روما: وحوش، وخلايا مريضة وأسلحة خرافية لتملّك الدفاع. ابتكر طفل عمره 9 سنوات مريض بالوكيميا(سرطان الدم) لعبة تعلّم الأولاد الطريقة لمحاربة هذا المرض. ميدان اللعبة هو جسم الإنسان أما البطل فهوBen، طفل على زلٌاجة تجري بين خلايا الانسان، ومهمته هي تدمير عمل الخلايا المريضة من السرطان لتملّك الدفاع وتحطيم الشر الذي يواجهه الأطفال في علاج المرض مثل الحمى، وحكة الجلد أو سقوط الشعر.

نزّل أكثر من 35 ألف شخص لعبة الفيديو مجانا على كمبيوتراتهم، من شبكة الانترنيت، وهي اختراع مشترك لطفل أميركي في التاسعة من عمره، بن دسكين، مريض بسرطان الدم ولإيريك جونستن، مبرمج كمبيوتر في شركة LucasArts التي تنتج ألعاب الفيديو. Benهو أحد هؤلاء الأولاد الأميركيين الذين يحبون تمضية وقت التسلية أمام الشاشة مع أبطال ألعاب الفيديو الخياليين.

منذ أربعة سنوات، اكتشف الأطباء مرض سرطان الدم الخبيث عنده، وحاولت أمه، ذلك اليوم، شرح المرض مقارنة اياه بلعبة فيديو تسمى"Pac Man" فحدثته عن بطلها الأصفر الذي يأكل التماثيل الرخامية البيضاء على الشاشة، وفي نفس الطريقة، تدمر الأدوية الخلايا المريضة في الجسم.

لم يلعبها Ben أبدًا لكنه أحب فكرة اختراع لعبة فيديو تشرح للأطفال المرض الذي يعاني منه. لذا فكر في خلق لعبة جديدة عن السرطان وما هو الضروري لرؤيته من داخل الجسم ومحاربته فتوجه الى جمعية Make to Wish Foundation وهي جمعية خيرية تحمي الأطفال و عائلاتهم. وعندما بدت رغبة Ben صعبة التحقيق، اتصل به المهندس الكهربائي إيريك جونستن، وهو مبرمج في شركة LucasArts، وبدآ العمل سويا لعدة أشهر وابتكرا لعبة سموها لعبة Ben!

إنها لعبة سهلة ومن الضروري أن تختار بطلاً : Ben أو أحد أصدقاءه، الزلٌاجة ومستوى اللعبة. يحقن البطل في جسم الإنسان و يبدأ بحثه عن الدفاع متنقلا على الزلٌاجة بين الأنسجة والخلايا الداخلية. هناك الوحوش التي تصيب الخلايا بالمرض والتي يجب ضربها و تدميرها بواسطة أسلحة خرافية في حوزة البطل. ينبغي على البطل أيضا تجنب الومضات الكهربائية والانتباه لمؤشر الصحة والموقف(Attitude)، في أسفل شاشة لعبة الفيديو، كي لا يتراجعوا كثيرا. ينخفض عدد الخلايا المريضة بجمع نقاط الدفاع، فيختفي المرض بشكل فعال حتى النهاية ويشفى البطل Ben.