قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يفيد بحث طبي جديد أن إضافة التحفيز الكهربائي الوظيفيFES: Functional Electrical Simulation إلى إعادة التأهيل يحسّن وظيفة التحرك وقدرة المرضى على التنقل بعد تعرضهم الى أول سكتة دماغية حادّة؛ وكانت تقنية FES قيد الاستعمال منذ الستّينات وتضمّنت استعمال التيارات الكهربائية المعتدلة صُمّمت لتحفيز العضلات. وفي السابق، التُمست من التقارير الواردة فائدة هذا العلاج عبر التحفيز الكهربائي، لإعادة التأهيل القياسية، لكن بحسب الباحثين في جامعة هونغ كونغ فان أكثر الدراسات تتحرّى عن هذه القضية لم تصمّم بشكل صحيح. من ناحيتهم قيّم الباحثون نتائج 46 مريض عولجوا - بشكل عشوائي - بإعادة التأهيل البدني لوحده أو بالتمازج مع إما FES أو تحفيز "العلاج المموه" المزيف. وبدأ التحفيز بعد بضعة أيام من تعرضهم الى السكتة ودام خمسة أيام بالأسبوع، لمدة ثلاثة أسابيع.

وبالمقارنة مع العلاجين الآخرين، حسّنت تقنية FES سوية مع إعادة التأهيل القياسية عدّة وظائف للأطراف الأوطأ(السيقان)؛ كما لوحظ أن تلك التقنية العلاجية حسّنت قدرة التنقل أيضاً. وبعد إكمال المعالجة، استطاع كل المرضى الذين خضعوا إليها على التمشية وعاد %85 منهم الى البيت. وعلى النقيض من ذلك، كانت النسبة المئوية لأولئك الذين رجعوا الى بيوتهم - من المجموعات العلاجية الأخرى - حوالي %50 فقط. وأخيراً، لاحظ الباحثون أن النتائج المشجّعة لم توضح لهم بعد ما إذا كان بالإمكان تعميم FES على كل المرضى أصيبوا بالسكتة لأن الدراسة لم تتضمّن كل أصناف السكتات أو المرضى خارج مدى العمر يتراوح ما بين 45 و85 سنة.