قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


بدء محاكمة مايكل جاكسون

سانتا ماريا (ا ف ب):
افتتحت الاثنين امام محكمة في كاليفورنيا محاكمة النجم الاميركي مايكل جاكسون بتهمة الاعتداء على قاصر التي يمكن ان تضر بحياته الفنية وسمعته وقد تؤدي الى سجنه.
وبعد ان وصل جاكسون الى قصر العدل في سانتا ماريا (غرب) وسط حشد من المعجبين والفضوليين، دخل الى قاعة المحكمة ثم غادرها بعد ساعات.
وبعيد الساعة 00،9 بالتوقيت المحلي (00،17 تغ) وصلت سيارة جيب سوداء الى باحة قصر العدل وترجل منها جاكسون الذي كان في انتظاره محاميه توماس ميزرو.
وعلى الفور توجه جاكسون، الذي كان يرتدي بزة بيضاء، الى قاعة المحكمة واكتفى بالتلويح والابتسام لمعجبيه.
وجلس مايكل جاكسون (46 عاما) في قاعة المحكمة بين محامييه توماس ميسيرو وروبرت سانغر في اليوم الاول من اختيار المحلفين وهي مرحلة معقدة وطويلة من المحاكمة التي يمكن ان تستغرق ستة اشهر.
ويفترض ان ان يستعرض القاضي رودني ميلفيل حتى الاربعاء 750 محلفا محتملين في مجموعات تضم كل منها 150.
وقال القاضي في بداية المحاكمة التي اطلق عليها اسم "الكاليفورنيون ضد مايكل جو جاكسون" ان "كل الجهود ستبذل لتجري هذه المحاكمة في اسرع وقت ممكن وبشفافية تامة". وحذر المحلفين من ان المحاكمة ستستمر ستة اشهر "ستشهد حياتهم تغييرا كبيرا" خلالها.
واوضح القاضي طرق المحاكمة مؤكدا ان المحلفين الذين سيتم اختيارهم عليهم حضور الجلسات التي تعقد من الاثنين الى الجمعة من الساعة 30،8 الى الساعة 30،14.
وخلال مهلة تتراوح بين ثلاثة واربعة اسابيع، سيتم اختيار 12 محلفا لتحديد ما اذا كان مايكل جاكسون مذنبا فعلا باستغلال صبي يبلغ من العمر 13 عاما وكان مصابا بالسرطان خلال الوقائع التي جرت في مرزعته في نيفرلاند في 2003.
ويمكن ان يحكم على جاكسون في الاتهامات العشرة الموجهة له اليوم بالسجن عشرين عاما.
واكد مايكل جاكسون في شريط فيديو على موقعه على الانترنت بثه الاحد "ستتم تبرأتي عندما تظهر الحقيقة". واضاف "في الاسابيع الاخيرة نشرت معلومات مؤذية وشنيعة بشأني في وسائل الاعلام"، مطالبا ب"محاكمة عادلة".
واوضح مايكل جاكسون انه "فتح بيته" للصبي لانه "كان مصابا بالسرطان ويحتاج الى مساعدة".
واكد ان الدعوى التي رفعتها اسرة الصبي تهدف الى الحصول على اموال منه.
ويرى خبراء ان الفريق المكلف الدفاع عن مايكل جاكسون سيواجه صعوبات في اقناع المحلفيت ببراءته بسبب العناصر العديدة في الاتهام.
وكشفت وسائل الاعلام الاميركيو مقاطع من شهادة ادلى بها الصبي امام القضاء ووصف فيها بدقة كيف سعى مايكل جاكسون الى تعليمه مسائل جنسية في احدة غرف مرزعته في نفرلاند.
ويبلغ الصبي من العمر اليوم 15 عاما وقد دعي للاذلاء بشهادته.
وقد وافق القاضي على ان تتم الاشارة الى التهم التي وجهت من قبل الى مايكل جاكسون.
اما اسرة جاكسون، فقد تغيبت عن الجلسة الاثنين. وقد عبرت عن شعورها "بالاحباط" لان القاضي رأى انها لا تستطيع حضور بداية المحاكمة بسبب العدد القليل من الاماكن المرتبط بدعوة مئات من المحلفين المحتملين.
وقالت المتحدثة باسم جو وكاترين جاكسون انهما "صدما عندما علما انهما لا يستطيعان الحضور ولانهما عرفا بذلك عبر وسائل الاعلام التي لم توضح السبب".
لكنها اضافت انهما "قبلا الامر بعد ان عرفا السبب وهما متعاونان مع قرارات المحكمة".
وانقلبت حياة جاكسون رأسا على عقب في 18 تشرين الثاني/نوفمبر 2003 عندما قام محققون بتفتيش مزرعته في نيفرلاند التي حولها الى مدينة ملاهي على تلال سانتا ماريا. ووراء التحقيق شريط وثائقي بريطاني بث قبل اشهر اعترف فيه المغني بانه نام مع فتى في ال13 في السرير نفسه مطلع 2003.
وبعد يومين سلم جاكسون نفسه للشرطة وافرج عنه بعد ان دفع كفالة بقيمة ثلاثة ملايين دولار.