: آخر تحديث
هيئات حقوقية حذرت من تنامي العنف في الفضاء العام

غضب بالمغرب بسبب اعتداء همجي على طالبة وسائق من قبل ملثمين

الرباط: خلف تداول مقطع فيديو تظهر فيه عصابة ملثمة و هي تعتدي بشكل وحشي على سائق سيارة أجرة غير مرخصة « خطاف » و إحدى الطالبات بمدينة آسفي (جنوب) كانت بصدد إنجاز بحث جامعي ميداني، بحسب تصريحاتها في الفيديو، صدمة قوية في مواقع التواصل الإجتماعي. 

وبدت الفتاة و أنفها ينزف، من خلال الفيديو المتداول، وهي تتوسل للعصابة، محاولة بكل جهدها أن تشرح لهم أنها طالبة وبصدد إنجاز بحث ميداني و أن مرافقها ليس كما يعتقدون، بل هو سائق سيارة أجرة غير مرخصة اصطحبها من أجل إنجاز مهمتها في إحدى المناطق القروية بضواحي مدينة آسفي، إلا أن مساعيها باءت بالفشل، حيث عمد الأشخاص الملثمون مدججين بالهراوات التي كانوا ينهالون بها بالضرب على الضحية و السائق دون رحمة. 

ووجهت فدرالية رابطة حقوق النساء نداءا من أجل عدم التطبيع و التسامح مع ما أسمته «السيبة» و شرائع اليد و التعبئة و اليقظة لفضح هذه الظواهر ومواجهتها بمختلف الأشكال. 

كما دقت ناقوس الخطر، في بيان أصدرته، توصلت « إيلاف المغرب » بنسخة منه، لاستمرار و اتساع ظاهرة العنف الذي أصبح يحتل الفضاء العام، وجرائم « شرع اليد »، مطالبة بالتدخل العاجل لإيقاف المجرمين ومعاقبتهم و اتخاذ الإجراءات اللازمة على كافة المستويات، للتصدي الحازم لظواهر التطرف و السيبة وشريعة الغاب و كذا المساس بالحقوق و الحريات في الفضاء العام، وحماية النساء وتوفير العناية اللازمة لهن من قبل الدولة. 

و نوهت الفدرالية بردود الأفعال المجتمعية إزاء هذه الأفعال التي تتنافى مع كل القيم الإنسانية والتي تنم عن غلو وعنف دخيلين على ثقافة و حضارة المغاربة وعن تغاضي الحكومة و المسؤولين عن معالجة الأسباب المغذية و المؤدية إلى تنامي هذه الجرائم بإسم الدين، خصوصا ضد النساء، كما دعت إلى عدم التطبيع و التسامح معها و التعبئة و اليقظة لفضحها ومواجهتها بمختلف الأشكال. 

تجدر الإشارة إلى أن العديد من الإعتداءات ضد مواطنين و التي توثق بفيديوهات يتم تدولها على نطاق واسع في مواقع التواصل الإجتماعي، أصبحت محط اهتمام رواد المواقع، كما أنها أضحت خيطا يوصل المصالح الأمنية المغربية لوضع اليد بسرعة قياسية على الجناة و توقيفهم. 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الأمان معدوم
كندي - GMT السبت 02 يونيو 2018 00:19
المغرب دوله ذات طبيعه جميله جداً ومتنوعة ، المشكله الكبرى التي تحد من السياحة فيها هي عدم الامان والأمن ، الاعتداءات كثيره جداً والسلطات حينا عاجزه واحيانا متواطئة ، ما هو الحل ؟ لا يوجد حل ، فالحل الوحيد هو السفر الى وجهة اخرى .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. صعقة كهربائية تنهي حياة الكاتب المغربي محسن أخريف
  2. وزير الإعلام الكويتي: الاستثمار في الصناعة الإعلامية يسهم ببناء الفكر الإنساني
  3. البنك الدولي: المهاجرون المغاربة حولوا 7.4 مليارات دولار العام الماضي
  4. ديمقراطيون: قرار محاكمة ترمب في الكونغرس يتطلب أسابيع من المناقشات
  5. تجمع المهنيين في السودان يعلق التفاوض مع المجلس العسكري
  6. العثور على مبلغ يناهز 113 مليون دولار في منزل البشير
  7. فوز كبير لزيلينسكي في الانتخابات الرئاسية في اوكرانيا
  8. طالبان: الإنسحاب الأميركي محور المحادثات المقبلة
  9. بومبيو: مقتل العديد من الأميركيين في اعتداءات سريلانكا
  10. توقيف ثمانية أشخاص على صلة بالتفجيرات في سريلانكا
  11. حسين سلامي قائدا للحرس الثوري الإيراني
  12. المجلس العسكري السوداني يجدد التزامه بنقل السلطة إلى المدنيين
  13. طائرة كويتية تتعرّض إلى أضرار بسبب سوء الأحوال الجوية
  14. محمد بن راشد: إرهابي من يغدر بالناس في دور العبادة
  15. القلق يدفع سكان الموصل لشراء السلاح دفاعا عن أنفسهم
في أخبار