ إسمه رودولف موسهامر( 66 سنة )بعد أن اختلفا على مبلغ مالي طلبه القاتل الذي تربطه علاقة شذوذ جنسي بالمقتول.

ولأن القاتل المقبوض علية معروف لدى رجال الأمن في ألمانيا بسبب تورطه في جرائم سابقة وأخذت منه في الماضي عينة بيولوجية لتسجيل بصمته الجينية في السجلات الالكترونية لأجهزة الأمن الألماني،و استطاعت الشرطة الألمانية أن تقبض عليه بعد 48 ساعة فقط من الجريمة والمتهم اعترف بجريمته. ويوجد في السجلات الالكترونية لأجهزة الأمن الألماني حتى الآن حوالي 300000 بصمة جينية تؤخذ من المتهمين في جرائم معينة. وبواسطة هذة السجلات يستطيع رجال الأمن في ألمانيا القبض على متهمين في حوالي 3500 جريمة في السنة.

ويتم تحليل البصمة الجينية عن طريق الحصول على عينة بيولوجية من جسم المتهم في مكان الجريمة مثل شعرة أو نقطة دم أو جزء من الأظافر أو حيوانات منوية أو قشور من الجلد أو اي جزء صغير من جسمة يحتوي على خلية حية. وعن طريق الأجهزة الأوتوماتيكية يتم تحليل العينة خلال ربع ساعة فقط، ويتم التعرف على البصمة خلال هذا الزمن الوجيز عن طريق أشعة الليزر، وتقارن النتيجة بالبصمات الجينية المسجلة في السجلات الالكترونية لأجهزة الأمن للتعرف على هوية المتهم.