قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طلال سلامة من روما: ذكرت الحكومة الأميركية أن هاكرز "مميٌز" انتهك شبكة اللاسلكي الأميركية، التابعة لشركة المحمول الألمانية T-Mobile، لمدة سبعة شهور على الأقل، قارئاً هكذا رسائل البريد الإلكتروني وملفات الكمبيوتر الشخصية لمئات من زبائنها، بما فيها تلك الخاصة بعميل المخابرات الأميركية الذي يتحرّى عن الهاكرز شخصياً؛ وقد حصل الأخير على مذكّرة سرية للمخابرات عدا عن وصوله الى جزء من معاهدة عُقدت مع روسيا، في السابق. وطبقاً لسجلات المحكمة، احتوت الوثائق المسروقة أون لاين على
"معلومات حسّاسة جداً" حول القضايا الجرمية المستمرة. واستهدف الانتهاك شبكة اللاسلكي الأميركية التي توفٌر الخدمات الى 16.3 مليون زبون. لكن الهاكرز اكتُشف أثناء التحقيق الاستخباراتي، واسع النطاق، الذي أدرجه في عملية مسماة "Operation Firewall" استهدفت منظمات الهاكرز المعروفة بأسماء Shadowcrew وCarderplanet وDarkprofits.

ويدعى الهاكرز Nicolas Lee Jacobsen، وهو مهندس كمبيوتر عمره 21 عاماً فقط ويعيش في كاليفورنيا؛ ووصل المحققون الفدراليون إليه عبر تتبٌعهم نشاطاته على الإنترنت، عندما كان موجوداً في فندق بمدينة نيويورك، ثم قامت المحكمة المحلية الأميركية بتوجيه تهمة الانتهاك إليه. ويرجع اعتقاله الى شهر أكتوبر(تشرين الأول) المنصرم لكن المحكمة أطلقت سراحه، بعد ذلك، مقابل كفالة مالية تساوي 25.000 دولار، دُفعت من قبل عمه، لكن السلطات القضائية طلبت من الأخير عدم تشغيل حاسوبه الخاص لكي لا يستطيع "الولد المهندس الهاكرز" استعماله. من جانبه، استطاع الهاكرز النظر الى أسماء 400 زبون والحصول على أرقام ضمانهم الاجتماعي. لكن شركة T-Mobile أبلغت هؤلاء الزبائن عن عملية الانتهاك وجاء في بيانها أن أرقام بطاقات الائتمان والمعلومات المالية الأخرى لم تكشف أو تُمس.

وتقول سجلات المحكمة الأميركية أن الهاكرز استطاع "الإبحار بسهولة" في أعماق معلومات زبائن T-Mobile، في الفترة الممتدة ما بين مارس(آذار) وأكتوبر(تشرين الأول) المنصرمين، على الأقل. وألقت المخابرات الأميركية اللوم على المحقق - الذي كان يراقب الهاكرز - بسبب استعمال حاسوبه المحمول الشخصي في مكان العمل الحكومي.