قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دمشق : كشف تقرير حقوقي سوري عن اعتداءات ومضايقات يتعرض له الأحداث الجانحين المتواجدين في معاهد إصلاح الأحداث أو مراكز الملاحظة أو في أجنحة السجون العادية المعروفة بسجن الفتيان. وقالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان فرع سورية ، في تقرير وصلت شبكة " إيلاف " الإخبارية نسخة منه ، إنها تلقت شكاوى من بعض المواطنين حول معاملة الأحداث الجانحين . وذكرت المنظمة بعض الأمثلة على معاملة هؤلاء الأحداث، ومنها : " مراكز الملاحظة التي أنشأتها وزارة الشؤون الاجتماعية في معظم المحافظات للتوقيف الاحتياطي تفتقر للتجهيزات و الأخصائيين الاجتماعيين مما جعل الأحداث فيها يتعرضون للمضايقات والاعتداءات البدنيّة وغيرها ، وتعرض الأحداث للعنف والتعذيب ، إضافة إلى أن معاهد إصلاح الأحداث موجودة في دمشق وحلب فقط ، وهي غير قادرة على استيعاب جميع الأحداث الموقوفين في سوريّة " – كما جاء في تقرير المنظمة.

وطالبت المنظمة السورية ، وهي جمعية غير مرخصة ؛ بإنشاء معاهد لرعاية الأحداث في جميع المحافظات السوريّة ، توزيع الأحداث الجانحين وفقا لفئات عمرية متقاربة ، وضع معايير وشروط خاصة للعاملين في هذه المعاهد ، وتشكيل لجان متخصصة لمراقبة هذه المعاهد والتفتيش عليها ،و السماح لجمعيات حقوق الإنسان ، والجمعيات الأهليّة المهتمّة بالأحداث بزيارة معاهد إصلاح الأحداث ، وتقديم ملاحظاتها لوزارتي الشؤون الاجتماعية والعدل ولمديري هذه المعاهد.