: آخر تحديث
خطة مبشّرة للتعامل مع شكاوى الأقليات

برلمان تركي متنوع: أرمن وآيزيديون وغجر

في البرلمان التركي المنتخب أخيرًا 3 أرمن، ونواب آيزيديون وغجر، ما يجعله أكثر تنوعًا من الذي سبقه، في خطوة تحمل الكثير من الأمل للأقليات دائمة الشكوى من الإقصاء والتهميش.

إيلاف - متابعة: يبدو البرلمان التركي المقبل اكثر تنوعًا من الذي قبله، خصوصًا في ظل وجود ثلاثة نواب أرمن يمثلون ثلاثة احزاب مختلفة، فضلا عن آخرين من اقليات إثنية ودينية. ويعتبر تمثيلهم في البرلمان خطوة مهمة جدًا في تركيا، التي طالما شكت الاقليات غير المسلمة من اهمالها.

أرمن وغجر

فاز كل من الارمن الاتراك سيلينا دوغان من حزب الشعب الجمهوري، وغارو بايلان من حزب الشعب الديموقراطي المؤيد للاكراد، ومركار آسيان من حزب العدالة والتنمية الاسلامي، بثلاثة مقاعد من اصل 550 في البرلمان في الانتخابات التشريعية الاحد. وغاب التمثيل الارمني في البرلمان عن حزب الحركة القومية فقط.

إلى ذلك، انتخب اوزجان بورجو عن حزب الشعب الجمهوري ليكون النائب الاول في البرلمان عن الغجر (الروم) الذين يشكلون الملايين من الشعب التركي. كذلك وصل إلى البرلمان عن حزب الشعب الديموقراطي كل من فيليكناس اوجا وعلي اتلان من الاقلية الايزيدية، كما فاز ايرول دورا من السريان بولاية برلمانية ثانية عن الحزب ذاته.

وارتفع ايضا التمثيل النسائي إلى 17 في المئة مقابل 14 في المئة في 2011 اذ فازت 96 امرأة بمقاعد برلمانية.

تغيير في المجتمع

قالت النائبة الارمنية المحامية سيلينا دوغان انها دخلت الساحة السياسية على أمل أن يحصل تغيير في المجتمع. واضافت: "كبرت في عائلة اشتراكية ديموقراطية، ولم أكن يومًا بعيدة عن السياسة، لكن اعتقد أن الوقت قد حان للدخول في معترك السياسة"، مؤكدة انها لن تمثل الارمن فقط.

ويكتسي وجود ثلاثة نواب ارمن في البرلمان رمزية واضحة لأنها تأتي في الذكرى المئوية الاولى للمجازر التي تعرض لها الارمن في ظل الحكم العثماني، وتصفها يريفان بـ"الابادة"، اللفظ الذي ترفضه تركيا بالكامل.

وقبل أحداث العام 1915، كان هناك حوالى مليوني ارمني منتشرين على اراضي الامبراطورية العثمانية. وتراجع هذا العدد في الجمهورية التركية إلى 60 الفا، غالبيتهم في اسطنبول. كذلك هاجر عشرات الآلاف من ارمينيا، الجمهورية السوفياتية السابقة، للعمل في تركيا، والكثير منهم يقيمون بشكل غير شرعي.

أديان ولغات وأمم أكثر

بالرغم من أن المجتمع الارمني صغير جدًا، لكنه يحافظ على أهمية تاريخية في اسطنبول في ظل وجود مدارس ودور عبادة خاصة به.

وروت دوغان: "جداتنا حملن عبئًا ثقيلًا كنساء من دون أزواجهن"، في اشارة إلى احداث العام 1915. واكدت أنها ستعمل لتحسين الحوار بين تركيا وارمينيا ولإزالة النظرة العدائية بين المجتمعين التركي والارمني.

اما فيليكناس اوجا، التي امضت دورتين في البرلمان الاوروبي كممثلة لالمانيا بين 1999 و2009، فاختارت أن تترشح عن حزب الشعب الديموقراطي الذي يوسع دائرة مناصريه خارج القاعدة الكردية.

ووصفت اوجا حزبها بانه "مشروع من اجل السلام". وقالت لوكالة الصحافة الفرنسية خلال تواجدها في ديار بكر ذات الغالبية الكردية بجنوب البلاد: "ليس هناك في تركيا نظام يقوم على الأمة الواحدة، واللغة الواحدة، والارض الواحدة والدين الواحد، بل نحن نتحدث عن اديان اكثر ولغات اكثر وامم اكثر".

ومن الاقلية الكردية، دخل وجه جديد إلى البرلمان عن حزب الشعب الديموقراطي هي ديلاك اوجلان (28 عاما) ابنة شقيق زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله اوجلان، المعتقل لدى السلطات التركية. ودعا حزب الشعب الديموقراطي الحائز على 13,1 في المئة في الانتخابات التشريعية إلى تركيا متنوعة الثقافات.

حرية الأديان مضمونة

إلى ذلك فاز زيا بير، ابن شقيق احد مؤسسي حزب العمال الكردستاني كمال بير، بمقعد في البرلمان عن حزب الشعب الديموقراطي.

وقال بير للوكالة في مقر الحزب الرئيسي في ديار بكر: "كمال بير كان عمي، وهو واحد من مؤسسي حزب العمال الكردستاني وتوفي في بداية الثمانينات في اليوم الـ57 من الاضراب عن الطعام في سجن يبعد 200 متر من هنا".

وتابع: "ليس لدي رابط عضوي او ايديولوجي مع حزب العمال الكردستاني".

والاكراد هم الاقلية الاكبر في تركيا اذ يشكلون 20 في المئة من اصل 76 مليون نسمة. ويضم البرلمان التركي ايضا رجال دين، بينهم نعمة الله اردوموش، النائب عن حزب الشعب الديموقراطي، المفتي السابق لديار بكر. وقال اردوموش: "انا لست مسؤولًا فقط عن ابناء ديانتي، ولكن قبلهم انا مسؤول عن ضمان حرية كافة الاديان".


عدد التعليقات 36
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لا امل
سليم - GMT الخميس 11 يونيو 2015 19:28
ان لم يعد الخليج لما قبل الفتوحات والاسلمة لا امل
2. مجازر
بن يمين - GMT الخميس 11 يونيو 2015 19:28
ومن يعيد المذبوحين الارمن بالملايين
3. كيليكيا
حنا - GMT الخميس 11 يونيو 2015 19:29
كيليكيا راجعة وايام السلطان راحلة
4. بؤس الاديان
نعمان - GMT الخميس 11 يونيو 2015 19:30
بلا مسيحية بلا اسلام وسلفية العلمانية فقط هي الحل
5. باي
محمود - GMT الخميس 11 يونيو 2015 19:31
السلطان ولى زمنه
6. اتاتورك
سامح - GMT الخميس 11 يونيو 2015 19:31
اتاتورك مامتش هو حي وبيستنى اللحظة
7. تطرف
فهمي - GMT الخميس 11 يونيو 2015 19:32
تركيا التي تدعم الارهاب وتقتل الاكراد لا يمكن ان تعترف بالأقليات التي صارت اقليات على يدها وذبحها
8. مش هايتغير
مراد - GMT الخميس 11 يونيو 2015 19:32
اردوغان اكبر سفاح واكبر كذاب
9. اشباه الرجال
عراقي - GMT الخميس 11 يونيو 2015 23:38
ههههههههههههه, العلم للان لم يخترع حبوب الرجولة . علق من وراء الكيبورت عشان تعيش دور الرجولة اللي فاقدها في الحقيقة
10. الى رقم 4
واحد من الناس - GMT الخميس 11 يونيو 2015 23:41
خليك في العالم الافتراضي تمارس رجولتك المعدومة في الحقيقة .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. دراسة: شعب العراق فتي.. ثلثا أسره يمتلكان مساكن ونصفهم سيارة
  2. جمعيات القضاة المغاربة تدرس رفع قضية قذف ضد الوزير الرميد
  3. خفض موازنة التحقيق في تواطؤ ترمب المفترض مع روسيا
  4. أستراليا تعترف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل
  5. يد دونالد ترمب تقترب من الصحراء
  6. جمعيات القضاة المغاربة تعتزم رفع قضية قذف ضد الوزير الرميد
  7. هل أطلق الشباب رصاصة الرحمة على التلفزيون التقليدي؟
  8. برلمانيون يطالبون حكومتهم بإعادة تعريف الإسلاموفوبيا
  9. العراق يتطلع لمزيد من التفاهمات لانهاء النزاع اليمني سلميا
  10. محلّلون: اتفاقات اليمن الهشة بحاجة إلى الحماية
  11. جامعة غانا تزيل تمثالًا لغاندي من حرمها: لا مكان للعنصرية بيننا
  12. السعودية ترحّب باتفاق السويد
  13. تعرّف على أبرز الأحداث التي طبعت عام 2018
  14. حاكم مينيسوتا يرفض مقابلة ترمب!
  15. الكرملين: مستعدون لقمة بين بوتين وترمب
في أخبار