قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

حوار شامل مع نجيب الزامل (2/2): يجب فتح كل الملفات ومراجعة كل الخطابات

حاوره أحمد عدنان: يبدو أن انطباع إحدى الزميلات عن نجيب الزامل " هو كلاعب البوكر، يعرف كيف يستفز الآخرين ببرود، ولكن لا يمكنني أن أنكر أنه خفيف الظل للغاية" يعطينا مسحا شاملا ودقيقا لنجيب الزامل على الصعيد الشخصي، أما نجيب صاحب الملكات الإبداعية المتعددة والثقافة الموسوعية، فقد ظلم نفسه حين أشغلها بالشق الاقتصادي من الشأن العام بحكم مهنته في الأوراق الثبوتية (رجل أعمال)، يمزح الزامل حين يزور مدينة جدة غرب السعودية: (الوهابيون هنا ملزمون بتغيير العملة)، ولعلي أضيف : حين تحاورهم (إيلاف) ملزمون بالرد على الأسئلة.

* نتحدث عن حياة اقتصادية نابضة في المنطقة الشرقية، يقابلها ذلك خمول ثقافي وإعلامي قياسا ببقية مناطق المملكة، حتى جريدتها الوحيدة (اليوم) لم تعد (يوم) محمد العلي وصالح العزاز وعثمان العمير وسلطان البازعي، ولكنها في الوقت نفسه، أنجبت إضافة للأسماء التي ذكرنا، محمد محفوظ وزكي الميلاد وتوفيق السيف وتركي الحمد ومحمد العباس وعلي الدميني، ما سر هذا التناقض الشرقاوي؟
- عيب أن تقاس المجتمعات بالمسطرة، فعدم ظهور فورات ثقافية مظهرية في الشرقية ليست لأنها خالية من العقليات الثقافية، وعلى العكس بل لأنها مليئة بها، ولأن مثقفوها من الذين نسميهم الكائنات الثقافية التي فيها تنسك العارفين، ولأنهم ليسوا في مدن كبيرة وأضواء منتشرة لم تكن لهم هذه الفرقعات والفرص التي أتيحت في جدة والرياض والمدينة، مع أنك لو تمليت في التاريخ القريب لوجدت أكبر المحاولات الصحفية الفردية الشجاعة في المنطقة، وكانت هما ثقافيا معرفيا بحتا ولم تكن فرقعة لعمل مؤسسات وأخذ المناصب الثقافية وحضور المناسبات، هذا تقليد لا يمكن أن تصفه بالمظهر الثقافي يا أحمد، كان ومازال اكبر العقول المثقفة في المنطقة، ثم أنها ليست عقول تقليدية كالتي خرجت في جدة الرياض، بل كانت عقول مطعمة بالثقافة العالمية تجد كثيرا من مثقفي الشرقية الكبار لهم اطلاع عميق جدا بالإنجليزية وكأنها لغتهم الأولى، واتصال معرفي وفكري وثقافي في اللغة الأوردية وفي الفارسية، ثم أنهم أصحاب ثقافة متحركة وليست ساكنة أي أنها متطورة معهم ويعكسونها على مجتمعاتهم ولو ترجع للوراء قليلا لوجدت فكر نابضا منذ الخمسينات سواء في الفكر القومي، أو المد الأممي، أو الاعتناقات السياسية ولكن مصحوبا بالعمل والجدية في تناول المبادئ كما انتشر الفكر التطبيقي الجديد الذي كان موائما إلى الوجودية السارترية لما انتشر أدب الشباب الساخطين في أمريكا، وظهور تنيسي ويليامز وآرثر ميلر، أو في التراث ـ أو في التطورات العاقائدية العالمية، وإنك ستكون فقير المعرفة إن ظننت أن الشرقية خالية أو خاملة بمقياس السطوع الإعلامي فالمثقفون المعرفيون متوارون جدا أو أنهم كانوا حركيون وهذا يتطلب غطاء، لاشك أن الطفرة حدت من ذلك، وقل لي من لم تصبه الطفرة؟ على أن لهم أعمال كبيرة أدبية ما زالت سائرة بالناس وهناك شعراء أقرأهم، لهم كتب منذ ثلاثين عاما في الأحساء والقطيف والظهران وأشعارهم في جودة ونصاعة ورومانسية الأدب المهجري، أي أنه متفوق على الأدب في باقي الجزيرة المحصور الموضوع والمأسور الأسلوب ( وذلك مثل الفكر المهجري أنه تعرض مباشرة للثقافات الخارجية)..وليس ذنبهم أنك لست تعرفهم يا أحمد. ولا أظنهم يأبهون لذلك. أما جريدة اليوم فلا أقبل هذا المقياس الذي لا علاقة له بما ومن تقيس، وأنت تعرف الوضع الصحفي ونظامه، وهذا مدخل غير مناسب ولا تقاس فيه نبضات المعرفة والثقافة والفكر في المنطقة.. ثم أن الناس ينبعون بقدراتهم، ولا تحد من قدراتهم الجرائد ولكن العقلية العامة التي تشرف على الكتابة إشراف الأخ الأكبر، فلا تلام الجريدة، ولكن يلام وضع بأكمله.. كن متأكدا إن المظهر لا يدل على ما في الداخل!

* يكثر الحديث عن الإصلاح السياسي والاجتماعي في السعودية، ولكننا نجد الحديث عن الإصلاح الاقتصادي أخف وطأة منه، هل عودة ذلك أن رجال الأعمال هي الفئة الأكثر تضررا في حال دارت عجلة الإصلاح؟
- عجلة الإصلاح يتضرر منها رجال الأعمال؟ هل أنت هنا لتغيظني أم أنها أسئلة من باب العبث واللامعقول، يا رجل.. الاقتصاد لا يصلح ولا ينمو إلا في المناخ الحر، والتنافس الحر، والفرص المتعادلة، هذا نظام السوق الأزلي، وهو النظام المطابق للرؤية الإسلامية، ومتوافق مع أكبر عتاة السوق التاريخي وهو آدم سميث صاحب آلية اليد الخفية التي تعيد توازن السوق. والذين يزدهرون في الفساد وغمامية الرؤية والمصالح المتبادلة وراء الستار وتحت الطاولات، وتقديم المعلومات المسبقة ورفع طاقة المنافسة في صالح شخص معين هي بيئة لا تنتج رجال أعمالٍ ومالٍ حقيقيين، إنما تنتج لصوصا ومنتفعين، أي أنهم ليسوا من المهرة في السوق ولم تجر القدرة التجارية والعملية في دمائهم. هم جماعة انتفعوا ثم كبروا وخدروا قتخدروا، لا يظهر رجال الأعمال الحقيقيون الذين قلت لك أنهم يبنون الحضارات إلا في البيئة الصالحة العادلة، إن كان الإصلاح الحقيقي بمعناه الذي نعرفه الذي يعني العدل والمكاشفة والحق، وتعتقد أنه يضر رجال الأعمال، فليذهب إذن رجال الأعمال هؤلاء إلى مكب التاريخ.. تدري لماذا؟ لأنهم لم يكونوا يوما كذلك. رجل الأعمال يسافر الدنيا من أجل تربة صالحة.. وفي الترب الفاسدة لا تجد رجل الأعمال، تجد رجلا آخر سمه ما شئت إلا أن يكون رجل أعمال!

* قبل عام، بادر ولي العهد السعودي بإطلاق مبادرة لمكافحة الفقر في السعودية، هذه المبادرة أتبعت بتعيين غازي القصيبي وزيرا للعمل للقضاء على البطالة، في تصورك ما المطلوب للقضاء على الفقر، وما هي رؤيتك لفلسفة القصيبي في مكافحة البطالة؟
- برأيي أن قضية البطالة لابد أن لا نخاف منها إلا أن كنا مثل حامل البطيخة التي يتحسسها كلما وقع أمر. البطالة صورناها وحشا مريعا، ثم لما وضعنا به كل معالم التخويف والترهيب صرنا نفزع منه. الذي صار أنا صرنا نحاول أن نلقم هذا الوحش بأي طريقة لأننا في الحقيقة خائفون. وفي أساطير الإغريق قصة مناقضة جميلة عن النحات المبدع بجماليون الذي صنع تمثالا لامرأة تصور حسن الأنثى في تمامه، ثم أنه راح لفينوس آلهة الحب يريد لها روحا، وقد كان.. فعشقها وفي النهاية كما هو عهد العشاق فرت حبيبته مع أعز أصدقائه. نحن مثل ببجماليون ولكن لم يكن نحتنا جميلا، ولكن بشعا أخافنا فصرنا نقدم له النُذُر. تدري ما هي النذر؟ هي التي تسميها كل الثيولوجيا بالأضحيات، أي أن يُضحى بكائن مقابل إرضاء كائن أقوى. لعلك فهمتني..
في التخلص من البطالة دفع من يريدون أعمالا صغيرة الثمن لمجرد أنهم كانوا يريدون أن يعملوا، ثم في خنق أعمالهم انضموا للعاطلين ولكن بعبء أكبر هو عبء المديونيات، ويعلمك أن خطأ ما حصل هو الرجوع عنه ولو لوقت. أنا مع الدكتور القصيبي بكل قلبي، ومعجب به بكل جوارحي، لأنه يريد بالفعل الخير من كل قلبه، من يقول غير ذلك؟! ولكن هل الحب هو الدواء دائما؟!!
كنت أرى وأقبل جدا أن يقال بمنظار أنني ساذج برأي كتبته، قلت فيه أن إحصاءات وزارة العمل تقول هناك 500000منشأة صغيرة، وهناك 300000ألف متعطل، فاقترحت أن تـُلزم كل منشأة بسعودي واحد مع ضمان بنكي لراتبه لمدة عام وبمرتب جيد، ثم ُتفتح لها التأشيرات بما يتواءم مع الاحتياج الفعلي وثبات العمل الفعلي، هنا توظف كل العاطلين، وتفتح الآفاق بدل أن تضيقها لنمو الأعمال الصغيرة، ثم تعمل على خطة بعيدة المدى وصارمة علميا وليس عقابيا لتحويل السعوديين الجدد إلى مكنة منتجة، فينتهي هذا الكابوس للأبد، ثم سنكتشف أن البطالة كانت هرا خُيل لنا أنه كان غولا، وسنفرح إن هربت مع حبيب!

* ظرف الإرهاب الذي تمر به السعودية، طرح سؤال مراجعة الخطاب الديني السائد في السعودية والمطالبة بتجديده، كما فتحت ملف الإصلاح السياسي في السعودية الذي طالما تأخر، هل تجد أن هذا الربط في محله؟
- أرجو أن تتفكر جيدا فيما سأقوله: يجب مراجعة (كل) الخطابات، يجب فتح (كل) الملفات!


* المملكة مقبلة على تجربة الانتخابات البلدية، وسط تخوف من سيطرة المتطرفين، أو انتصار القبيلة، وهما الحجتان التي غالبا ما تطرح لإعاقة أي توجه ديمقراطي في السعودية، في تصورك هل الشعب السعودي يعاني من سرطان في الديمقراطية؟
- كانت لي مشاركة في غرفة تجارة الشرقية عن هذا الموضوع وقلت أن الجذب القبلي والتطرف المذهبي زاد كما تعمل النجوم الميتة والتي تخلف ورائها "بالوعة سوداء عالية التركيز" فتجذب كل ما حولها بلا قرار. والحل من خلال المجالس في أن تكون المدن وعاء لصهر الناس بمختلف قبائلهم وعناصرهم ومذاهبهم، إن التوزيع الديموغرافي الحالي في المدن يركز من هذه الظاهرة السلبية، ومن هنا يأتي دور العقليات المفتوحة إن شاركت في المجالس البلدية، أما الديموقراطية فأزحها جانبا الآن.. قل لي ماذا فعل أهل ألماجنا كارتا؟

*كيف تقرأ المستقبل السعودي خلال 10 سنوات قادمة؟
- أعطني مؤشرا للقراءة أنطلق منه، فنحن كنا أرقى ذهنيا من سنوات، لن أقرأ فلن تحب ذلك ولن أحبه، ولكن دعني أحلم أننا بعد عشر سنوات سننتصر على أنفسنا!

الحلقة الأولى