قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طلال سلامة من روما: تعزز نتائج الدراسة الطبية الجديدة ما أشارت إليه الأدلة، المجمٌعة في السابق، إلى أن استهلاك النبيذ الأحمر قد يخفّض خطر سرطان البروستاتة عند الرجال متوسطي العمر. وأشرف على الدراسة فريق من العلماء بمركز بحوث السرطان بمدينة سياتل الأميركية عبر جمع وتحليل البيانات السريرية لحوالي 753 مريض شُخِّص لهم سرطان البروستاتة، حديثاً، وتتراوح أعمارهم ما بين 40 و64 سنة؛ كما أخذوا في الحسبان مقارنة المراقبة المتناظرة في مجموعة من 703 مريض وذلك لتقييم الصلة الجامعة بين استهلاك الكحول وسرطان البروستاتة. علاوة على ذلك، أكمل الرجال - المصابين أم لا بسرطان البروستاتة - شخصياً مقابلات حول استهلاك الكحول في حياتهم اليومية لمناقشة عوامل الخطر الأخرى لسرطان البروستاتة.

ويذكر الفريق في تقريره الرسمي المنشور في مجلة السرطان الدولية أنه لم يلاحظ علاقة واضحة بين خطر سرطان البروستاتة واستهلاك الكحول، إجمالاً، لكنه يضيف أن كل كأس إضافي من النبيذ الأحمر - المستهلك بالأسبوع - أظهر بشكل إحصائي ملفت للنظر أن خطر الإصابة بمرض سرطان البروستاتة قد تراجع بنسبة %6. يجدر بالذكر أن الكحول تعدّل ميزان الهرمونات فضلاً عن احتوائها على مواد كيميائية مثل Flavonoids(نبيذ أحمر)، قد تعدّل نمو خلية الورم الخبيث. ويختم الفريق نتائج الدراسة مبرزاً الحاجة الى التعمٌق في البحث بغية رصد التأثيرات الحيوية لحامض الكربوليك Polyphenol في الأطعمة الدسمة والمشروبات بما فيها النبيذ الأحمر.