: آخر تحديث
كان دواءً وصار مطيّباً للأكل

الزنجبيل متعدد المهارات طعاماً وصحة

الزنجبيل جاذب للشهية، يُخفف الوزن ويحرق الدهون ومضاد للأمراض. إنه الدليل الأوثق على أن الطبيعة صيدلية كاملة.


   بيروت: هو الزنجبيل Ginger، ويقال له في بعض المناطق العربية جنزبيل، وهي كلمة مُعرّبة من كلمة شنكبيل. تتعدد الأسماء ويبقى هذا التابل الآتي إلينا من الهند وأميركا اللاتينية، أو من أي منطقة حارة أخرى من أهم التوابل لفوائده المتعددة.

لقد استخدمته الشعوب القديمة، خصوصاً الصينيون. فالزنجبيل يٌستخدَم لعلاج أمراض الجهاز الهضمي بفضل قدرته على حرق دهون الجسم، وتخليص الأمعاء من بقايا الطعام التي تُسبب التهاب الأغشية المخاطية التي تغطيها. منه الهندي ومنه الشامي ومنه الخليجي، ومنه تخرج تلك الرائحة الجميلة وذلك الطعم الحاذق الشهي.

أنواعه:
من يعرف الزنجبيل يعرف أن الأفضل منه ما يكون ناعم القشرة غير مجعّدة، فإن تجعد فذلك دليل على أنه ليس طازجاً، أي قديماً ولا يصلح استعماله. وبعد تقشيره، يُفضّل الإحتفاظ باللب في الثلاجة مبرداً لثلاثة أسابيع، ويمكن حفظه مثلجاً ستة أشهر من دون أن يفقد خواصه ونكهته.

زراعته:
ولمن يريد زراعة الزنجبيل منزلياً، نقول أن الأمر سهل جدًا: يُنقع جذر الزنجبيل ليلة كاملة في ماءٍ دافئ، ويُدسّ في تراب مُسمّد، ويروى قليلًا حتى ظهور الشتلة، فتترك جافة طيلة الشتاء. فنمو الزنجبيل يستغرق تسعة أشهر.

طُرق استخدامه:
يُبرش الزنجبيل ناعماً قبل استخدامه في تحضير المعمول وبعض أنواع الكعك العربية، وفي تحضير أطباق الأرز الهندية والحساء، كحساء البندورة (الطماطم)، ويمكن أن يُضاف إلى سلطة الفاكهة على أنواعها. والأطيب هو الزنجبيل المقطع والمكبوس بلونه الزهري، يؤكل إلى جانب اللحوم والأسماك المشوية، وإلى جانب السوشي الياباني. كما يمكن غليه قليلًا وتناوله مع الشاي أو من دونه، محلى بالقليل من السكر البني.

فوائده:
للزنجبيل فوائد عديدة، فهو يريح الأمعاء ويخفف أعراض الغثيان عند المرأة الحامل، ويكافح الالتهابات الجرثومية، ويساعد الإنسان على الإسترخاء، ويقوّي المناعة، ويُعالج الإمساك والإسهال، ويخفف آلام العمود الفقري، ويخفض حرارة الجسم، ويعد علاجاً لآلام الشقيقة والسعال ولحب الشباب والبشرة الدهنية، ويقوي الذاكرة. وثمة أدلة كثيرة على أن الزنجبيل مضاد لسرطاني المبيض والقولون. كما أن تناول كوب من الزنجبيل مع ملعقة من عصير الليمون صباحًا قبل الأكل يساعد على إنقاص الوزن بشكلٍ كبير وسريع.

حذاري من الإفراط:
من ناحيةٍ أخرى، يجب الحذر من الإفراط بتناوله، فمن المؤكد أنه يُحدِث أضراراً جانبية إذا ما تناوله الإنسان بإفراط، فهو يزيد خفقان القلب، ويسبب هبوطاً في الجهاز العصبي المركزي.


 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.